4 شهداء بينهم قادة في حماس وإصابة 5 جنود إسرائيليين في اشتباكات بغزة

أحوال الناس
28 - ذو الحجة - 1434 هـ| 02 - نوفمبر - 2013


1

 

لها أون لاين  - وكالات

 

استشهد 4 فلسطينيين خلال اليومين الماضيين، خلال عملية توغل جديدة لقوات الاحتلال الإسرائيلية في خان يونس جنوب قطاع غزة، في وقت تصدت فيه كتائب المقاومة الإسلامية (حماس) للصهاينة، وفق ما ذكرت مصادر متطابقة.

يأتي ذلك في وقت غرق فيه قطاع غزة بالظلام الدامس، أثر توقت محطات توليد الكهرباء بسبب قيام الجانب المصري بإغلاق الأنفاق والمعابر التي توصل الوقود لغزة.

ميدانياً استشهد 3 نشطاء فلسطينيين من كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، في اشتباكات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي، خلال عملية التوغل التي نفذها ليلة الجمعة شرق خان يونس، لترتفع إلى  حصيلة الشهداء إلى أربعة في هذه العملية، وفق ما أعلنت حماس.

كما أصيب خمسة جنود إسرائيليين بجروح كما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية.

ونقل التلفزيون العبري عن الجيش الإسرائيلي قوله: إن خمسة جنود أصيبوا بجروح، وتم نقلهم بمروحيات إلى مستشفى "سوروكا" في بئر السبع، موضحة أن الهجوم وقع خلال نشاط مشترك لعدة وحدات عسكرية إسرائيلية قرب النفق الذي اكتشف قبل أسابيع.

وأفادت كتائب القسام في بيان عن استشهاد قادة من كتائب القسام، هم خالد أبو بكرة ومحمد القصاف ومحمد داود خلال الاشتباكات، فيما استشهد ناشط فلسطيني ليلا في قصف مدفعي إسرائيلي أثناء عملية التوغل.

وقال مصدر طبي في مستشفى ناصر بخان يونس: إن أبو بكرة توفي صباح الجمعة متأثرا بجراحه التي أصيب بها في القصف الإسرائيلي، فيما عثر صباحا على الشهيدين القصاف وداود في المكان الذي حصلت فيه الاشتباكات.

وقال سامي أبوزهري ـ الناطق باسم حركة حماس: إن حركته "تبارك عملية التصدي البطولية التي نفذتها كتائب القسام في شرق خان يونس"، مشيرا إلى "سقوط قتلى وجرحى من العدو". ولم ترد أي معلومات من الجانب الإسرائيلي عن وقوع إصابات.

وكان مصدر أمني محلي أكد ليل الخميس أن "عددا من الدبابات (الإسرائيلية) ترافقها جرافة عسكرية واحدة على الأقل توغلت لأكثر من مئة متر في أراضي المواطنين (الفلسطينيين) الزراعية في المنطقة الحدودية شرق خان يونس، وأطلقت عدة قذائف".

وذكر شهود عيان أنه عقب القصف المدفعي الإسرائيلي اندلع اشتباك مسلح بين قوة الاحتلال المتوغلة ومجموعة من مقاتلي كتائب القسام كانت ترابط قرب حدود القطاع.

وأضاف الشهود أن القوة الإسرائيلية المتوغلة تراجعت إلى المنطقة الحدودية بعد منتصف الليل.

على صعيد متصل، أعلنت سلطة الطاقة في حكومة حركة حماس ـ أمس الجمعة ـ توقف محطة توليد الكهرباء في غزة كلياً عن العمل، بسبب عدم وجود وقود صناعي، ما أدى إلى انقطاع الكهرباء عن معظم مناطق القطاع.

وقال فتحي الشيخ خليل ـ نائب رئيس سلطة الطاقة التابعة لحكومة حماس ـ :إن المحطة "تم إيقافها صباح الجمعة الساعة 6.30 بالتوقيت المحلي، بسبب عدم توافر الوقود".

وأشار إلى "أننا كنا نعتمد على توفير هذا الوقود الصناعي من مصر (عبر الأنفاق)، لكن بعد إغلاق وتدمير الأنفاق، تحولنا للحصول على هذه الكميات من إسرائيل بواسطة الضفة الغربية (السلطة الفلسطينية)، لكن السلطة رفعت الأسعار، ولذلك لا يأتينا شيء من إسرائيل، ولا بدائل لدينا".

وختم بأنه "لا بدائل لدينا الآن إلا بتوفر الوقود، سواء من مصر عبر المعبر أو الأنفاق، أو من إسرائيل عن طريق السلطة بأسعار منافسة".

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...