هل فعلت هذا أم لا؟

ساخر » الحرف الساخر » مقال ساخر
22 - ربيع أول - 1437 هـ| 03 - يناير - 2016


1

أنا في اعتقادي أن أكبر خدمة يمكن أن تقدم إلى الدنيا والإنسانية والمدنية هي إلغاء فترة النوم من حياة الانسان، فالنوم مثل العلة، إذ إن الإنسان يقضي ثلث حياته في النوم، وما أقصر عمر الإنسان.

الظاهر أني استغرقت في النوم أثناء تفكيري الفلسفي هذا, فانتميت إلى أحد الأحزاب السياسية في الحلم، ثم رأيت نفسي في قاعة عجيبة غريبة، ورأيت رجلا يعتلي منصة من نار، ويجلس على كرسي ملتهب وبدأ باستجوابي:

- ماهي مهنتك؟

= إذا سنحت لي فرصة الخروج من السجن، ولم أكن مسجونا فأنا كاتب.

-عن ماذا تكتب؟

= عن الهواء والماء وعن هذا وذاك، أعني عن أمور يسيرة مختلفة.

قال: حسنا! لقد أقر واعترف المشتبه به، أنه يكتب عن الهواء والماء وعن هذا وذاك.

= لكني لم أقل أني كتبت. قلت: إني كاتب وهذا يعني أني سأكتب.

- إن كنت كتبت أو ستكتب النتيجة واحدة لن تتغير, المهم أنك نويت الكتابة أم لا؟؟

= نعم نويت, لكني كنت سأكتب عن الهواء والماء وقصدي عن أمور يسيرة.

- كتابتك عن شيء مثل الهواء، تعني أنك ستكتب عن تجارة الدولة التي أرباحها كالهواء، وتجارة الدولة تعني وزير التجارة، والوزير جزء من الحكومة صح أم لا ؟

= صحيح سيدي. الوزير هو جزء من الدولة .

- ولهذا السبب أنت إذاً, وجهت إهانة إلى الدولة هل فعلت هذا أم لا؟؟

=الظاهر أني حقا فعلت هذا.

- لذلك سأحكم عليك بالسجن وبالأشغال الشاقة لمدة خمس سنوات، عقابا على ما فعلت, نأتي الآن الى ما ستكتبه عن الماء.

= لنأتي سيدي.

- ماذا تقصد بأني أكتب عن الماء، ماهو الشيء اليسير الذي يشبه شرب الماء. الخطب والتصريحات السياسية، ومن يلقي الخطب ويصدر هذه التصريحات؟ الوزراء, ومن هم الوزراء؟ هم الحكومة.

إذاً، المذنب وجه إهانة إلى الشخصية المعنوية للدولة, هل فعلت هذا أم لا؟؟

= من الواضح أني فعلت هذا.

-حسناً. اعترف المتهم بالتهمة الموجهة له, وأصدر الحكم بالسجن خمس سنوات عقاباً على التهمة الثانية، أصبح مجموع مدة الحكم عشر سنوات، وأرجو منك أن تحفظ عدد السنوات.

نأتي الآن إلى الأمور الأخرى, قال المتهم سابقاً: إنه يكتب عن هذا وذاك, من هو ذاك؟؟ دون شك أنه يعني المواطن، والمواطن جزء من هذه الأمة، إذاً المتهم وجه الإهانة إلى هذه الأمة، هل فعلت هذا أم لا؟

= لا أعرف!. الظاهر أني فعلت هذا.

- وهذه خمس سنوات أخرى على هذه التهمة أصبح المجموع 15 سنة.

= نعم أصبح 15 سنة.

- وماذا تكتب غير هذا؟

= لا أكتب شيئاً سيدي

-لا أكيد تكتب شيئا آخر, اعترف ماذا تكتب؟

= اكتب رسائل.

-حسنا! لا داعي للإيضاح, من المؤكد أن المتهم يكتب رسائل لشخص ما، هل فعلت هذ أم لا؟؟؟

= نعم سيدي فعلت.

- وخمس سنوات من هنا أصبحت عشرون سنة.

= وكم هي عدد سنوات العقاب التي في نيتكم ؟؟

- حسنا هذا السؤال يعتبر توجيه إهانة لموظف على رأس عمله، وأنت وجهت هذه الإهانة. هل فعلت هذا أم لا؟؟

= لم أفعل سيدي.

- اعترف.

=نعم فعلت.

بعد ذلك بدأ التداول والهمس بين الهيئة.

-...................همسات مريبة.

- لكن ............ تهامس مرة ثانية.

- ..................وشوشة.

- حسنا ....

- تم تثبيت التهم المذكورة على المتهم, ولأن الذنب لايزال قيد التفكير، ولم يرتكبه المتهم بعد, يعني الجريمة لا تزال ناقصة، قررنا بعد التداول تخفيض الحكم من عشرين سنة أشغال شاقة إلى 19 سنة و362 يوما ونصف يعني خفض الحكم يومين ونصف، وحكمنا على المتهم بالنفي لمدة عشر سنوات, وإذا وافته المنية قبل المدة المقررة، فإن ورثته سيقومون بتكملة مدة العقاب عنه.

وأثناء ما كان السجانون يجرّوني لتنفيذ الحكم, استيقظت, وأنا غرقان في عرقي. تمتمت قائلا: خير، اللهم اجعله خيرا, يقولون: إن الحلم يكون عكس ما سيحصل في الحقيقة.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...