هل من الممكن فقدان الوزن أثناء الحمل؟

بوابة الصحة » رجيم وتخسيس » نصائح للرجيم
30 - محرم - 1436 هـ| 23 - نوفمبر - 2014


1

خلال فترة الحمل، عادة ما تكون فكرة فقدان الوزن غير المرغوب فيه غير محبذة في الأوساط الطبية، حتى في حالة إذا كانت المرأة تعاني من البدانة المفرطة، فإن معظم الأطباء ينصحونها باكتساب بضع كيلو غرامات لتغذية نفسها وجنينها.

لكن هناك بعض المعلومات التي قد تساعدك على اكتساب وزن صحي، وتجنب إضافة وزن غير مفيد لصحتك وصحة طفلك.

 

1_تجنبي الحميات تماما:

يجب عليك تجنب محاولة إنقاص وزنك، باتباع أي نوع من الحميات أثناء الحمل، إلا في حالة نصحك طبيبك بذلك وتحت إشرافه، لأنه يفضل دائما اكتساب الوزن أثناء الحمل، مهما كان وزن المرأة قبل ذلك، وسنوضح لك الوزن المفترض اكتسابه لكل امرأة. 

• النساء البدينات من المفترض أن لا يكتسبن أكثر من 11-20 رطلا أي (5 إلى 9) كيلو غرامات.

• النساء ذوات الوزن الزائد من المفترض أن يكتسبن مابين 10-25 رطلا أي (7 إلى 11) كيلو غراما.

• النساء ذوات الوزن الطبيعي يجب أن يكتسبن مابين 25-35 رطلا أي (11 إلى 16) كيلو غراما.

• النساء ذوات الوزن تحت الطبيعي (النحيفات) يجب أن يكتسبن مابين 28-40 رطلا أي (13 إلى 18) كيلو غراما.

• اتباع أي نوع من الحميات بدون إشراف طبي سيحرم طفلك من احتياجاته الأساسية من السعرات والفيتامينات والمعادن.

• في حال كان لديك مخاوف شديدة بخصوص وزنك، تحدثي إلى طبيبك للوصول إلى طريقة تسيطرين فيها على وزنك بطريقة غير مضرة لك ولطفلك.

 

2_ فقدان الوزن أمر وارد:

عليك أن تعلمي عزيزتي الحامل، أن فقدانك للوزن خلال الحمل قد يحصل بشكل طبيعي. بالرغم أنه يجب الحذر من إنزال الوزن بشكل متعمد؛ لما له من أضرار على الجنين، إلا أنه قد تفقدين بعض الوزن في بداية حملك نتيجة عدة عوامل مثل: أعراض الحمل الأولى، والتي تتمثل في نوبات الغثيان والقيء والتي تسمى علميا بغثيان الصباح. 

وتكون هذه الأعراض في أوجها في الفترة الأولى من الحمل؛ مما يصعب على المرأة الاحتفاظ بأي طعام داخل معدتها.

لذلك يعد فقدان الوزن في هذه المرحلة أمر ثانوي، لا يجب القلق منه خاصة إذا كنت تعانين من الوزن الزائد؛ لأن طفلك سيتغذى من السعرات المخزنة في الأنسجة الدهنية لديك.

 

3_افهمي احتياجك من السعرات الحرارية يوميا

النساء ذوات الوزن الطبيعي يستهلكن معدل 1900 إلى 2500 سعرة حرارية قبل الحمل، وفي أثناء الحمل عليهن زيادة السعرات بنسبة 300 سعرة حرارية إضافية يوميا في الفترة الثانية والأخيرة من الحمل، لذلك فإن استهلاك أكثر من ذلك سيعرضها لاكتساب وزن غير مرغوب فيه.

أما في حالة كنت من ذوات الوزن المنخفض، أو ذوات الوزن الزائد، أو كنت في مرحلة البدانة، فعليك أن تناقشي طبيبك فيما تحتاجينه من سعرات إضافية خلال فترة الحمل؛ لأن نسبة السعرات المضافة تختلف من شخص إلى آخر.

كما يجب عليك اللجوء لطبيبك لمناقشة وضعك الصحي، ونظامك الغذائي في حال إذا كنت حاملا بأكثر من طفل.

 

4_تجنبي الأطعمة غير الصحية:

تجنبي قدر المستطاع الأطعمة الفارغة من السعرات، والتي قد تزيد وزنك بدون أي فائدة لك ولطفلك، خاصة تلك التي تحتوي على كميات كبيرة من السكر والدهون المجمدة، مثل: المشروبات الغازية، ومنتجات الحليب كاملة الدسم، وقطع اللحوم كثيرة الدهون.

وحاولي أن تزيدي من استهلاك الأطعمة قليلة أو خالية الدسم، وغير المحلاة صناعيا، كما يجب عليك الحذر من بعض الأطعمة التي تحتوي على بكتيريا ضارة لك أثناء الحمل، مثل: الأطعمة البحرية غير المطبوخة، وقللي من استهلاكك للكافيين مثل: القهوة والشاي.

في فترة الحمل تزيد احتياجات جسم المرأة للمواد الغذائية؛ لذلك عادة ما يصف الأطباء حبوب فيتامينات مكملة خلال هذه الفترة، فاحرصي على تناولها بانتظام، دون الاعتماد عليها؛ لأنها مصممة لتعويض النقص الحاصل في نظامك الغذائي، ويعد حمض الفوليك هو أهم مكمل غذائي خلال فترة الحمل لفوائده الكبيرة في نمو الجهاز العصبي لطفلك بشكل سليم.

--------------------------------- 

المصدر:   wikihow

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...