دعوات لتأسيس قاعد بيانات للإنتاج العلمي عن قضايا المرأة السعودية وحديث عن أحوال السجينات بالعراق

المرأة في أسبوع:

أحوال الناس
16 - صفر - 1434 هـ| 30 - ديسمبر - 2012


1

الرياض ـ لها أون لاين: دعا أكاديميون ومتخصصون في قضايا المرأة إلى تأسيس قاعدة بيانات متخصصة عن الإنتاج العلمي والأكاديمي والمعرفي في مجال المرأة والاحتساب، كما دعوا إلى الاهتمام النوعي بالقضايا المعاصرة للمرأة وتداعياتها في مجال الاحتساب، لرصد التحديات واقتراح الحلول التي تتواءم مع طبيعة تلك التحديات.

جاءت هذه الدعوة ضمن توصيات ورشة العمل التأسيسية لكرسي أبحاث المرأة وقضايا الحسبة في جامعة حائل، والذي عقد مؤخرا، بمشاركة نخبة متميزة من أصحاب الفضيلة وأهل الاختصاص من الجامعات السعودية، ومشرفي كراسي البحث ذات الصلة بعمل كرسي أبحاث المرأة وقضايا الحسبة، وبمشاركة أصحاب الفضيلة من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة حائل.

ووفقا لصحيفة الرياض فقد حددت التوصيات إستراتيجية البحث لكرسي أبحاث المرأة وقضايا الحسبة على محورين هما: عمل المرأة في الاحتساب، والاحتساب على المرأة، وتضمنت اهتمام الأنشطة البحثية للكرسي على الدراسات الميدانية المؤسسة على المناهج البحثية المتخصصة لرصد وتشخيص المشاكل الميدانية والعوامل المؤثرة وأسبابها وكيفية مواجهتها ومراعاة الأبعاد الاجتماعية والنفسية والتربوية.

ودعت التوصيات إلى التركيز على البرامج الوقائية والإرشادية بنفس قدر الاهتمام بالبرامج العلاجية، وبناء البرامج التدريبية لتنمية المهارات وتعزيز القدرات للأطراف المعنية بقضايا الاحتساب وقضايا المرأة، على أن تتجاوز البرامج الشكل التقليدي المألوف في تحديد الحقائب أو الأساليب المستخدمة سواء لتدريب المدربات أو الشرائح المستهدفة بحسب المعايير الاحترافية، واستنبات البرامج التوعوية والحملات التثقيفية التي تلامس القضايا الأساسية التي تخدم تطوير الأداء للعاملين في مجال الاحتساب وبمشاركة الجهات المعنية والمسؤولة والمهتمة بهذا الشأن، والتركيز على المحافل العلمية من محاضرات وندوات ومؤتمرات تستهدف بحث القضايا المتخصصة وتقاطعاتها الفكرية والثقافية والاجتماعية، والعمل على تكوين فرق استشارية تجمع بين التخصصات اللازمة في مجال عمل الكرسي.

وحول الوحدات المناسبة لعمل الكرسي ومجالاته وأنشطته، حددت الورشة في توصياتها أربع وحدات هي: وحدة البحوث والدراسات، وحدة التدريب، وحدة التوعية والإعلام، و وحدة الاستشارات.

النساء العراقيات في السجون يعانين القتل والاغتصاب!

وإلى العراق حيث تتفاقم أزمة النساء بالسجون هناك، وقد دخل النواب العراقيون من الائتلافين القائمة العراقية ودولة القانون في مشادة كلامية، سرعان ما تحولت إلى عراك وتبادل اللكمات والضربات بالأيدي، ولو لم يتصرف رئيس البرلمان بحكمة ويبادر إلى تأجيل الجلسة إلى وقت آخر لتطورت إلى حرب حقيقية، استعملت فيها كافة الأسلحة، الخفيفة منها والثقيلة و ربما توسعت إلى صراع طائفي مرير.

ويحدد الكاتب محمد واني بصحيفة الوطن القطرية أن سبب المعركة أن نائبة من القائمة العراقية أشارت إلى الانتهاكات الخطيرة التي ترتكب في السجون العراقية بحق السجينات من بنات جنسها، من تعذيب واغتصاب وقتل، متهمة منتسبي الأجهزة الأمنية التابعة لحكومة رئيس الوزراء "نوري المالكي" بارتكاب هذه الاعتداءات الصارخة، فما كان من نواب "المالكي" إلا أن فندوا هذه الاتهامات جملة وتفصيلا ولكن بطريقة الركلات واللكمات، معتبرين هذه الاتهامات جزءا من السيناريو المعد له سابقا من قبل قوى خارجية تريد تشويه سمعة العراق.

 وأوضح الكاتب أن حكومة المالكي التي تضطهد أهل السنة بالعراق اعتادت إلصاق تهمة الدكتاتورية بكل من يعارض نهجها الإقصائي، وتتهمهم بتلقي الأموال والدعم المباشر من استخبارات المملكة العربية السعودية وقطر.

ويشير الكاتب أن منظمات محلية وجمعيات لحقوق الإنسان والمرأة ولجنة حقوق الإنسان البرلمانية في وسائل الإعلام وعبر تقاريرها المستندة إلى الوقائع والشواهد الدامغة عن وجود فظائع أخلاقية في السجون العراقية ترتكب بحق النساء، وقد أعلنت منظمة "حمورابي" العراقية لحقوق الإنسان أن"بعض السجينات أبلغنها أنهن تعرضن للاغتصاب والتعذيب خلال مرحلة التحقيق وبعدها "ولكن الكثير منهن  يكتمن ما يتعرض لهن ولا يكشفن عن حالات الاغتصاب التي تتعرضن لها  خوفا من القتل على يد أهاليهن!

وكشفت التقارير أنه في كثير من الأحيان يتم القبض على النساء بدلا عن أزواجهن أو إخوانهن والاعتداء عليهن خلال  التحقيقات، حتى وصل الأمر ببعض النواب إلى تقديم طلب للادعاء العام بإصدار أمر قضائي بالقبض على وزير العدل العراقي، ومدير عام دائرة الإصلاح باعتبارهما المسؤولين المباشرين عن هذه الأعمال المشينة.

حوار حول حقوق وواجبات المرأة المسلمة بنواكشوط

وفي موريتانيا نظم نادي الطالبات التابع للرابطة الثقافية لطلاب المعهد العالي الخميس الماضي ندوة ثقافية تحت عنوان: "المرأة المسلمة.. حقوق وواجبات". وقد تناولت الندوة ثلاثة محاور أساسية: نظرة الإسلام للمرأة ثم حقوق المرأة في الإسلام، وأخيرا واجبات المرأة في الإسلام.

وتحدثت الدكتورة جملية بنت الشيخ أحمد خلال كلمتها عن الأهمية والمكانة التي أعطاها الإسلام للمرأة، وأكدت على الدور الذي تلعبه المرأة في المجتمع، كما حثت النساء المسلمات على بذل مزيد من العطاء والفاعلية في المجتمع.

وتحدث محمد ولد العزيزي عن الحقوق التي منحها الإسلام للمرأة، والتي تجسد المكانة اللائقة التي تحتلها المسلمة، باعتبارها "نصف المجتمع ومربية نصفه الآخر".

ونقل موقع السراج الإخباري الشيخ ولد البان رئيس الرابطة الثقافية لطلاب المعهد تناول خلال كلمته الواجبات والأدوار الريادية التي على المرأة المسلمة أن تقوم بها، وتعمل على تحقيقها.

وأكد ولد البان أن واجبات المرأة واجبات جسيمة، وأن التحديات التي تواجهها تحديات كبيرة, ذاك أن المرأة نصف المجتمع ومربية النصف الآخر.

وقال ولد البان: إن من أهم واجبات المرأة اتباع التعاليم القرآنية والدينية والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

بدورها أشادت زينب بنت محمد المختار رئيسة النادي بأهمية تنظيم مثل هذه المحاضرات، متعهدة للحضور بتنظيم العديد الأنشطة المتنوعة التي من شأنها الرفع من المستوى الثقافي لدى الطالبة.

مصر: 45 ألف امرأة  ساهمن في العمل النسائي خلال الخمسين عاما الماضية

 

وفي مصر كشفت دراسة المجلس القومي للمرأة، عن وجود أكثر من 45 ألف سيدة في مصر، يعملن في أربع وزارات مختلفة؛ هي الشؤون الاجتماعية، والصحة، والتنمية المحلية، والزراعة.

وأوضحت الدراسة، التي عرضت، الأربعاء الماضي بالمؤتمر الذي نظمه المجلس لمدة يوم واحد بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة.

وكان من أهم الإنجازات التي قامت النساء المحسوبات على التيارات النسوية بالريف خلال الخمسين عامًا الماضية، هي العمل على تنفيذ برامج أممية كانت تصادم قيم المجتمع المصري في الكثير من بنودها.

وأشارت الدراسة إلى توجه المجلس القومي للمرأة منذ إنشائه نحو تدريب العاملات بهذه البرامج بمختلف المحافظات؛ حيث استهدفت أكثر من 4020 امرأة من برامج التدريب التي نظمها، وأتاحت برامج تمثلت في أساليب التعريف بنصوص الاتفاقيات الدولية المرتبطة بقضايا المرأة بشكل مباشر، ومعروف أن هذه الاتفاقيات تلقى معارضات كبيرة في أوساط المصريين وعارضها الدستور الجديد بشكل صريح.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...