دعوة للحفاظ على البيئة.. وفيات تلوث الهواء يفوقون وفيات الإيدز حول العالم

أحوال الناس
29 - جماد أول - 1434 هـ| 10 - ابريل - 2013


1

الرياض ـ لها أون لاين(صحف): أكد مسؤولون بالأمم المتحدة أن تلوث الهواء يقتل أعدادا من البشر تفوق عدد ضحايا مرضى الإيدز والملاريا، وأن تحولا إلى الطاقة النظيفة قد يخفض بسهولة عدد الضحايا إلى النصف بحلول عام 2030م.

وأوضح المسؤولون أن الاستثمارات في الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة المولدة من المصادر المائية، ستعود بالفائدة على كل من صحة البشر ومسعى تشارك فيه قرابة 200 دولة لإبطاء التغير المناخي الناتج بشكل رئيسي عن الغازات المسببة للاحتباس الحراري، والتي تنبعث من استخدام أنواع الوقود الأحفوري.

وقال كانديه يومكيلا، المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية في مؤتمر في أوسلو يهدف إلى الخروج بأهداف جديدة للأمم المتحدة للتنمية لعام 2030، "تلوث الهواء يتسبب في وفيات أكثر من الإيدز والملاريا مجتمعين"، وأغلب ضحايا التلوث داخل المنازل الناجم عن حرق الخشب والمواقد البدائية في الدول النامية من النساء والأطفال.

وبحسب وكالات الأنباء يقترح يومكيلا ضرورة أن تتضمن أهداف الأمم المتحدة للطاقة لعام 2030م تخفيض عدد الوفيات الناتجة عن التلوث داخل المباني وخارجها إلى النصف.

وكانت دراسة أجرتها منظمة الصحة العالمية في 2012 أظهرت أن 3.5 مليون شخص يتوفون سنويا جراء تلوث الهواء الداخلي و3.3 مليون جراء تلوث الهواء الخارجي، وقد تؤدى الجزئيات السامة إلى الوفاة بالتسبب في الإصابة بأمراض مثل الالتهاب الرئوي أو السرطان.

وقالت مديرة شؤون الصحة العامة والبيئة بمنظمة الصحة العالمية ماريا نيرا لرويترز، "كان هناك تهوين لحجم المشكلة في السابق"، وتمثل ظاهرة الضباب الدخاني مشكلة حادة من بكين إلى مكسيكو سيتي، وتشير تقارير الأمم المتحدة إلى أن عدد الوفيات المرتبطة بمرض الإيدز بلغ 1.7 مليون في 2011 في حين قتلت الملاريا قرابة 660 ألف شخص في 2010م.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...