أحوال الناس

لها أون لاين » أحوال الناس » اللواط والاغتصاب بين جنود الاحتلال الأمريكي

تقييمك للمقال
  • حاليا 5/3 نجمات.
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
(191 صوت)
16 - ذو الحجة - 1424 هـ| 08 - فبراير - 2004

اللواط والاغتصاب بين جنود الاحتلال الأمريكي



اللواط والاغتصاب بين جنود الاحتلال الأمريكي

 

لندن ـ وكالات الأنباء: في إعلان جديد يؤكد المسلك الفاسد لجنود الاحتلال الأمريكي في الكويت والعراق؛ أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" عن عزمها تشكيل لجنة للتحقيق بعشرات قضايا الاعتداء الجنسي في معسكرات جيش الاحتلال الأمريكي في العراق والكويت وذلك خلال أيام؛ بعد أن سجلت 88 حالة لواط واغتصاب خلال عام، بخلاف الحالات العديدة التي لم يتم التبليغ عنها.

ويأتي ذلك في إثر طلب وزير الدفاع الأمريكي "دونالد رامسفيلد" إجراء تحقيق بقضايا الاعتداء الجنسي من قبل جنود ضد جنود أو جنود ضد مجندات في معسكرات جيش الاحتلال في الكويت والعراق، وإبقاء بعض المجندات في معسكراتهن مع من اعتدى عليهن على الرغم من تقدمهن بشكوى إزاء ذلك.

وقال رامسفيلد في مذكرة له إنه قلق "بشأن تقارير في الآونة الأخيرة تتعلق بالاعتداءات الجنسية على أفراد القوات المسلحة المنتشرين في العراق والكويت".

وشدد رامسفيلد في مذكرته إلى" ديفيد شو" وكيل وزارة الدفاع لشؤون الأفراد أنه "على القادة على جميع المستويات واجب اتخاذ الخطوات الملائمة لمنع الاعتداءات الجنسية وحماية الضحايا ومحاسبة مرتكبي هذه المخالفات".

وأوضح مسؤول بوزارة الدفاع الأمريكية أن هذه الحوادث تتعلق باعتداء عسكريين أمريكيين بعضهم على بعض، ومعظمها حالات اعتداء مجندين على مجندات. وادعى أن جميع القضايا التي تم الإبلاغ عنها قد درست وتمت معاقبة بعض المدانين.

وأضاف أن جيش الاحتلال الأمريكي تلقى في العام الأخير تقارير بوقوع 88 حادث تحت مسمى "سوء سلوك جنسي" ـ وهي تسمية للتخفيف من فظاعة ما تم ارتكابه ـ في منطقة قيادة الاحتلال المركزية الأمريكية التي تشمل العراق والكويت، فضلا عن القرن الإفريقي ومنطقة الخليج وآسيا الوسطى، بما في ذلك أفغانستان كما نقلت عنه محطة تلف زيون (سي إن إن) الأمريكية.

ولم يذكر البنتاجون تفصيلات عن كل حالة فردية؛ ولكنه قال إن الاعتداءات الجنسية تشمل الاغتصاب أو محاولة الاغتصاب أو اللواط، حيث عمل المجندون والمجندات الأمريكيون وعاشوا في ملاجئ متقاربة خلال العدوان على العراق.

لكنه أشار إلى أن النساء يمثلن حوالي عشرة في المئة من بين نحو 110 آلاف جندي للاحتلال الأمريكي موجودين الآن في العراق، فيما تستبعد بوجه عام قوات المشاة والمدرعات والمدفعية والقوات الخاصة النساء من صفوفها.

وهذه ليست المرة الأولى التي يكشف النقاب فيها عن اعتداءات جنسية في مؤسسات الجيش الأمريكي؛ حيث كشفت إحصائية لوزارة الدفاع الأمريكية أن حوالي 43 طالبة من بين 579 طالبة في كلية القوات الجوية الأمريكية كن ضحايا لاغتصاب من قبل زملائهن.

ووفقا لنتائج أولية للاستطلاع الذي قام به المفتش العام للبنتاجون في نهاية أغسطس الماضي؛ فقد ثبت أن نحو 7.4 في المئة من اللواتي استطلعت آراؤهن، تعرضن للاغتصاب أو محاولة الاغتصاب.

وأظهرت النتائج أن 109 طالبات، أي ما يمثل 18.8 في المئة، ادعين أنهن تعرضن لاعتداءات جنسية أو محاولة الاعتداء من قبل الزملاء العسكريين.

وكشفت أن من بين هؤلاء الفتيات31 من الطالبات القدامى ذكرن أنهن تعرضن لتلك الاعتداءات، قدمت 15 طالبة منهن فقط تقرير شكوى بذلك أثناء دراستهن.

ووفقا لتعريف الاعتداء الجنسي الذي استخدم في الاستطلاع فقد اعتبر أنه "أي لمس لآخر بإيحاءات جنسية دون موافقته ومن ضمن ذلك محاولة إثارة أو طلب أو إرضاء الرغبات الجنسية للمتهم أو الضحية أو كلاهما".

ومن بين ما مجموعه 177 حالة من الاعتداءات الجنسية بحسب المسح فقد أخبرت فقط 33 طالبة (18.6 في المئة) منهن الإدارة بالاعتداءات. وقد اعتبر الطلاب العسكريون بصفتهم متهمين رئيسيين في 149 حالة (89.9 في المئة) من الـ 177 من حواد ث الاعتداء الجنسي المذكورة في المسح.

ووقعت أغلب الاعتداءات (114 اعتداء بنسبة 64.4 بالمئة) على أرض كلية القوات الجوية الأمريكية، ومنها نسبة 65 في المئة في سكن الكلية.

وقال أكثر من نصف الطالبات (53.5 بالمئة) إنهن يعتقدن أن القيادة السابقة للكلية أخفقت في معالجة مشكلة الاعتداء الجنسي بشكل صحيح، بينما رأت 96 في المئة أن القيادة الحالية كانت تبذل "جهدا صادقا ومعقولا لمنع أو توقيف الإيحاءات الجنسية غير المرغوبة".

 


تعليقات 0 | زيارات المقال 3688 | مقالات الكاتب 15510

الأسـم *:
البريد الإلكتروني:
الدولة*:
العنوان:
التعليق *
كود الحقيق *
لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...