أهم 10 أسباب للإصابة بنزيف اللثة

بوابة الصحة » أمراض » أمراض الأسنان
17 - رجب - 1437 هـ| 24 - ابريل - 2016


أهم 10 أسباب للإصابة بنزيف اللثة

يعاني الكثير من الأشخاص من جميع أنحاء العالم من نزيف اللثة عند غسل أسنانهم. والحقيقة أن الأمر لا يقتصر عند هذا الحد، إذ إنه عادة ما يلاحظ هؤلاء الأشخاص تعرض اللثة لاحقاً للنزيف عند الأكل، أو في بعض الأحيان يكون النزيف من تلقاء نفسه دون أي أسباب. فإذا كنت ممن يعانون من هذه المشكلة، وتتسائل عن أسباب حدوث هذا النزيف، إليك أهم 10 أسباب تؤدي إلى إصابتك بنزيف اللثة.

 

 

1-عدم الاهتمام بنظافة الفم والأسنان

قد يحدث نزيف اللثة عند إصابتها بالالتهابات، والتي عادة ما تكون ناتجة عن فشل بعض الأشخاص في الحفاظ على نظافة الفم والأسنان. فالكثير من الأشخاص لا يقومون باستخدام فرشاة الأسنان أو خيط التنظيف بشكل سليم، الأمر الذي يؤدي إلى تراكم البلاك والجير على الأسنان. وبالتالي، تصاب اللثة بالتهيج، أو الاحمرار، والتورم ويشعر المريض بالألم. وفي هذه الحالة، قد تنزف اللثة من أقل سبب أو لمسة لها.

 

2-  اعوجاج (انحراف) الأسنان أو عدم تموضعها في مكانها الصحيح

تعتبر مشكلة اعوجاج الأسنان، أو عدم تواجدها في مكانها الطبيعي من الأمور التي تجعل من الصعب على المريض تنظيف أسنانه بشكل سليم؛ مما يؤدي إلى الإصابة بنزيف اللثة. علاوة على ذلك، فإن اعوجاج الأسنان وعدم اصطفافها بشكل سليم، قد يؤدي إلى تراكم بقايا الطعام بين الأسنان المصابة. الأمر الذي بدوره يصيب اللثة بالالتهابات، ويجعلها عرضة للنزيف بسهولة.

 

3- إصابات اللثة

عادة ما تحدث إصابات اللثة، نتيجة للاحتكاك القوي بين فرشاة الأسنان واللثة أو عند استخدام فرشاة الأسنان ذات الشعيرات الخشنة. لذلك، يُنصح دائماً باستخدام فرشاة الأسنان ذات الشعيرات الناعمة، مع الحرص على تغيير الفرشاة بشكل دوري كل ثلاثة أشهر.

 

4- نقص فيتامين C

يطلق عليه طبياً اسم داء الإسقربوط. ويحدث هذا النقص في فيتامين C لمن لا يقومون بإدراج الفاكهة والخضروات بكميات كافية في نظامهم الغذائي، وهو الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بآلام وتورم في اللثة؛ مما يجعلها تنزف بسهولة.

 

5- نقص فيتامين K

يعتبر فيتامين K عاملاً مهماً في عملية تخثر الدم. وبالتالي، عندما يكون هناك نقص في هذا الفيتامين، تزيد فرص التعرض للنزيف من أي مكان في الجسم، بما في ذلك اللثة. وتجدر الإشارة إلى أن المصدر الرئيس لهذا الفيتامين في أجسامنا يتمثل في البكتيريا الموجودة في الأمعاء (البكتيريا المعوية). فإذا كنت ممن يتناولون المضادات الحيوية عن طريق الفم لفترات طويلة، قد ينتهي الأمر بتدمير هذه البكتيريا المعوية، مما يزيد من فرص تعرضك للنزيف.

 

6- التغيرات الهرمونية لدى النساء 

تحدث هذه التغيرات الهرمونية في مراحل مختلفة من حياة أي امرأة، فعلى سبيل المثال: عندما تصل الفتاة إلى سن البلوغ، أثناء الحمل أو خلال مرحلة ما بعد انقطاع الطمث. وتجدر الإشارة إلى أن هذه التغيرات تحدث كذلك بشكل دوري خلال فترات الحيض، أو أثناء استخدام أقراص منع الحمل. هذه التغيرات الهرمونية تزيد من فرص تعرض اللثة إلى النزيف. وتعتبر هذه الملاحظة من الملاحظات الشائعة بشكل كبير في معظم عيادات الأسنان.

 

 

7-  الاضطرابات النزفية 

في الواقع، هناك مجموعة متنوعة من الاضطرابات النزفية ـ سواء كانت وراثية أو غير معروفة السبب ـ بما في ذلك نقص الصفيحات، مرض فون ويلبراند، إلخ. هذه الاضطرابات تزيد فرص تعرض المريض إلى النزيف. وقد يظهر هذا الأمر في البداية عن طريق نزيف اللثة. لذا، ينصح الأطباء بعدم تجاهل نزيف اللثة على الإطلاق؛ لأنه قد يكون إشارة على إصاباتك بمشكلة صحية أكثر خطورة.

 

 

8- الأدوية

في عصرنا الحالي، أصبح من الشائع للغاية العثور على أشخاص يتعايشون مع بعض الأمراض المزمنة، من خلال تناولهم لمجموعة من الأدوية بشكل منتظم. والحقيقة أن بعض هذه الأدوية مثل الإسبرين، الكلوبيدوجريل وغيرها من العقاقير التي يتم وصفها للمرضى المعرضين لمخاطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية، بالإضافة إلى العقاقير الخاصة بعلاج الصرع أو العلاج الكيميائي للسرطان، من شأنها أن تتسبب في حدوث نزيف اللثة.

 

 

9- أمراض الكبد

يعد الكبد أحد الأعضاء الرئيسة في جسم الإنسان. حيث يقوم بانتاج العديد من العوامل التي تُشكل وتعتبر جزءاً هاماً من عملية تخثر الدم في أجسامنا. لذلك، فإن الإصابة بأي نوع من أمراض الكبد أو إدمان الكحول المزمن الذي يسبب اضطراباً في عمليات الاستقلاب من شأنه أن يسبب الإصابة بنزيف اللثة.

 

10- السرطان

علاوة على ذلك، فإن بعض أنواع السرطان مثل: اللوكيميا (سرطان في الدم)، أو المايلوما المتعددة (سرطان في نخاع العظام) من شأنها أن تسبب نزيف اللثة.

بالإضافة إلى الأسباب السابقة المذكورة أعلاه، فهناك بعض الأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى حدوث نزيف اللثة، والتي تشمل: استخدام التبغ، التوتر، العلاج الإشعاعي، فيروس نقص المناعة البشرية، إلخ. حيث تؤدي كل هذه الأسباب إلى حدوث مشاكل في اللثة، مما يعرضها للنزيف في النهاية.

لذلك، ينصح الأطباء، بعدم تجاهل نزيف اللثة، وضرورة تحديد موعد مع طبيب الأسنان على الفور بمجرد التعرض لهذه المشكلة.

--------------------

المصدر: thehealthsite

 



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...