المرأة المطلقة من ابن اللذينا

أم زعزع وصويحباتها..

ساخر » الحرف الساخر » مقال ساخر
20 - رمضان - 1434 هـ| 28 - يوليو - 2013


1

حين عرفت أم زعزع بخبر طلاق منى هاتفت صويحباتها، وهرعت إلى بيت والدة منى، ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب، لم تنتظر طويلاً في غرفة الضيوف حتى اقتحمت غرفة منى، وألقت بها مرغمة في أحضانها. وهي تصرخ وتندب: حبيبتي منى تطلقت. لم أكن أتوقع أن نهايتك ستكون بهذه البشاعة.

لحق بأم زعزع من لحق من صويحباتها. يشاركنها الندب والعويل. طلقك ابن اللذينا! كيف تجرأ على فعل ذلك، لو كان أبوك لا يزال على قيد الحياة لما تجرأ على فعلته الدنيئة.

منى التي كانت تحاول لم شعث نفسها، لم تستطع الرد أمام سيل أسئلتهن، ونظرت بعين العتب إلى أمها وأختها كيف سمحن لأم زعزع باقتحام غرفتها، ولكن من يعرف أم زعزع حق المعرفة، يعرف أنها تستطيع الدخول ولو من خرم إبرة ولا شيء يحول بينها وبين تنفيذ ما تريده.

استطاعت الأم إخراج أم زعزع من غرفة منى، بعد أن دعتها إلى شرب كوب من الشاي، وتقديم صنف الحلويات التي تحبه. ولكن أم زعزع قبل خروجها أخذت العهود والمواثيق من منى أن تخرج من غرفتها، بعد أن تبدل ثيابها لتجالس أم زعزع وصويحباتها.

تنفست منى الصعداء، وشعرت أن مصابها بالطلاق لا يساوي شيئاً أمام مصابها بأم زعزع وصويحباتها.

 

نسيت أم زعزع موضوع منى أمام البسبوسة التي أفاضت في مدحها، وفي التحدث عن كيفية صنعها على أصولها، رغم أن أحداً من صويحباتها لم يتذوقها من تحت يديها.

 

"تهمس بصوت عالي" أهم شيء ألا تنادوها بالمطلقة. برمت شفتيها، ثم أردفت: حرام، أين منى تعالي يا ابنتي، جلست منى على كرسي التحقيق! بينما انهالت أم زعزع وصويحباتها بأسئلتهن: ما الذي حدث بينكم، لماذا طلقك ابن اللذينا، كم سيدفع لك من نفقة؟ ألزميه بها، لا تتنازلي عن حقك، الأولاد سيبقون مع من؟..  ذهبك ومقتنياتك هل أحضرتها معك؟

لم تفلت منى من قبضة لسان أم زعزع التي ما تركتها إلا وقد أصابها الإعياء، فاستأذنت ودخلت الغرفة وقد تناهى إلى مسمعها وهي تتجه إلى غرفتها صوت "مـــحكـــمة" تررررت.. حكمت أم زعزع وصويحباتها على منى بأنها مطلقة، وأن المطلقة ليست كالبنت ولا كالمتزوجة، وبالتالي يجب أن يفرض عليها حظراً كاملاً؛ فلا تخرج ولا تعمل ولا تتنفس إلا بالقدر الذي يبقيها على قيد الحياة.

 

مطلقة.. مطلقة.. مطلقة.. ، طلقات أم زعزع أصابت منى في مقتل. وهي التي كانت تهرب من الطلاق مع كل ما تعانيه من المآسي مع زوجها؛ خوفاً من لسان أم زعزع وصويحباتها، وها هي الآن قد وقعت به.

لم تكتف أم زعزع بحكمها الظالم على منى، بل جاءتها يوماً، وهي تعتقد أنها تحمل لها حكماً مخففاً، وقالت لأمها: جئتك بخبر جميل، _ولمنى أن تتوقع الجميل حين تأتي به أم زعزع_.!..

اقتربت أم زعزع من أم منى، وعيناها تشتعلان حماساً ثم قالت:  ما رأيك بأبي تحسين؟

 أم منى: من أبو تحسين؟

أم زعزع: أبو تحسين جارنا.

أم منى : لا أعرف كل جيرانك.

أم زعزع:  أبو تحسين الرجل الشايب.

أم منى: عذراً لم أعرفه!

أم زعزع: المحدودب الظهر.

أم منى: لم أعرفه، وما قصته وماذا تريدين من وراء الحديث عنه.

أم زعزع: أبو تحسين يبحث عن زوجة لتخدمه بعد وفاة زوجته وزواج أولاده، ورشحت له منى ابنتك، ووافق ورحب، وجئت اليوم خاطبة لها .. فما رأيك؟

منى من يومها أعلنت رفضها لأسوار أم زعزع وصويحباتها، هي تعرف أنه ما من سبيل لرد طغيان أم زعزع لكنها قررت أن تبدأ حياتها من جديد. تنشد غداً أجمل من الأمس، وقد أيقنت أن هناك تغييرات تطرأ على حياتنا لا نختارها، ولكنها تأتي لنا بما كنا نتوق للوصول إليه.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


د. سلام نجم الدين الشرابي

كاتبة ساخرة وصحفية متخصصة في الإعلام الساخر

حاصلة على شهادة الدكتوراه في الصحافة الساخرة بدرجة ممتاز مع توصية بطباعة البحث.

حاصلة على شهادة الماجستير في الصحافة الساخرة من جامعة أم درمان بدرجة امتياز مع توصية بالترفيع لدرجة الدكتوراه


حاصلة على شهادة البكالوريوس في الصحافة من جامعة دمشق.





العضوية:
• عضو نقابة الصحفيين السوريين عام 1998م.
• عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية.
• عضو في الجمعية السعودية للإعلام والاتصال
العمل:
• مديرة تحرير موقع المرأة العربية لها أون لاين "سابقاً".
• مديرة تحرير موقع صحة أون لاين "سابقا"
• مديرة تحرير مجلة "نادي لها "للفتيات "سابقا"
• مديرة القسم النسائي في مؤسسة شبكة الإعلام للخدمات الصحفية "حالياً"
• كاتبة مقالات ساخرة في عدة مواقع
• كان لها زاوية اسبوعية ساخرة في جريدة الاعتدال الأمريكية
• مشرفة صفحة ساخرة بعنوان " على المصطبة"

المشاركات:
• المشاركة في تقديم برنامج للأطفال في إذاعة دمشق (1996)
• استضفت في برنامج منتدى المرأة في قناة المجد الفضائية وكان موضوع الحلقة " ماذا قدمت الصحافة الالكترونية للمرأة" (3/8/2006).
• استضفت في حوار حي ومباشر في موقع لها أون لاين وكان موضوع المطروح " ساخرون نبكي فتضحكون" ( 16/12/2008م)
• استضفت في قناة ألماسة النسائية في حوار عن الكتابة الساخرة عام 2011
• استضفت في قناة الرسالة الاذاعية في حوار عن تجربتي في الكتابة الساخرة وبحث الماجستير الذي قدمته عنها.
• المشاركة في اللجنة الإعلامية الثقافية لمهرجان الجنادرية عام 2002 م
• المشاركة في الكتابة لعدد من الصحف العربية السورية و الإماراتية والسعودية.
• المشاركة في ورش العمل التطويرية لبعض المواقع الإعلامية .
• تقييم العديد من المقالات الساخرة لبعض الصحفيين والصحفيات

الإصدارات:
• صدر لي كتاب تحت عنوان "امرأة عنيفة .. احذر الاقتراب ومقالات ساخرة أخرى" عن دار العبيكان للنشر
• لها كتاب تحت الطبع بعنوان "الصحافة الساخرة من التاريخ إلى الحاضر


الإنتاج العلمي:
- الدور التثقيفي للتلفزيون.
ورش عمل ومحاضرات:
إلقاء عدد من المحاضرات والدورات التدريبية وورش العمل في مجال الإعلام والصحافة منها:
• دورة عن الخبر الصحفي ومصادره، الجهة المنظمة "رابطة الإعلاميات السعوديات"
• دورة عن الإعلام الالكتروني ، الجهة المنظمة "مركز آسية للتطوير والتدريب"
• دورة عن التقارير الصحفية والاستطلاعات ، الجهة المنظمة " مركز آسية للتطوير والتدريب".
• دورة عن المهارات الإعلامية للعلاقات العامة، الجهة المنظمة "مركز لها أون لاين للتطوير والتدريب.



تعليقات
-- eman - السعودية

07 - شوال - 1434 هـ| 14 - أغسطس - 2013




آه منها أم زعزع
وما أكثرهن لكن الصح الا يلتفت الانسان للوراء وأن يمضي في طريقه دون التفكير في كلام الناس

-- سمر - ألمانيا

25 - شوال - 1434 هـ| 01 - سبتمبر - 2013




كثيرا ما اردد في نفسي .. النساء هم داء النساء

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...