غرفة المكتب المنزلية.. تحفة فنية تزين منزلك!

بوابة زينة وجمال » ديكور » ترتيب البيت
07 - ربيع أول - 1433 هـ| 31 - يناير - 2012


1

لم يعد أسلوب الحياة كما في السابق لدى الأجيال المتواترة من الآباء والأمهات، والأسباب لا تعدو الحداثة ومواكبة روح وتطورات العصر، فسابقاً لم يكن الكثير يهتم بوجود غرفة للمكتب في المنزل، إلا أصحاب الفكر والثقافة والأعمال.

الآن يقوم الآباء والأمهات بأدوار وأنشطة جديدة ومختلفة داخل المنزل، وكذلك الأبناء الذين تقوم أعمالهم على استخدام الكمبيوتر والأجهزة الإلكترونية، مما تطلب وجود غرفة للمكتب المنزلي لتحقيق عوامل اختصار الوقت والقيام بالأعمال من المنزل إذا ما توفرت الأجهزة اللازمة، ناهيك عن التشجيع على المطالعة والقراءة بتخصيص ركن من المكتب لأرفف الكتب.

ولا شك أن الاهتمام بغرفة المكتب لا يقل عن الاهتمام بأي من أجنحة المنزل الأخرى، بل أحياناً تزيد وفقاً لقناعات ساكني المنزل، فالبعض يهملها والبعض الآخر يجعل منها تحفة فنية عبر استغلالها بشكل مفيد، وإبرازها برونق جمالي مريح سواء من حيث الألوان وتناسقها وتناغمها مع الأثاث والجو العام للمنزل.

"لها أون لاين" التقت مهندس الديكور محمود فلفل من غزة، ونقلت على لسانه بعض الإرشادات الهامة الخاصة بديكور غرفة المكتب المنزلية.

- كيف ترى اهتمام الأسر الفلسطينية حالياً بإفراد غرفة في تصاميم بيوتهم للمكاتب المنزلية؟، وهل مواكبة حداثة العصر  لها دور في ذلك؟

لا شك أن الأسرة الفلسطينية بدأت في الآونة الأخيرة بالاهتمام بإيجاد غرفة للمكتب في المنزل، والأسباب تتراوح حقيقة بين تطور الأجيال وأعمالهم أيضاً واستخدامهم للتكنولوجيا، فبات المواطن ونتيجة تراكم المسؤوليات عليه يعمد إلى الاستمرار في ساعات العمل إلى ما بعد انتهاء الدوام الرسمي، الأمر الذي فرض إيجاد مكان في المنزل يكون مريحا ومهيأ لاستكمال أعماله وإنجاز الأعمال الخاصة، بالإضافة إلى تطور العلوم الأكاديمية ودخول التكنولوجيا فيها خاصة الكمبيوتر والإنترنت.

- برأيك ما هو أفضل مكان في البيت يمكن تخصيصه للمكتب المنزلي، ولماذا؟

لعل أفضل مكان في البيت لغرف المكتب تلك التي تكون بعيدة عن الإزعاج والقريبة إلى الهدوء، ومن الأفضل أن تكون مطلة على منظر جمالي طبيعي، وذات منافذ مختلفة تمكن أشعة الشمس من دخولها، فذلك يجعلها دائماً متجددة، وتشع بالإضاءة الطبيعية؛ مما يعطي القارئ إحساس بالهدوء والتركيز، ويمنحه صفاء الذهن ويجعله أكثر راحة أثناء إنجازه لأعمال القراءة أو أي أعمال دراسية أو بحثية.

- كيف يمكن استغلال المساحة المخصصة لغرفة المكتب على نحو مفيد؟

لا بد من استغلال كل المساحة المخصصة بشكل مرتب وأنيق؛ مما يبعث الراحة ويطرد الملل أو الكآبة، فمثلاً من الأفضل استخدام الخزائن الطويلة والصغيرة للعرض في أركان الغرفة، بينما يمكن استغلال أسفل فتحات النوافذ لتركيب خزائن منخفضة بما يحقق استغلال أمثل للفراغ المتاح، وعمل وحدات وأرفف مفتوحة للكتب، ناهيك عن توزيع أكثر من جلسة في المكان بما يسمح بتغيير المكان بين الحين والآخر، وينزع حالة الملل التي قد تصيب الإنسان إذا استمر طويلاً في جلسته، ومن الضروري أيضاً إيجاد مساحة من الفراغ بين ثنايا الغرفة تزين بالإكسسوارات الناعمة، ذات الألوان المتناسقة مع لون الغرفة والأثاث فهو يعطي منظراً جمالياً ويبتعد عن تقليد المكاتب في مؤسسات العمل.

- إذا كان المكتب مفتوحا على مكان آخر، ما أهم النصائح التي تقدمها لإبراز جمالية غرفة المكتب من حيث تناسق الألوان وتناغم الأثاث؟

نعم في حال كان المكتب مفتوحا علي مكان آخر، يمكن أن نميزه بعنصر الفخامة في الأثاث، بحيث يُعطي أهمية مميزة للمكان ويلفت الانتباه من النظرة الأولى، وباستخدام ألوان تناسب المكتبة وتتناغم مع الغرفة التي يطل عليها المكتب، فالتوازي هنا يمنح جمالاً آخر، من الممكن إضافة اللون الأصفر في بعض أماكن المكتبة، فهو لون الذكاء ويشد الانتباه، ويجب أن يتوافق مع ألوان بعض قطع الأثاث الخشبية في المكان عبر إعطاء بعض من ألوان المكتب إلى أجزاء من السقفية، واستخدام إنارة جيدة.

- لا شك أن الديكور والإكسسوارات من أهم العناصر الجمالية في أي شيء، كيف ترينها في المكاتب المنزلية، أهم ما يمكن أن يحتوي عليه المكتب المنزلي؟

للديكور والإكسسوارات لمسة جمالية تزيد من قيمة المكان وأهميته, فمن الأشياء التي يمكن أن يحتوي عليها المكتب المنزلي اللوحات الفنية ذات القيمة الكبيرة التي لها أثر كبير علي نفس الناظر لاسيما إذا كانت لها معاني فنية وتاريخية, وأيضاً وضع بعض التحف التي تعطي الإحساس بالتراث وقيم الأجداد بالإضافة لوضع بعض وحدات الإنارة الأرضية المصنوعة من الخشب مفرغة ببعض الرسومات الفنية المريحة للناظر والتي لها شكل جمالي مميز تزيد من جمال المكان، وكذلك الاهتمام بأرضية الغرفة بوضع سجادة مميزة ذات لون وشكل تتناسب من وحي المكان.

- فيما يتعلق بالإضاءة ، ما هي أساليب الإضاءة المناسبة في المكاتب المنزلية؟ وأي أنواع الإضاءة من وجهة نظرك أفضل بحيث لا يسبب مخاطر للعين؟

الملاحظ أنه لدي الجيل الجديد رغبة في استخدام إضاءة بلمسة مختلفة عن المعتاد، كإضافة بعض وحدات الإنارة المصممة مسبقاً والمميزة في المكاتب، ولكن يجب أن تكون الإضاءة مريحة للعين، و الأفضل أن تكون مفصولة في طبقات، مع عدم استخدام لإضاءة الموجه أو الصفراء واستبدالها بالإضاءة البيضاء المخفية المناسبة للمكاتب، ولإضفاء لمسة جمالية لغرفة المكتب يمكن استخدام نظام إضاءة على الجدران بحيث تتناسب مع ديكور المكان مع ضرورة عدم تركيزها في منطقة واحدة.

- في حال اضطررنا لوضع المكتب في غرفة النوم ما المطلوب؟ ما هي الإرشادات لجعل المكان أوسع وأكثر راحة؟

في حال اضطررنا لوضع المكتب في غرفة النوم، يجب طلاء الغرفة بألوان باردة بعض الشيء تعطي إحساسا بالاتساع وأيضاً لا تطفئ جو الرومانسية في المكان، من الألوان المميزة اللون العاجي بحيث يتناغم مع ألوان الأثاث التي من الأفضل ألا تكون داكنة، ويمكن أيضاً وضع بعض الأرفف الحرة بالمكان وتوزيع الكتب فيها، وعدم تكديسها في مكان واحد، بينما تكون الجلسة للمكتب في غرفة النوم بسيطة جداً ولا تأخذ حيزاً، كعمل مكتب يخرج من داخل الخزانة أو يخرج من الحائط ويمكن إغلاقه بحيث يستخدم عند الحاجة وذلك لتوفير بعض المساحة في المكان.

- نصائح تقدمها للمرأة العصرية للاهتمام بديكور مكتبها المنزلي؟

الاهتمام بألوان المكتب وتوزيع الأثاث فيه، بحيث يعطي مجالاً لحرية الحركة، والعمل علي تجديد بعض الإكسسوارات بشكل دائم لتعطي روح التجديد والرغبة في التفاعل بشكل دائم، وأيضاً استخدام الزهور ذات اللون الأصفر؛ لأنه من ألوان التفاعل والذكاء وتعطي شعورا بالانتعاش في المكان، والعمل على تجديد ديكور المكتبة من وقت لأخر، وتجديد الإنارة في المكان، بالإضافة إلى الاهتمام باللمسات الجمالية اليسيرة، مثل: سجادة الغرفة والستارة، بحيث تتناسق مع وحي المكان.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...