وزير الصحة يعد بغرفة عمليات وشفافية أكبر لمواجهة كورونا

أحوال الناس
22 - جمادى الآخرة - 1435 هـ| 23 - ابريل - 2014


1

في أول يوم له في وزارة الصحة، أكد المهندس عادل فقيه وزير الصحة والعمل، على ضرورة التعامل بشفافية أكبر مع الإعلام والرأي العام في قضية فيروس كورونا، موجهاً بإعداد غرفة عمليات خاصة في الوزارة، وسرعة التنسيق مع الشركة المصنعة للقاح الفيروس، فضلاً عن طلبه إعداد تقارير تفصيلية عن وضع فيروس كورونا في المملكة.

 

وتأتي التحركات الأخيرة، بعد يوم واحد على تعيين المهندس عادل فقيه على رأس وزارة الصحة، بالإضافة إلى استمراره وزيراً للعمل. كما تأت في وقت وصل فيه فيروس كورونا إلى اليمن، الذي سجل أول حالة إصابة بهذا المرض أمس.

وطلب الوزير الفقيه اجتماعات سريعة مع وكلاء الوزارة، وعدد من قياداتها؛ لمناقشة الوضع ومتابعة عمل مديريات الصحة للتعامل مع المستجدات.

كما وجه بسرعة ومضاعفة أوجه التنسيق مع الشركة المصنعة للقاح الفيروس، وطلب المخصصات المالية المعتمدة للمكافحة، والإجراءات التي قامت بها مديريات الشؤون الصحية في المناطق لمواجهته، وما اتخذ من تدابير.

ومن المتوقع أن تصدر الوزارة خلال اليومين المقبلين بيانات جديدة حول الفيروس وملامح مكافحته المستقبلية. كما طلب فقيه قائمة بالمشاريع المعتمدة في مديريات الشؤون الصحية بالمناطق ومعلومات تفصيلية عنها.

 

وتوقعت المصادر ذاتها أن يعمد الوزير إلى هيكلة مرتقبة خلال الأيام المقبلة في الوزارة، واتخاذ قرارات مفصلية بشأن بعض الملفات، وتغييرات جذرية في المناصب وبعض المديريات. كما ذكرت المصادر أن الوزير سيقوم بجولات تفقدية غير معلنة على عدد من القطاعات الصحية في المناطق.

وتعهد وزير الصحة المكلف بالتواصل الدائم مع المجتمع، وإحاطته بنتائج المتابعة والمراجعة التي تعمل عليها وزارة الصحة في الوقت الراهن.

وأكد حرصه على الالتزام بمبدأ الشفافية، والإفصاح مع وسائل الإعلام وكافة أفراد المجتمع، وتوفير إمكانية الوصول إلى المعلومات في الوقت المناسب بيسر وسهولة.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...