الربو عند الأطفال: الأعراض والمخاطر

بوابة الصحة » الحمل والولادة » أمراض الأطفال
21 - جماد أول - 1436 هـ| 12 - مارس - 2015


1

يعتبر الربو المسبب الرئيس للأمراض المزمنة عند الأطفال، ويؤثر على طفل واحد من بين 10 أطفال. وهو في تزايد مستمر لأسباب غير معروفة، وقد يبدأ في أي سن، ولكن معظم الأطفال تظهر عليهم أعراضه في عمر 5 سنوات.

 

ما الذي يجعل الطفل أكثر عرضة ليصاب بالربو؟

هناك العديد من العوامل التي تجعل الطفل أكثر عرضة للإصابة بالربو في مرحلة الطفولة، وتشمل:

 

·        وجود الحساسية – من الغذاء أو الجو.

·        تاريخ عائلي من الربو أو الحساسية.

·        التهابات الجهاز التنفسي المتكررة.

·        انخفاض الوزن عند الولادة.

·        التعرض لدخان التبغ قبل أو بعد الولادة.

·        الأكزيما: وهو مرض جلدي مزمن.

·        نسبة إصابة الذكور أكثر من الإناث.

·        أصحاب البشرة السوداء.

·        العيش في بيئة ذات دخل منخفض.

 

لماذا يزداد عدد الأطفال الذين يصابون بالربو؟

لا أحد يعرف حقا لماذا يتزايد عدد الأطفال الذين يصابون بالربو. ويرى بعض الخبراء أن ذلك يحصل بسبب تعرض الأطفال إلى المزيد من المواد المثيرة للحساسية، مثل: الغبار وتلوث الهواء، ودخان التبغ (التدخين السلبي)، فهذه  العوامل بإمكانها أن تؤدي إلى الإصابة بالربو. وآخرون يرون أن الأطفال لا يتعرضون لأمراض كافية في طفولتهم لبناء مناعتهم. وقد يمثل وجود اضطراب في الجهاز المناعي الذي يمنع الجسم من إنتاج أجسام مضادة وقائية، سببا كافيا ليلعب دورا في انتشار الإصابة بالربو. وهناك من يرى أن انخفاض معدلات الرضاعة الطبيعية أدت إلى منع المواد المهمة في جهاز المناعة من الانتقال إلى جسم الطفل. ووفقا لمركز السيطرة على الأمراض ((CDC فإن النسبة لا تزال في تزايد منذ عام 2013م.

 

كيف يمكنني معرفة ما إذا كان طفلي مصابا بالربو؟

الأعراض:

·        نوبات سعال متكررة، والتي قد تحدث أثناء اللعب أو في الليل أو أثناء الضحك.

·        طاقته تنفذ خلال اللعب، مع الحاجة إلى فترات متكررة من الراحة لالتقاط أنفاسه.

·        التنفس السريع.

·        شكوى من ضيق أو ألم في الصدر.

·        صوت صفير عند التنفس.

·        ضيق أو انقطاع التنفس.

·        عضلات الصدر والرقبة تكون مشدودة.

·        الإحساس بالضعف والتعب.

·        الهالات السوداء تحت العينين.

·        الصداع المتكرر.

·        فقدان الشهية.

 

     ولكن يجب الأخذ في الاعتبار أن ليس كل الأطفال لديهم أعراض الربو نفسها، وهذه الأعراض يمكن أن تختلف من أزمة ربو إلى أخرى عند الطفل نفسه. ويلاحظ أيضا أنه لا يوجد سعال أو صفير دائم عند حدوث الأزمة. وأن السبب الأكثر شيوعا أو المؤدي إلى أعراض تشبه الربو في الأطفال تحت سن5  سنوات هو العدوى الفيروسية في الجهاز التنفسي العلوي، مثل نزلات البرد. فإذا كان طفلك يعاني من مشكلات في التنفس، يجب أن يتم فحصه عن الطبيب ليشخص حالته.

كيف يتم تشخيص الربو عند الأطفال؟

     غالبا ما يكون من الصعب تشخيص المرض في الأطفال الرضع. ومع ذلك، في الأطفال الأكبر سنا غالبا ما يمكن تشخيص المرض بناء على تاريخ طفلك الطبي والأعراض والفحص البدني.

 

التاريخ الطبي ووصف الأعراض:

     سوف يكون الطبيب مهتما بوجود أي تاريخ من مشاكل في التنفس لديك، أو لدى طفلك وكذلك إذا كان يوجد تاريخ عائلي للربو والحساسية أو أمراض الرئة الأخرى. فمن المهم أن تصفي أعراض طفلك - السعال والصفير عند التنفس، وضيق في التنفس، وألم في الصدر أو ضيق - بالتفصيل، بما في ذلك متى وكيف وهل تتكرر الحالة.

اختبار بدني:

 خلال الفحص البدني يستمع الطبيب إلى القلب والرئتين.

الفحوصات:

     يتم فحص الطفل باستخدام الأشعة السينية للصدر، واختبارات وظائف الرئة. وهذه الاختبارات تقيس كمية الهواء في الرئتين، ومدى سرعة الزفير.فإن النتائج تساعد الطبيب في تحديد مدى شدة الربو. ولكن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سن 5 سنوات غير قادرين على إجراء اختبارات وظائف الرئة، ولهذا يعتمد الأطباء بشكل كبير على التاريخ العائلي والأعراض والفحص والاستجابة للعلاج لتحديد التشخيص.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: webmd.com

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...