كيف تتجنبين صفة الثرثرة! لها أون لاين - موقع المرأة العربية

كيف تتجنبين صفة الثرثرة!

تحت العشرين » اختراق
27 - صفر - 1436 هـ| 20 - ديسمبر - 2014


1

                         

أن تكوني من الأشخاص كثيري الكلام (الثرثارين)، يعد هذا فعلا مشكلة كبيرة؛ لأنها قد تتسبب بتقليص علاقاتك الاجتماعية؛ لأن الناس يحبون تبادل أطراف الحديث، وليس أن يكون كل الحديث من نصيب شخص واحد!

سواء كنت ثرثارة؛ لأنك تشعرين بأن لديك دائما قصة مشوقة لترويها، أو لأنك في أعماقك تشعرين بالخوف من أن تكوني غير محبوبة من قبل الآخرين. فإن هذا المقال سيكون مفيدا لك؛ حتى تتجنبي أن توصفي بالثرثارة  ويكون الكلام معك متعة، تُرغّب الآخرين في التقرب منك.

 

1_حاولي التخفيف من استخدام الضمائر التي تعود عليك مثل: أنا، لي.

استخدام هذه الضمائر بكثرة في حديثك، يعني أنك تتحدثين عن نفسك، وتجاربك الشخصية كثيراً، وذلك قد يكون مملا لمن يستمع إليك، وينفره من التقرب منك، كما أنها قد تصبح عادة سيئة لا تستطيعين التخلص منها بسهولة.

لكن بالمقابل هذا لا يعني أن لا تتحدثي عن نفسك أبدا، لكن احرصي أن يكون ذلك بضوابط مثل:

·     إذا أردتِ أن تحكي عن قصة ما، حاولي أن تختاري قصصا ذات أحداث مشوقة، والتي لها علاقة بمحور الحديث العام.

·     إذا كان مَن أمامك لا يبدي اهتماما بما تقولين، فهو حتما يشعر بالملل، ويشعر بأنه يضيع وقته؛ لذلك غيري مسار الحديث، أو اختصري أحداث قصتك.

·     بطريقة لا شعورية، نجد معظم الناس يحبون الحديث عن أنفسهم بكثرة؛ لذلك دربي نفسك على التقليل من الحديث عن ذاتك، وتدريجيا ستقل رغبتك في التحدث فقط عن نفسك، وبذلك تعطين مجالا للآخرين.

 

2_أطرحي الأسئلة أثناء الحديث

إذا كنت في خضم الحديث عن شيء ما يخصك، حاولي جذب انتباه المستمعين لك، وذلك بطرح الأسئلة التي تشد انتباههم لما تقولينه، وتعطيهم الشعور بأنهم جزء من هذه المحادثة.

إذا كنت تنوين ختم الحديث، فكري في جملتك الأخيرة، إذا شعرت بأنها ستجرك للحديث أكثر عن نفسك، تفادي ذلك وغيري مجرى الحديث بتوجيه سؤال لمن حولك، إذا ما كان لديهم قصص مشابه أو غير ذلك.

 

3_ضعي نفسك مكان الآخرين

حاولي دائما أن تضعي نفسك مكان المستمع؛ لأن ذلك سيعطيك فكرة واضحة عن شعور من أمامك، فإذا بدأ بالتململ أو الانزعاج، فاعلمي أن الحديث أصبح غير مهم بالنسبة له، وعندها ستتمكنين من إصلاح الخلل، وتجنبه في الأحاديث القادمة.

وفي حال صرح مَن أمامك بشعوره بالملل، أو أنه غير مبالي بما تقولينه، ومازلت ترين أن ذلك ليس بمشكلة كبيرة، عندها يجب أن تأخذي الاستشارة من شخص مختص.

 

4­_خذي برأي المقربين منك

استشيري المقربين إليك، وتثقين برأيهم، وبأنهم سيقولون لك الحقيقة كاملة بدون مجاملة. فيما إذا كنت من وجهة نظرهم شخصية ثرثارة أم لا، واحرصي بأن تشعريهم بقبول ما سيقولونه لك، وأن ذلك مصلحة مشتركة لك ولهم.

 

5_ضعي هذه الأمور في الحسبان قبل وأثناء حديثك مع الآخرين:

عليك أن تتوقفي عن الكلام إذا شعرتِ بالآتي:

·     في حال كان المستمع لا يبدي اهتماما بحديثك، أو إذا كان يتحدث لشخص آخر.

·     إذا كانت القصة التي تنوين أن تحكيها طويلة، ولم يطلب أحد منك سماعها.

·     إذا كانت قصتك منقولة من الإنترنت.

·     إذا شعرتِ بأن من أمامك بدأ بالتململ، وأصبح يشغل نفسه بالنظر لجواله، أو أي جهاز الكتروني  معه.

·     إذا كنت تتحدثين بسرعة فائقة.

·     إذا كنت الشخص الوحيد الذي يضحك.

 

أخيرا:

(فكّر قبل أن تتحدث) تمثل هذه العبارة خلقا عظيما، يجب أن تعززيه في نفسك؛ لأن معظم الناس الثرثارين، يتفوهون بأول شيء يخطر على بالهم، وبدون تفكير مسبق، لذلك راقبي أفكارك قبل أن تنطقي بها.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: www.wikihow.com

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...