مشكلات في تويتر وفيس بوك وطرق حلها

بوابة التقنية » تواصل اجتماعي » تويتر
04 - جماد أول - 1434 هـ| 16 - مارس - 2013


1

مع انتشار مواقع التواصل الاجتماعية بشكل كبير، يتعرض الكثير من الأبناء والبنات لمشكلات قد لا تخطر على البال، تتراوح ما بين مشكلات تقنية، وصولاً إلى مشكلات أخلاقية، يصعب على الأهل تتبعها ومعرفتها، وحلها.

فيما يلي، بعض من المشكلات التي وردت إلى قسم الاستشارات في موقع لها أون لاين، والمتعلقة بمواقع التواصل الاجتماعية، ونبدأها مع تويتر.

كيف أراقب ابني:

إحدى الاستشارات وصلت من سيدة تسأل عن طريقة لمراقبة جهاز الكومبيوتر الذي يستخدمه ابنها، تقول: هل أستطيع مراقبة ابني ذي الست عشرة سنة فيما إن كان له أكثر من معرف يتحدث به على (تويتر) عن طريق جهازي المحمول. مشيرة إلى أن ابنها قد يستطيع التنقل بين أكثر من حساب، وهي تظن أن لديه معرفا خاصا يحذفه كلما فرغ من العمل عن جهاز الكومبيوتر.

ويجيب الأستاذ ياسر السويلم بالقول: مراقبة نشاط أحد على الإنترنت ليست بالمهمة الصعبة من الناحية الفنية، هناك عدد كبير من الأنظمة والبرامج والتي تستخدم كما ذكرت على مستوى الحكومات والشركات الكبيرة لمراقبة تصفح المواقع والمحتوى الذي يتم تداوله، أما لمستخدمي المنازل فهناك خصائص أمان توفرها مجموعة من شركات أجهزة المودم للمستخدمين منها خاصية تحكم الآباء بالمواقع (Parents Control).

ويضيف بالقول: هذه الخاصية فكرتها حجب مواقع يحددها الآباء وليس مراقبتها، بالتالي لا يمكن للمستخدم في الشبكة الدخول على الموقع المحجوب كما هو الحال تماما مع المواقع التي تقوم هيئة الاتصالات بحجبها، هذه الخاصية يستخدمها البعض في منع مواقع معينة خلال الأسبوع على سبيل المثال وفتحها في إجازة نهاية الأسبوع. أما بالنسبة للسيناريو الذي ذكرت من مراقبة محتوى التصفح، فالطريقة فيها أن يتم تنصيب برامج متابعة على الأجهزة نفسها المراد مراقبتها وذلك كل جهاز على حده ومثال على ذلك البرامج.

OnGuard

www.onguardonline.gov/articles/0029-parental-controls

McAfee Safe Eyes

www.internetsafety.com/safe-eyes-parental-control-software.php

Norton Family

https://onlinefamily.norton.com/familysafety/features.fs

بعض من هذه الشركات أيضا توفر برامج مراقبة للأجهزة الذكية مثل الآيباد والآيفون وغيرها. يمكنك الرجوع إلى هذه المواقع لمعرفة المزيد من التفاصيل.

تشويه السمعة في الفيس بوك:

مشكلة قد يعاني منها البعض، وهي انتحال الشخصية في الفيس بوك بغرض تشويه السمعة، إحدى المشكلات تعرضها هذه الأخت بالقول: "هناك شخص انتحل اسمي في موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك، وكذا انتحل مهنتي ومنطقتي مما لا يدعو شك أنه يقصدني أنا بالذات للإساءة إلي، خاصة أنه لا يوجد في منطقتي فتاة بنفس اسمي ومهنتي. وهو الآن يتحدث مع أشخاص باسمي، ويحاول تشويه سمعتي, أريد أن أعرف طريقة تقنية للكشف عن هوية الفاعل بأسلوب يسير؛ كي يتسنى لي فهمه إن أمكن أرجوكم، لا أحتاج الجانب القانوني في الموضوع ولكن الطريقة التقنية، المعلوماتية في الموضوع".

ويجيبها المستشار الأستاذ ياسر السويلم بالقول: "تعتبر هذه القضية قضية "انتحال" وهي واحدة من أكثر الجرائم المعلوماتية المنتشرة في العالم، وفي مثل هذه الحالات دائماً يتم الرجوع إلى مزودي خدمة الإنترنت أو الجهات الأمنية لمعرفة مصدر هذا الإيميل، وهذا بالطبع لا يكون إلا بعد تسجيل شكوى رسمية ضد الشخص المنتحل لدى مراكز الشرطة وغيرها.

أما بالنسبة إلى وجود طريقة مباشرة لمعرفة الشخص المنتحل، فالجواب أنه لا توجد طريقة مباشرة لمستخدم الإنترنت العادي لمعرفة مصدر كل هذه المعلومات، لكن إذا توافر إيميل للمنتحل أو أي وسيلة تواصل أخرى، قد يكون ذلك خيط يساعدك على الوصول إلى المصدر، قومي بسهولة بأخذ الإيميل ووضعه في محرك البحث قوقل (أو غيره)، في بعض الأحيان قد تظهر لك نتائج تساعدك في التقدم خطوة أو خطوات في طريق معرفة الشخص المنتحل، بعدها يتضح ما إذا كان هناك معلومات يمكن الاستفادة منها بنفس الطريقة للوصول إلى المصدر؟ هنالك طرق أخرى أكثر تعقيدا باستخدام بعض البرامج  الخبيثة الموجهة، مثل زرع ملف تجسسي في ملف أو صورة وإرسالها إلى الشخص المنتحل لسرقة بعض المعلومات منه، لكن هذا المنتدى ليس مجالا لشرح مثل هذه الطرق".

اختراق كاميرات الجوال:

إحدى الاستشارات تسأل عن إمكانية اختراق الكاميرات الأمامية أو الخلفية لبعض الجوالات الحديثة، كالأي فون، والبلاك بيري، والجالاكسي.

ويجيب المستشار ياسر السويلم بالقول: "من الناحية الفنية يمكن اختراق أي شيء متى ما تهيأت الأسباب لذلك، لذا من المهم الحرص على عدم قبول إضافة أي شخص على البلاك بيري أو الأجهزة الذكية من دون معرفته.

ثانياً: تنصيب بعض البرامج غير الموثوقة، مثل: الجليبريك في الآيفون والآيباد قد يفتح  ثغرات للاختراق".

ويضيف قائلا: "لكن في العموم حالات اختراق الكاميرا للأجهزة الذكية أقل منها من أجهزة الحواسيب المحمولة، والحيطة دائما للأمان".

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...