سواد اللثة رمز لجمال المرأة السنغالية

ساخر » غرائب وعجائب » غرائب العالم
29 - ربيع أول - 1434 هـ| 10 - فبراير - 2013


1

          كثيراً ما نقرأ أخبار ومقالات متعلقة بأغرب رسومات وأماكن الوشم في الجسم، لكن على ما يبدو أن هذا النوع من الوشم يتفوق عليها جميعاً من حيث الغرابة. ففي دول غرب إفريقيا مثل السنغال، تحصل السيدات على وشم خاص باللثة، بدون أي تصميم معين، حيث يتمثل الوشم فقط في جعل اللثة سوداء اللون. ويعود الأمر في ذلك، إلى أن دول غرب إفريقيا تعتبر اللثة السوداء علامة من علامات جمال المرأة.

ويعتبر وشم اللثة باللون الأسود أحد الأمور الشهيرة خاصة في المدن الصغيرة والقرى مثل تييس في السنغال. حيث تمارس النساء هناك هذه العادة القديمة للحصول على ابتسامة يُعتقد أنها أكثر جاذبية. وبالطبع، هذه العملية لا تخلو من  الألم. وتقول مريم واحدة من فتيات تييس اللاتي خضعن لهذه العملية للحصول على لثة سوداء أكثر جاذبية برأيهن، أنها كانت ترغب في عمل وشم اللثة السوداء للحصول على ابتسامة أكثر جمالاً وجاذبية. وأشارت إلى أن الأمر قد تحول إلى نوع من الهوس لدى الفتيات. وأضافت قائلة: "أخشى من العملية، لكن كل شيء سيكون على ما يرام".

وما يزيد الأمر خطورة أن المرأة التي تقوم بعمل الوشم لا تعمل في صالون تجميلي كما قد يتوقع البعض، لكن في الفناء الخلفي لمنزلها. و لا تهتم عائلتها بالأمر، وهي نفسها لا تقوم بهذا العمل من أجل الحصول على المال، ولكن من أجل حبها له. حيث لا يتجاوز أجرها في العملية الواحدة أكثر من دولار واحد. حيث أشارت إحدى العاملات في هذا المجال إلى أنها تقوم بهذا العمل بإرادتها الحرة، وأنها ليست مهنة علمتها لها والدتها.

ويتم عمل الوشم باستخدام مسحوق أسود اللون، مصنوع من خليط الزيت المحروق وزبدة الشيا. وتضع المرأة رأسها على حِجر السيدة المسؤولة عن عمل الوشم، لتقوم الأخيرة بوضع كمية وفيرة من المسحوق على اللثة. بعد ذلك، تقوم بوخز اللثة بشكل متكرر باستخدام أداة حادة تشبه الإبرة، وذلك لكي يتم صبغ اللثة باللون الأسود. ويتم عمل ذلك من خلال عدة طبقات، وما أن تنتهي المرأة من عملها، تكون العميلة في حالة يرثى لها بسبب الألم. وبالنسبة لمريم، فقد كان من المخطط أن تحصل على 7 طبقات، إلا أنها لم تحتمل الألم، فانتهى بها الأمر إلى عمل 4 طبقات فقط. وتقول مريم أن الأمر مؤلم للغاية، وأنها لن تنصح أي شخص بتجربته، حيث ظنت أنها ستموت، لكنها حاولت الصمود على مدى 4 طبقات.

ووفقاً لأحد العاملات في وشم اللثة، فإن القليل من النساء يقدمن على القيام بمثل هذه الخطوة، لكن بعضهن ما زال مهتماً بالموضوع، خاصة الشابات اللاتي يبحثن عن حبيب. وتضيف قائلة أن وشم اللثة والسن الفضي هما قمة الجاذبية هنا. وأوضحت أنه لا ينبغي أن تكون لثة المرأة حمراء، يجب أن تكون لثتها داكنة. فالابتسامة اللطيفة تجذب الرجال. وأشارت إلى أن هذا الإجراء غير مخصص للرجال.

ومن الجدير الإشارة هنا إلى أن جمهور الفقهاء ذهب إلى أن الوشم حرام للأحاديث الصحيحة في لعن الواشمة والمستوشمة، ومنها حديث ابن عمر  رضي الله عنهما  قال : ]لعن رسول الله – صلى الله عليه وسلم –الواصلة والمستوصلة والواشمة والمستوشمة[ متفق على صحته، فضلاً عن مخاطره الصحية من حيث انتقال بعض الأمراض خلال عملية الوشم كفيروس نقص المناعة المكتسبة "الإيدز".

---------------

المصدر: odditycentral

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...