حرري قيد قلبك

تحت العشرين » خواطر بناتية
06 - ذو القعدة - 1437 هـ| 09 - أغسطس - 2016


1

وما الذي يجبرك أن تبقين معلقة في السماء؟

حين تشبث أحدهم بيدك في رحلة صعودك؛ لم تخذليه!

نسيتي أن لكِ روحا من نور، وتمسك الطين بها.

هكذا طبيعة الحال؛ (فالنور نور) لا يرد سائلا، وأيضا الطين طين؛ يحن لأرضه.

فلم يرد تركك، ولكنه أيضا لم يرد ترك ماضيه.

 لم يتحرر من رواسبه ليعلو في السماء؛ فاستجمع قواه ليهبط بكِ نحو أرضه، نسي نورك الذي صافح يده، نسي الحلم وتذكر شيئا واحدا أنما أنت معه + وإنما هو من طين. فلم يدر أنه يطيح بك!

أفلتي يده!

نعم، حرري قيدك فقد صار قيدا يحيط قلبك، اتركيه!

تحرري من أصحاب العلاقات غير الكاملة، من لا يريدون لكِ الرفعة، من يهمون بجذبك للأسفل ويحيلون دون الحلم.

واعلمي أن ما كان للطين أن يصير نورا، ولا يتحول النور لما هو أدنى.

فهل تستبدلين الذي هو أدنى بالذي هو خير؟!

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...