دراسة: لحوم الإبل تريح الأعصاب وتعالج الكثير من الأمراض

أحوال الناس
27 - جماد أول - 1433 هـ| 19 - ابريل - 2012


1

الرياض ـ لها أون لاين(صحف): كشفت دراسة حديثة أعدتها الباحثتان المصريتان: لبنى محمد إبراهيم، وغادة محمد محمد، خلال دراسة علمية مشتركة مع معهد بحوث صحة الحيوان، أنه أصبح من المؤكد أن تناول كمية يسيرة من لحوم الإبل، ولو على فترات متباعدة يمكن أن يوفر لجسم الإنسان فائدة صحية، نظراً للتركيبة الغذائية لهذه اللحوم المختلفة عن غيرها من أنواع اللحوم الحمراء.

وأفادت الدراسة أن لحوم الإبل تحتوى على نسبة قليلة من الدهن، وعلى الجليكوز الذي يمثل طاقة غير دهنية، وهذه النسبة القليلة من الدهن لن تتسرب إلى الأوعية الدموية والشرايين القلبية، بالإضافة لكون دهون الإبل تحتوى على الحمض الدهني غير المشبع، الذي يمكنه أن يقوم بدور مضاد للسرطان، فضلاً عن قدرته على الوقاية من الإصابة ببعض الأمراض القلبية كالسكتة القلبية.

وبحسب صحيفة اليوم السابع كشفت الدراسة أيضاً أن لحوم الإبل تساعد على معالجة التعب الدماغي والإرهاق والتعب العصبي وآلم الأعصاب؛ وذلك لاحتوائها على طاقة تحتاجها الخلايا العصبية، حيث إن لحوم الإبل تحتوى على طاقة من السكريات عوضاً عن الدهن، تمثل طاقة غير دهنية، وهو ما يجعل لحوم الإبل مصدراً هاماً لإمداد كبار السن بالطاقة اللازمة، والبروتين اللازم لبناء العضلات والجسم في وقت تكون عمليات الهدم تفوقت على عمليات البناء، ومن المعروف أن قلة كمية الدهون في لحم الإبل ترجع لقيامها بتخزين الدهن في سنامها وليس كباقي الحيوانات التي تخزن الدهن بين العضلات.

يذكر أن الأجيال السابقة استخدمت لحوم الإبل في معالجة بعض الأمراض كالحمى الربيعية وعرق النسا وآلام الأكتاف، كما كانت تستخدم كوسيلة لإزالة النمش، وذلك بوضع اللحم الساخن على المناطق المصابة، كما تم استخدام دهن شحم الإبل كوسيلة لتخفيف آلام البواسير، كما ثبتت فائدة لحم الإبل لمن يطبق الرجيم الغذائي وتقليل مستوى الكوليسترول.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- البحر الهادئ - أمريكا

27 - جماد أول - 1433 هـ| 19 - ابريل - 2012




هذا دليل اخر لإعجاز القرآن الكريم ولقدرة الله تعالى .
قال تعالى في سورة الغاشية الآية (17) : أَفَلا يَنْظُرُونَ إِلَى الْأِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ صدق الله العظيم

-- الطه - العراق

05 - رجب - 1433 هـ| 26 - مايو - 2012




مقال جيد لكن يحتاج الى دراسة اكثر و التوسع في هذا الجانب
جزاكم الله خيرا

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...