الخوف من الظلام2-2

ساخر » غرائب وعجائب » غرائب العالم
09 - صفر - 1437 هـ| 22 - نوفمبر - 2015


1

الخوف شعور طبيعي، ولكن عندما يرتبط بأشياء غريبة لا تشكل خطراً حقيقياً يستلزم الخوف، هنا ينتقل الخوف من حالة ضرورية إلى حالات غريبة تحتاج لعلاج.

ذكرنا في الجزء الأول حالات غريبة من الخوف، أغلبها تتمحور حول الخوف من الظلام، ونقدم في الجزء الثاني مخاوف أخرى غريبة، تندرج تحت الخوف من الظلام، العزلة، الأماكن المغلقة. ونعرض معها آراء المستشارين ونصائحهم لتجاوز هذه الأزمة.

مشكلتي هي الخوف من الظلام!

 

يقول المستشار سعيد بن سعد الزهراني: من المعروف أن المخاوف المرضية نتاج أساليب تفكير غير متكيفة أو غير منطقية، إن العلاج ليس بالصعب وليس بالسهل؛ لذلك فإن زيارتك لعيادة نفسية، وشرح مشكلتك والتعرف على أسبابها قد تساعدك كثيراً في علاجها بعد عون الله تعالى، وربما يكون العلاج بالأدوية والجلسات النفسية معاً، وقد يكون بالجلسات النفسية فقط .

 

 

ابني يعاني الخوف الشديد؟

وتقدم المستشارة إلهام أبو بكر مجموعة من النصائح المهمة للتغلب على الخوف الشديد عند الأطفال:

 

1-هذه المخاوف طبيعية قبل سن المدرسة، ولكن إذا استمرت بعد هذه السن، فعليكِ أن تعرفي السبب.

2-عليك بسؤاله عمَّا يضايقه، وأخبريه أنَّ الكوابيس مرعبة، ولكنها لا تسبب أذى، واجلسي معه قليلاً عند النوم في سريره.

3ـ اجعليه يواجه الموقف معتمداً على نفسه ولكن بالتدريج.

4ـ نامي معه ليلة، والليلة الثانية اجلسي معه فترة من الزمن، ثم الليلة الثالثة فترة أقل، وهكذا.

5ـ لا تختلفي أنتِ ووالده في طريقة مساعدته في التغلب على الخوف.

6ـ اغرسي فيه الثقة عن طريق القصص والحكايات الهادفة والمسلية.

 

أخاف من الظلام ومن الموت!

المستشارة سارة صالح الحمدان تنصح طالبة الاستشارة بمواجهة الظلام، تقول:

عليك أن تعرضي نفسك للظلام تدريجيا، حتى تستوعبي أنه ليس هناك ما يضرك, حاولي  قضاء وقت أطول في الظلام، و حاولي أن تتحكمي في مشاعرك أثناء وجودك فيه بالتدريج؛ ستجدين أنك أصبحت تتعودين على وجودك هناك، وأن الظلام أصبح لا يضايقك مثلما كان من قبل.

خطوات علاج الخوف بالمواجهة:

•   لنفترض أنك تخافين من الظلام: اذهبي إلى هناك حتى تبدأي في الشعور بالخوف، حينها توقفي في مكانك وحاولي  تمالك نفسك.

•   بدلا من أن تكتمي الخوف: اشعري وتنفسي ببطء.

•   إذا شعرت أنك أفضل حالا، فتقدمي إلى الأمام، إلى مكان مظلم أكثر، وحاولي  تكرار الخطوات نفسها.

•   إذا كنت لا تستطيعي فعل هذا بمفردك؛ فيمكنك اصطحاب صديقة لكِ، ولكن الأفضل أن تكوني بمفردكِ.

•   كلما كررت تلك العملية: كلما قل خوفك حتى يختفي تماما في النهاية.

 

أنت تعانين من رهاب الظلام!

من الحالات الغريبة وصول الخوف من الظلام لحالة رهاب، وعن ذلك يقول المستشار إبراهيم بن حمد بن صالح النقيثان:

لعلاج هذه الظاهرة يمكن التدرب التدريجي على الجلوس فترة من الزمن في غرفة مظلمة جزئياً، ثم تقليل الإضاءة شيئاً فشيئاً، حتى تألفي النوم وسط غرفة مطفأة الأنوار. أيضاً التدريب التدريجي على السير داخل المنزل في الظلام.

 توطين النفس بالمواظبة على قراءة الأذكار، والحفاظ على الصلوات في أوقاتها، وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "مَن صَلَّى الصُّبحَ فَهُوَ فِي ذِمَّةِ اللَّهِ"رواه مسلم، وفي رواية: "من صلى الغداة كان في ذمة الله حتى يمسي"(رواه الطبراني وصححه الألباني)، أيضاً مما يعين على هذه الخطوات أن تقرئي فوائد الظلام على الجسم.

 

أنا خوافة جدا من الظلام والأصوات والحمامات!

مخاوف أخرى غريبة يرتاب منها البعض. ومع اختلاف المخاوف قد تتشابه الحلول، تقول المستشارة أروى عبدالله: من أجل السيطرة على الخوف، تحتاجين لتدريب نفسك تدريجيا على أن هذه المخاوف ما هي الأوهام ولا أساس لها من الصحة.

كما يقول المثل: (داويها بالتي كانت هي الدواء) بمعنى أنا أخاف من الظلام والأماكن المغلقة، مثل: الحمامات إذا سوف أتحدى الظلام وتلك الأماكن. وأجلس بمفردي لمدة خمس دقائق في الظلام، وأراء ماذا سيحدث لي؟ وسوف ترين لن يحدث لك شيئا. إذن المرة القادمة، سأظل في الظلام لمدة عشر دقائق، وهكذا في كل مرة، أجل الوقت أطول حتى يتلاشى من قلبك الخوف تدريجيا بإذن الله.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...