5 عناصر أساسية لاختيار تخصصك الجامعي (1/3) لها أون لاين - موقع المرأة العربية

5 عناصر أساسية لاختيار تخصصك الجامعي (1/3)

تحت العشرين » إبداع بلا حدود
19 - ذو الحجة - 1439 هـ| 31 - أغسطس - 2018


1

عندما يتعلق الأمر باختيار التخصص الجامعي: قد تنزعج من كثرة النصائح والتوجيهات التي يطرحها من حولك، لأنك قد تحتار أي نصيحة يمكنك الاعتماد عليها. هذا المقال سيساعدك على اختيار تخصصك الجامعي بحسب اهتماماتك والأولويات التي تجدها بين الأمور الهامة لديك.

أهم مهمة لاختيار التخصص الجامعي هي تحديد أولوياتك وأهدافك. معظم النصائح والتوجيهات حول هذا الأمر تفترض أن لديك أهدافًا معينة، أو تخبرك بما يجب أن تكون عليه أولوياتك.

حتى والديك قد يركزان على أولويات وأهداف معينة لا تتوافق مع أهدافك. الصراع الأسري حول خيار رئيس هو قضية مشتركة. قد يكون هذا الأمر بارزًا بشكل خاص لك، إذا كان والداك يدفعان جزءًا من (أو كل) من تعليمك.

من الجيد أن تستمع إلى توجيهات والديك ومشورتهما. ومع ذلك، من المهم أن تتذكر أن الأمر يخصك لوحدك في نهاية المطاف. فإذا كنت تدرس تخصصاً لست مهتمًا به حقًا، فقد لا يكون لديك دافع كبير للنجاح (أو ربما حتى لحضور المحاضرات). لذلك عليك أن تسأل نفسك: "ما هو التخصص المناسب لي؟". يمكنك أيضًا التفكير في الحلول التوفيقية عندما لا تتفق تماما مع والديك، فلتعلم أن هناك تخصصات متنوعة ذات عدة فروع قد تمثل حلاً وسطاً.

لتتمكن من اختيار التخصص الرئيس للكلية: عليك أولاً معرفة ما تريده من دراستك الجامعية. بالنسبة لبعض الناس، فإن مؤهلاتهم التي تمكنهم من العثور على وظيفة في أي وقت من حياتهم هو الأمر الأكثر أهمية. وبالنسبة لغيرهم فإن العامل الحاسم يعتمد على التوجه إلى اهتماماتهم الفكرية. ويجد معظم الطلاب ما يحفزهم في تقييم مجموعة من العوامل تقييما دقيقاً.

في ما يلي بعض العوامل التي قد ترغب في وضعها في الاعتبار عند اختيار تخصصك الجامعي العام:

 

1- ميولك واهتماماتك تأتي أولا:

بالتأكيد اهتماماتك تعد أمرا مهما لاختيار التخصص. فإذا كنت حقا لا تحب ما تدرسه، فستكون بائسا وكئيباً، بالإضافة إلى ذلك، لن تكون لديك دوافع تساعدك على تخطي الصعوبات لإكمال دراستك. لذلك من الضروري أن تكون مهتمًا فعليًا بما تدرسه. كجزء من هذا الأمر، يجب أن تكون قادراً على تصور نفسك باستخدام بعض المهارات التي تتعلمها على الأقل في تخصصك.

بالنسبة لبعض الناس: فإن الدراسة يجب أن ترتبط بأمر يدور حول شغفهم الوحيد- سواء كان التاريخ أو العسكرية أو الزراعة. وعلى خلاف ذلك، هناك العديد من الشباب الذين يتمتعون بميول متنوعة نحو العديد من المجالات التي يمكن أن يتصوروا أنفسهم يتخصصون فيها.

إن العوامل الحاسمة النهائية في الاختيار الرئيس ليست بالضرورة مرتبطة بالميول التي يكنّ المرء لها شغفاً شديداً. فقد ظهرت عوامل أخرى عند اتخاذ القرار النهائي، مثلا: متطلبات سوق العمل، أو تطورات أخرى تحصل في شخصيتك خلال الدراسة. فقد تنشأ لديك اهتمامات جديدة، عندما تصل إلى الثانوية أو الكلية في مرحلة الدراسة العامة، إلى جانب المعلومات التي تنور عقلك من بعض الدورات التي قد تحصل عليها أو المصادر التي تستعين بها. لذا ابقوا منفتحين على اهتماماتكم طوال عملية الاختيار الرئيسة. والخلاصة هي أن اهتماماتك ستوجهك على الأرجح للتخصص المناسب، ولكنها قد لا تكون العامل الأساس في اختيار التخصص.

 

2- التعرف على قدراتك وإمكاناتك أمر مهم للغاية:

يجب مراعاة ما تجيده عندما تفكر في كيفية اختيار تخصصك. هذا لا يعني أبداً أنه يجب عليك أن تكون رائدًا في أي شيء تتقنه في المدرسة الثانوية. كما أنك قد تكتشف مواهب جديدة عند وصولك للكلية، خاصة عند مواجهة التغييرات في الحياة الجامعية. وهنا معلومة مهمة، وهي: أن "أفضل" مجال تبرع فيه، لن يتوافق بالضرورة بشكل مثالي مع كل أولوياتك وأهدافك الأخرى. والمبدأ الرئيس هنا هو: أنه من غير المحتمل أن تكون ناجحاً في مجال تعرف في قرارة نفسك أنك ضعيف جدًا في تفاصيله. فمثلا تقديرك في مادة الرياضيات لا يتجاوز "جيد"، فأي قسم جامعي يعتمد على الرياضيات، يعد خيارا غير جيد بالنسبة لك مثل الهندسة أو الفيزياء.

خلاصة القول هي: أنك يجب أن تكون واثقًا من قدرتك على تحقيق نتائج جيدة في معظم المواد الدراسية في تخصصك.

 

الجزء الثاني فيه المزيد من الفوائد بإذن الله تعالى.

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المحور:  blog.prepscholar.com

الرابط:

https://blog.prepscholar.com/how-to-choose-a-major

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


ترجمة: إيمان سعيد القحطاني

بكالوريوس لغات وترجمة- لغة انجليزية

الدورات العلمية:
دورات متعدده في تحفيظ القرآن وعلومه
دورة مهارات التفكير
دورة التعلم التعاوني
اجتياز اختبار التويك
دورة الجودة

الخبرات العملية:
برنامج المعلمة الصغيرة التابع لإدارة تعليم الرياض لعامي 1422 – 1423هـ .
العمل كمعلمة في مدارس الرواد الأهليه 1329-1430 (2009).
العمل كمدربة لغة انجليزية في شركة الخليج للتدريب مركز دايركت انجلش منذ نوفمبر 2009 وحتى أغسطس 2012.
العمل ضمن هيئة تدريس السنه التحضيرية بجامعة الأميرة نورة لمدة شهر- نوفمبر 2010
العمل كمترجمة في موقع لها أون لاين الالكتروني من سبتمبر 2012- حتى الآن
الإشراف على طالبات كلية اللغات والترجمة- جامعة الأمير سلطان خلال تطبيقهن العملي في موقع لها أون لاين
المشاركة بمحاضرات لغة انجليزية خلال برنامج تميزي للفتيات التابع لمركز لها للتدريب في صيف 1433هـ
المشاركة في برامج أخرى في مركز لها للتدريب

مقالات منشورة:
مقال بعنوان ( معلمتي) في مجلة الملتقى الصادرة من مركز الأمير سلمان الاجتماعي- 1420هـ
مقال بعنوان (إلى مدير الجامعة ) في جريدة الرسالة الصادرة عن جامعة الملك سعود بالرياض.
مقالات عديدة مترجمة في موقع لها الاكتروني
ترجمة عبارات إسلامية وفكرية كتغريدات في حساب موقع لها الرسمي على تويتر


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...