أمطار الروح وفيضانات القلب لها أون لاين - موقع المرأة العربية

أمطار الروح وفيضانات القلب

ساخر » الحرف الساخر » مقال ساخر
16 - صفر - 1437 هـ| 29 - نوفمبر - 2015


1

تشعر أنك في حالة انهيار. لك الحق في ذلك. لك أن تعتقد أن روحك التي أمطرتك بكل هذا القادم إليك من مجاهيل العوالم لكي تجعلك تلتحق بركب السعداء؛ لكنّ الروح ما أدركت أن قلبك يكذب حين قال أكثر من مرّة: إنه جاهز لكل تطوّر ولكل شتاء جديد، بل لكل ما يمكن أن يسقط عليه. بل إن خارطة طريق قلبك أعلنتها أكثر من مرّة، بأن شرايينك كلّ شرايينك قد تمّت صيانتها. وهي جاهزة لاستقبال أي شيء وكل شيء في أي وقت، حتّى لو كنتَ نائماً في ساعة الذروة.

الروح تعطيك يا هذا، لكنّ المشكلة في قلبك. و قلبك هذا كم يتلاعبُ فيك؛ لأنه يتّكئ كثيراً على بقيتك الباقية مما خلق الله، منذ كنتَ جنيناً و صرتَ طفلاً رضيعاً. فكيف بك وأنت الآن في ريعان شبابك!

قلبك الذي نزف كثيراً؛ وجزء من نزيفه هو ذاك الاستسلام الكامل للقادم إليه دون تقليب و تمحيص. بل دون اتخاذ موقف صارم من كلّ ما يدور.

قلبك الذي اتسع للقاصي والداني، ولكنه حين اتسع لم يعيّن بداخله (مدير ترتيب)؛ لكي يرتّب لك كل فوضاك التي تسقط فيه، فصار الداني يتذمّر من القاصي.

والقاصي حينّ حلّ في قلبك، كان بلا فلترة؛ بلا تنظيف. وشرايينك التي كذب عليك بها قلبك؛ لم تكن على استعداد لتمرير كلّ هذا العراك الدائر بين قاصيك و دانيك. عداك عن كل حروب شرايينك الخاسرة طوال حياتك!

للروح أن تمطر. ولكنّ على القلب أن يكون سيداً في إدارة الفيضانات، وإلا فإن خراب الإنسان سيستمر دون توقف وسيغرق هذا الانسان بشبر ماء!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

المصدر: صفحة الكاتب على الفيس بوك.

 

السيرة الذاتية للكاتب: كاتب أردني ساخر.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...