10 طرائق لتقويم سلوك طفلك بدون عقاب(2)

دعوة وتربية » نوافذ
19 - صفر - 1436 هـ| 12 - ديسمبر - 2014


1

لأن الأطفال هم المخلوقات الأكثر براءة وتعقيدا في الوقت نفسه، فعلى الأم أن تتحلى بالصبر وسعة البال في التعامل مع سلوكيات أبنائها التي تزعجها.

وفي المقال الأول عن كيفية تقويم سلوك الطفل بدون عقاب، تحدثنا عن خمس طرائق، و في هذا المقال نستكمل بقية الطرائق التي ستساعدك على تعليم طفلك عادات جديدة، وتقويم سلوكياته المزعجة،  بدون اللجوء للعقاب القاسي الذي قد يضر الطفل أكثر مما ينفعه.

 

6_تعلمي أن تقولي كلمة نعم أكثر

إذا وجهت الأوامر لطفلك بطريقة لطيفة، وقلب محب، ستجدين أن الطفل ينفذ كل ما تطلينه تقريبا، لذلك حاولي أن تجدي طريقه لتجنب كلمة لا، حتى وإن كان غرضك إيقاف الطفل عن تصرف ما.

مثال على ذلك: "نعم، حان وقت ترتيب الألعاب في غرفتك، نعم سأساعدك على حل واجباتك، نعم نستطيع أن نقرأ قصة إضافية إذا خلدنا مبكرا للنوم".

 

7_خصصي وقتا كل يوم للتقرب من طفلك

خصصي جزءا من وقتك بشكل يومي، تقومين فيه بإغلاق كل ما قد يشغل انتباهك عن طفلك، مثل: الهاتف الجوال، والكومبيوتر، والتليفزيون، وغيرها، واشرحي له أنك متفرغة كليا له، ناقشيه فيما يريد أن يفعل معك في هذه الفترة.

العبي وأضحكي معه؛ لأن ذلك له تأثير كبير في تفريغ القلق والخوف المكبوت داخل الطفل.

 

8_تذكري أن سوء سلوك الطفل يعبر دائما عما بداخله

حتى وإن اشتبه عليك تفسير بعض تصرفات طفلك السيئة، تأكدي أنها تعبر بشكل مباشر عما بداخله، ولدى الطفل دائما سبب وجيه لسوء سلوكه، حتى وإن كان في نظر الوالدين غير مقنع أبدا.

لذلك عليك عزيزتي الأم أن تحرصي على مراقبة تصرفات الطفل عن كثب، وتحاولي تفهم احتياجاته النفسية التي قد تؤدي لسوء السلوك مثلا: قد يحتاج  الطفل أن يكون على مقربة منك أكثر، أو أن يحتاج لساعات نوم إضافية أو يحتاج للبكاء حتى ينفس عن غضبه الداخلي، أو لحوار هادئ مع والديه لتحرير المشاعر المكبوتة وغيرها الكثير من المتطلبات النفسية، التي قد يؤدي إهمالها إلى تفاقم سوء السلوك عن الطفل.

 

9_سامحي نفسك

لا يوجد إنسان كامل على هذه الأرض، والأم مجرد إنسان قد تخطئ أحيانا في طريقة تربية طفلها، سامحي نفسك في حال ارتكبت بعض الأخطاء في تربية أبنائك، ولا تكثري اللوم على ذاتك، واستفيدي من الماضي لأنك لن تصلي لصورة الوالدة المثالية التي ترسمينها لنفسك، وحتى تتجاوزي هذا الشعور، فاعلمي أن طفلك يشعر بقلقك وتوترك، وقد ينعكس ذلك سلبا على تصرفاته.

كوني مصدر إلهام لصغيرك، واشعري بالفخر لأنك تقومين بمهمة عظيمة، ولها أجر كبير عند الله، كما أن هناك متسعا من الوقت دائما لإصلاح أي مشكلة تشوب علاقتك بأطفالك.

 

10_تمالكي ذاتك حتى وإن بدا كل ما حولك منهارا

سيطري على نفسك، حتى وأن بدا لك أن المجهود الذي تبذلينه في تربية طفلك لا يؤتي بثماره، فالتربية تحتاج لوقت طويل، وصبر عظيم، لذلك إذا مررت بمثل هذه المشاعر، حاولي أن لا تزيدي الضغط على نفسك. وكوني متأكدة أن التواصل مع طفلك هو الورقة الرابحة في كل ما يختص بعالم الأمومة، واحتضان طفلك في عناق دافيء ومشاعر صادقة، قد يساهم في حل الكثير من الأمور، وإذا كان لديك شك في مدى فعالية عناق طفلك، فجربي إشباع طفلك بحضنك الدافئ لمدة أسبوع، وسترين المعجزات في علاقتك بطفلك!..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

المصدر: www.ahaparenting.com

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...