حنان الخشان: فلسطينية تسعي لفرص عمل عبر النت لكل بيوت غزة لها أون لاين - موقع المرأة العربية

حنان الخشان: فلسطينية تسعي لفرص عمل عبر النت لكل بيوت غزة

بوابة التقنية » تسويق » الربح من الانترنت
03 - ربيع أول - 1438 هـ| 03 - ديسمبر - 2016


1

تخرجت الفلسطينية حنان خشان – 26 عامًا- عام 2010م من قسم تكنولوجيا المعلومات، وفي عام 2012م انطلقت نحو العمل الحر عبر الإنترنت من بيتها ووسط  ابنيها.

لم تكن الطريق ميسرة، استهان بعض من حولها بحقيقة الحصول على المال عبر الإنترنت، وتعرضت هي لنصب من العملاء، لكنها واصلت حتى أصحبت الآن صاحبة مبادرة "باب رزق" التي تسعي من خلالها لأن يصبح في كل بيت بغزة، عامل عبر الانترنت، يحقق دخلا يعين أسرته على المعيشة.

انضم زوج حنان إلى مبادرتها مع فريق عمل مميز وطموح، أجمع أولئك على أهمية أن يصل العلم عن آلية العمل عن بعد لكل من يحتاجه وقادر عليه في غزة،  لقد آمنت حنان أن تبادل الخبرات والعمل من أجل خدمة الآخرين يمنحها أيضًا فائدة كتبادل الخبرات وتطوير قدراتها، فلم تتردد في  نشر ثقافة زكاة العلم كما تقول، و خلق حالة عامة حول العمل الحر.

تعمل خشان بكل جد من أجل نشر ثقافة العمل عبر الانترنت، والتوعية بأهمية تشبيك الأفراد القادرين على العمل عن بعد مع مؤسسات خارجية.

 تقول خشان لـ"لها أون لاين": "في البداية عملت في تطوير الويب وبرمجة مواقع الانترنت، كان العائد غير مجدي، لكن سرعان ما أدركت أهمية المجالات الأخرى من تسويق إلكتروني وترجمة ومساعدة إدارية عن بعد".

 

توعية المجتمع

ما زال المجتمع العربي غير مقتنع بأهمية العمل الحر عبر الانترنت، يربط في الغالب الجلوس على الكمبيوتر بالتسلية و مضيعة الوقت، دون إدراك منه أن هناك عملا يأتي بمال.

توضح خشان :"مازال وعي المجتمع بأهمية العمل عبر الإنترنت غير كاف، وإذا كان هناك توعية تكون للأسف بدون رؤية واضحة، أي يعرف الخريج أن الانترنت مكسب مالي، لكن لا يعرف السبيل لذلك المال، ولا يوجد لديه روح المبادرة".

وتشير خشان أيضا إلى وجود العديد من المراكز المتخصصة بالتدريب تطلب من الطالب أو الخريج الكثير من المال، مقابل دورة تدريبية غير مجدية، وفي النهاية يخرج الطالب حسب خشان غير مستفيد فعليا، لأن هذه المؤسسات تجارية وتستغل حاجة الخريج لأي فرصة عمل.

 

مبادرة باب رزق

بهدف اختزال سنوات الخبرة التي يمر فيها صاحب العمل المستقل، أطلقت خشان مبادرة إلكترونية أسمتها "باب رزق"، وهدفها إيجاد عامل حر داخل كل بيت في غزة بعد خضوع الشخص لدورة تدريبية مكثفة، تقول خشان: "من أهداف المبادرة خلق وعي عام للشباب والأهل لدعم أبنائهم، نريد زرع عامل حر في كل بيت في قطاع غزة". وتتابع: "لأن التغير يبدأ بالشباب، والرسول عليه الصلاة والسلام قال: "يا معشر الشباب: مَنِ اسْتَطَاعَ الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ "متفق عليه،(والباءة القدرات الصحية والمالية على الزواج).

 نؤمن أنه يجب ألا يبقي هؤلاء الشباب في انتظار فرصة العمل الحكومي أو المؤسسات الإغاثية لتوفير برامج عمل مؤقت، أردنا أن نقول لهم: "اجعل زمام المبادرة في يدك".

الفئة الأكثر استهدفًا في المبادرة هي النساء اللواتي لا يستطعن الخروج للعمل، تقول خشان: "المبادرة تستهدف عدة شرائح، ربات البيوت من الخريجات، وزوجات الأسري والشهداء؛ حتى لا يبقين تحت وطأة المؤسسات الخيرية، وطلاب الجامعة والخريج الذي يفتقد للعمل الحر، والموظف ذي الدخل الضعيف".

وتختم خشان بالقول: "سنعمل من أجل توعية العامل بآلية استخدام منصات العمل الحر، وضمان حقوقه، وتأكده من مدي جدية العميل، حتى نوجد مركز شبابي للعمل الحر".

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...