10 طرائق لتقويم سلوك طفلك بدون عقاب (1)

دعوة وتربية » نوافذ
02 - صفر - 1436 هـ| 25 - نوفمبر - 2014


1

تختلف طرائق تربية الأبناء من عائلة إلى أخرى، فبعض الناس يرى أن الأساليب القديمة، مثل: الضرب، والحرمان، والتهديد لا تزال فعالة جدا في تقويم سلوكيات الأطفال الخاطئة.  لكن الإفراط في استخدام هذه الأساليب قد يؤدي إلى إلحاق الأذى بنفسية الطفل، خاصة وأن الطفل شديد التأثر بمحيطه. فكلما كانت البيئة التي يعيش فيها هادئة وآمنة، كلما كان أكثر سعادة وهدوءا. والعكس إذا كان هناك مشكلات في بيئة الطفل، فإن ذلك ينعكس بشكل مباشر على سلوكياته.

في هذا المقال ستتعرفين عزيزتي الأم على طرائق وأساليب تستطيعين استخدامها لتعديل سلوكيات طفلك بدون اللجوء لوسائل العقاب القديمة:

 

1_سيطري على مشاعرك أولا

عليك أن تسيطري على مشاعرك، وردود أفعالك عند الغضب؛ لأن ذلك ينعكس على قدرة طفلك على التحكم بنفسه مستقبلا، عندما تغضبين من تصرف قام به طفلك لا تصدري ردة فعل وأنت غاضبة؛ لأن ذلك سيؤدي لنتيجة غير مرغوبة، وقد يتمادى طفلك في مضايقتك لذلك خذي نفسا عميقا، وحاولي الانتظار حتى تهدئين تماما، وتستطيعين رؤية الموقف بشكل أوضح. وتذكري مدى حبك لطفلك، حتى وإن قام بما يضايقك.

 

2_قدري مشاعر ووضع الطفل

لا تنتظري من طفلك المنهمك باللعب، أو الشجار مع أصدقائه أن يتجاوب مع أوامرك بشكل سريع. وقد يتجاهل وجودك كليا؛ ذلك لأن هرمون الأدرينالين يكون في أعلى مستوياته في حالة اللعب والحماس.

لذلك تعلمي طريقة الوقت المستقطع، وهي أن تأخذي طفلك لمكان هادئ، وتجلسيه بالقرب منك؛ حتى يشعر بالأمان، مما يحفزه على الإفصاح عن مكنونات صدره، وتنفيس مشاعر الغضب داخله.

عندما توفرين لطفلك الأمان النفسي للتعبير عما يضايقه هو، فهذا سيساعده على ضبط نفسه أكثر، والتعلم من أخطاءه، ويقوي علاقته معك أكثر.

 

3_ تعلمي كيف تكسبين طفلك عادات جديدة

يمكنك أن تعلمي طفلك الكثير من العادات المهمة في الحياة بطريقة سهلة، وبدون توجيه أوامر مباشرة، مثل: عادة تفريش الأسنان، يمكنك تدريب طفلك عليها في وقت مبكر من العمر، وكبداية قومي بتفريش أسنانك بشكل منتظم أمام الطفل؛ لأنك أنت قدوته في جميع الأمور، حتى يتعلم أنها عادة يومية مهمة، ثم اجعلي الطفل يقوم بتفريش أسنانه بشكل تدريجي، وتحلي بالصبر حتى تصلين لمرحلة يعتمد فيها كليا على نفسه. وينطبق ذلك على جميع العادات الأخرى التي تودين تلقينها لطفلك مثل: كلمة شكرا، عندما يقدم له أحد خدمة، الالتزام بالدور في الانتظار، حل الواجبات المنزلية وغيرها الكثير.

تذكري عزيزتي الأم: أن الالتزام بنظام أو روتين يومي للطفل، هو جزء لا يقدر بثمن في تعزيز السلوكيات الحسنة لدى الطفل.

 

4_ضعي حدودا لطفلك... لكن بحب

يجب على الأم بالتأكيد، وضع القواعد للطفل، لكن يجب عليها أيضا تفهم نفسيته؛ لأن الطفل إذا شعر بأن والديه يتفهمون ما يمر به، فإن قابليته لتنفيذ الأوامر تزيد مثلا: إذا حان وقت النوم، ولازال طفلك منسجما باللعب قولي له: "أنا أفهم أنك لازلت تريد إكمال اللعب، لكن حان وقت النوم".

 

5_تواصلي مع طفلك قبل أن تصححي أخطاءه

ابقي أواصر التواصل متينة مع طفلك، حتى في حال كنت توجهينه لتصحيح سلوكه، وتذكري دائما أن الطفل يقوم أحيانا بالتصرفات التي تزعج والديه للفت انتباههم، وذلك لأنه يفتقد للتواصل معهم، ويشعر بأنه غير محبوب ومهمل من عائلته.

إذا أردت التحدث مع طفلك، حاولي النزول لمستوى النظر لديه، وربتي بيدك على كتفه، ثم قولي ما تريدينه حتى يشعر بحبك له، ويتجاوب معك بشكل أسرع.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: www.ahaparenting.com

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...