الدموع تهدئ الأعصاب وتخفف الحزن

أحوال الناس
25 - شوال - 1437 هـ| 31 - يوليو - 2016


1

الرياض ـ لها أون لاين(صحف): بينت دراسة أمريكية أجرتها المستشارة النفسية لورين بيلسما: أن إطلاق الدموع أثناء البكاء أفضل من كبتها؛ لأن ذلك يساعد على تهدئة النفس والجهاز العصبي بعد الضغط الذي يواجهه الإنسان نتيجة دوافع الحزن.

 

 وقالت: إن البكاء يساعد على إعادة الجسم إلى حالة الاستقرار الداخلي بعد موجة من الاضطرابات الداخلية، وأن نتائج هذه الدراسة تلقي نظرة على تحفيز الجهازين العصبيين اللاودي والودي، وهما جهازان مسؤولان عن استرخاء الجسم أو تجهيزه لاستجابة تسمى "المواجهة أو الفرار"، حيث تفعل هذه الاستجابة في الجسم عند الحاجة.

 

وبحسب صحيفة عكاظ: أوضحت بيلسما أن الإنسان يبدأ بالبكاء عادة عند الوصول إلى ذروة الضغط النفسي والحزن، وعندها تبدأ الدموع في الانهمار، وحالما تبدأ استجابة "المواجهة أو الفرار"، التي ذكرناها سابقا، يبدأ الجهاز العصبي اللاودي والذي يساعد الجسم على الاسترخاء في تولي قيادة الموقف، وهو ما يعكس أهمية البكاء بالدموع لتهدئة النفس.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...