جمال نساء أهل الجنة لها أون لاين - موقع المرأة العربية

جمال نساء أهل الجنة

بوابة زينة وجمال » موضة » تزيين
27 - جماد أول - 1436 هـ| 18 - مارس - 2015


1

تشرق شمس كل يوم جديد، ومعها أكثر من وصفة جمال, تعددت أسباب جمال حواء، وتضاربت وسائل الحفاظ على زينة وجاذبية المرأة، بل وأحياناً تتناقض طرق الوقاية؛ لأنها اجتهادات بشر. وكل كلام البشر يؤخذ منه ويرد إلا الحبيب محمد صلّى الله عليه وسلم.

وارد أن تكون بها نسبة من الخطأ, متناقضة لأن خبير وإخصائي آتى ليثبت صحة معلومة وتجربة، فأظهر خللا في مقولة زميل آخر,... ولأنها للدنيا وفي الحياة الدنيا، والدنيا فانية، وإلى زوال, أما ما يخلد ولايتغير ولايفنى، هو جمال وزينة الآخرة. نعم اليوم أنتِ امرأة من أهل الدنيا، واحدة من نساء الأرض، وغداً لامحالة أنتِ امرأة من أهل الجنة وسيدة من نساء السماء بإذن الله تعالى.

فحرصك على جمالك هناك، لابد أن يفوق طلبك لجمال الدنيا, بل واحذري أن تكن زينتك هنا سبباً في فقدان جمالك وزينتك هناك!

في حياة خالدة أنتِ ملكة في قصرك، لها ما تشاء، وقتما تشاء, كل زينة مباحة وكل ما تشتهيه مجاب، وفي لحظة مروره بخاطرك, لن تدخلي قصرك، جنتك إلا في أبهى صور شبابك وزينتك, صورة لايمكن أن نصل لتفاصيل وصفها أو تصويرها, ليس لدينا ولابيننا هنا -على الأرض ـ لها مثيل؛ لأنها واحدة من الحور العين، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: قال رب العزة: "أعددت لعبادي الصالحين، مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولاخطر على قلب بشر"متفق على صحته. وفي حديث آخر عن ابن عباس رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لما خلق اللهُ جنةَ عدنٍ، خلق فيها ما لا عينٌ رأت ولا أذنٌ سمعت ولا خطر على قلبِ بشرٍ ثم قال لها تكلَّمِي، فقالت: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ"رواه الطبراني، وصححه الهيثمي.

 و عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ولو أن امرأةً من نساءِ أهلِ الجنةِ اطَّلعَتْ إلى الأرضِ لأضاءَتْ ما بينَهما، ولملأَتْ ما بينَهما رِيحًا، ولنَصِيفُها - يعني الخِمارَ - خيرٌ منَ الدنيا وما فيها"رواه البخاري، وفي رواية: "والَّذي نفسي بيدِه لوِ اطَّلَعَتِ امرأةٌ مِن نساءِ أهلِ الجنَّةِ على أهلِ الأرضِ لَأضاءَتْ ما بَيْنَهما، ولَملأَتْ ما بَيْنَهما ريحًا، ولَنَصِيفُها على رأسِها خيرٌ مِن الدُّنيا وما فيها"رواه ابن حبان، وصححه، وصححه الهيثمي والسيوطي.

 

بل أنتِ في جمال يفوق جمال الحور العين ؛ لأنكِ سيدة القصر، وهم الخدم والوصيفات؛ لأنك الملكة *ملكة جمال في الجنة* تلك مسابقة على أرض الحياة الدنيا الفانية، جوائزها متفاوتة الدرجات في الحياة الآخرة الخالدة. هيا تنافسي مع قريناتك من نساء الأرض على لقب *ملكة جمال في الجنة*.

-    شروط المسابقة: يمكنك الاطلاع عليها في كتاب الله القرآن الكريم، وترشحك للفوز بجمال نساء أهل الجنة سنن ووصايا الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم.

-    تجملي هنا، وتزيني بأوامر ربك الخالق وسنة رسولك الخاتم؛ لتنعمي بجمال دائم وشباب لا يهرم، وثياب وزينة لا تبلى.

-    عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "مَن يدخلِ الجنَّةَ ينعَمْ لا يبأسْ، لا تَبلَى ثيابُهُ ولا يَفنَى شبابُه"رواه مسلم في صحيحه.

-    وليس شرط للجميلة هنا أن تكون الأجمل، هناك فشروط مسابقة أهل الجنة غير شروط تسابق وتنافس أهل الأرض, فهذه امرأة سوداء من نساء الأرض وحصلت على لقب *امرأة من أهل الجنة* كيف وهي هنا مازالت على الأرض؟

 ما الشروط التي كانت سبباً في فوزها؟

عن عطاء بن رباح قال: قال لي ابنُ عباسٍ : (ألا أُريك امرأةً من أهلِ الجنةِ؟ قلتُ بلى. قال: هذه المرأةُ السوداءُ. أتتِ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قالت: "إني أُصْرَعُ، وإني أتكشَّفُ، فادعُ اللهَ لي، قال: "إن شئتِ صبرتِ ولكِ الجنةُ، وإن شئتِ دعوتُ اللهَ أن يعافيكِ". قالت: أصبرُ. قالت: فإني أتكشَّفُ. فادعُ اللهَ أن لا أتكشَّفُ، فدعا لها)متفق على صحته.

هذه المرأة السوداء تجملت وتزينت على أرض الدنيا بالصبر، فنالت جمال وزينة نساء الجنة, قبلت قدر الله وصبرت على المرض (الصرع)، لكنها اعترضت ورفضت أن تتكشف, إلى أي درجة وصل حبها وحرصها على التستر والحجاب؟! إلى الدرجة التي وصلت بها أن تسبق قريناتها من نساء الأرض، للفوز والنجاة, نساء الأرض اللاتي من بينهمن من تنكر الحجاب، أو تؤجله أو تضع له مواصفات وشروط من صنع أهل الأرض، فهل تطمع واحدة من هؤلاء أن تكن امرأة من أهل الجنة؟!

نساء أهل الأرض اللاتي من بينهن من تتضجر على المرض، وتشكو ربها وخالقها, منهن من تسعى للتداوي بما حرم الله, وأخرى تنكر باقي النعم والعطايا، وتعترض على مصيبة المرض، ونراها بعديد النعم تعصى المنعم، ولا تستحي,...،... فهل تعرف واحدة من هؤلاء هنا، هل تكن هناك من نساء أهل الجنة أم من نساء أهل النار؟!

صبر وحجاب, رضا واحتشام، هذه وصفات جمال المرأة السوداء التي بشرها رسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم بأنها من نساء أهل الجنة, وأنتِ حواء اليوم.

اصبري صبرا جميلا, اصبري على المرض, اصبري على الطاعة, اصبري على المعصية, اصبري على المصائب والفتن

احتشمي وتحجبي, احجبي زينتك عن غير المحارم، ولا تكوني سبباً في فتنة الرجال, زينة حجابك الظاهر وزينة أخلاقك في الداخل والخارج.

 هذه وتلك من أسباب دخولك في سباق نساء أهل الجنة.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


أماني داود

الاسم : أماني محمد داود
المؤهل: بكالوريوس علوم
حاصلة على العديد من الدورات منها البرمجة اللغوية العصبية ,الطب البديل, تطوير البرامج التعليمية وتأهيل المعلمات ,وفى الإعلام الناجح وإعداد المقال و أيضا في فنون ووسائل التربية الصحيحة
محاضرة تربوية أسرية في الجمعيات الخيرية والمراكز والمدارس
مقدمة ومعدة برامج إذاعية تربوية
كاتبة في بعض الصحف والمجلات ومستشارة أسرية في عدد من المواقع
مؤلفات صادرة:
مطويات: أفراح رمضان, بساتين الصيف, وهدايا رمضان
كتب : أسرار جمالك,صغيرة على الحب، الفتاة والحب , 55 نصيحة للآباء في تربية الأبناء, أخطاء الآباء في تربية الأبناء, وأسرار جمال المرأة المسلمة


تعليقات
-- نجوى - الإمارات العربية المتحدة

30 - جماد أول - 1436 هـ| 21 - مارس - 2015




مقال رائع بارك الله فيكِ و أتمنى إن كل النساء يعملون بهذه النصائح..جزالكِ الله خيراً....أرجو أن نرى دوماً مقالات أ/أمانى و لا نفتقدها مرة آخرى

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...