"هيئة الترفيه" و"تصحيح المسار"! لها أون لاين - موقع المرأة العربية

"هيئة الترفيه" و"تصحيح المسار"!

رأى لها
30 - جماد أول - 1438 هـ| 26 - فبراير - 2017


جاء البيان الرسمي الذي أصدرته "الهيئة العامة للترفيه"، حول ما حدث في  فعالية "كوميك كون" بجدة من مخالفات شرعية، والتي أثارت جدلا واسعا في المجتمع السعودي، خطوة مهمة لتصحيح المسار، ومؤشرا نرجو أن يكون مستداما لمعالجة الأخطاء، وتفادي ما يصادم القيم والأخلاق، وفرصة لمراجعة الخطط التنفيذية لتتفق مع الأهداف المعلنة.

بيان #هيئة_الترفيه أعقبه إعلان غرفة مكة المكرمة التجارية الصناعية، إلغاء فعالية "كلوب فيستيفال"، وقالت بيان الغرفة: "إن اعتذارها عن إقامة الفعالية جاء لظروف فنية خارجة عن الإرادة، مقدمة كل تقدير للمجتمع المكي".

 

"هيئة الترفيه" أعربت في بيانها الرسمي، عن أسفها لما حدث من مخالفة من الجهة المنظمة لفعالية "كوميك كون" بجدة، وقالت: "على الرغم من نجاح فعالية (كوميك كون)، بشكل عام من ناحية المحتوى والتنظيم من الجهة المنفذة، إلا أن بعض الأنشطة المصاحبة لهذا الحدث أخلّت بأحد بنود التصريح الصادر من هيئة الترفيه لها".

 

واعترفت "الهيئة" برصد هذه المخالفات من موظفي الهيئة العامة للترفيه وإيقافها في وقتها، وأنه تم "العمل على إصدار الجزاءات على الجهة المنفذة، بما يتوازى مع ما تم من مخالفات".

وأكدت الهيئة العامة للترفيه دورها كمنظّم ومطوّر لقطاع الترفيه في المملكة، وسعيها للارتقاء بجميع عناصره ومقوماته وإمكاناته، وأنها تراعي المحافظة على القيم والأخلاق والتقاليد، وتعتبرها من أولوياتها في جميع مشاريعها وأنشطتها الترفيهية التي تقدمها للوطن والمواطن.

 

وجاء في بيان "هيئة الترفيه" تأكيدها على "الترحيب بأي نقد بنّاء، أو مقترحات عن طريق حساباتها في قنوات التواصل الاجتماعي، والتي منها روزنامة الترفيه؛ لأنها تؤمن بأن المواطن هو المستفيد الأول من هذه الأنشطة"، وأن الفعاليات يجب أن تواكب تطلعاته وطموحاته؛ وذلك لتحسين قطاع الترفيه، والوصول إلى رضى وقبول أبناء وبنات بلدنا الغالي.

 

وعلى الرغم من أن الاعتراف بالخطأ، والاعلان صراحة عن وقوع مخالفات في فعالية "كوميك كون" جدة، ومعالجته وتوقيع الجزاءات على من خالفوا العقود، ولم يلتزموا بالبنود الموقعة، يحسب لـ "هيئة الترفيه"، فإن كثيرين يرون أن تترجم هذه التصريحات إلى أفعال على أرض الواقع، كونها هيئة رسمية تمثل الدولة، وعليها أن تلتزم بالمرجعية الأدبية في برامجها.

 

وقد أكد كتاب عن أن الترفيه يمثل نشرا لثقافة القيم، وأن القوة الناعمة والاستعمار الفكري المنقول عبر المحيطات يؤثران في العقول والقلوب، أشد مما يحققه الاستعمار المباشر!

 

وقد تبين للمراقب أن مفهوم الترفيه عند بعض الناس لا يتعدى الصخب والرقص والاختلاط واستيراد مهرجانات لا تلائم حتى المجتمع الغربي، ولا يجد فيها متعة، ويعمل على ترويجها بين شباب وشابات المشرق!

 

كما تبين كذلك أهمية #الممانعة_المجتمعية في لجم الأصوات التغريبية النشاز، التي دافعت بقوة على ما حدث في "كوميك كون" بجدة، وما تخلله من اختلاط وموسيقى صاخبة، حيث أرادت تمرير المخالفات، وفرض أجندتها على المجتمع كله، تحت ستار "الترفيه والتسلية"، ولعل هؤلاء أصيبوا بخيبة أمل كبيرة، نرجو ألا تكون مؤقتة بعد بيان "هيئة الترفيه"، الواضح والصريح، ومن بعده إعلان غرفة مكة المكرمة التجارية الصناعية، إلغاء فعاليتها.

ولسنا بحاجة للتأكيد على ألا أحد يقف ضد الترفيه والتسليه والترويح، وإدخال البهجة على شرائح المجتمع المختلفة، وفق قيمنا وثوابتنا، ولعل الرسالة وصلت بوضوح، والمأمول أن "هيئة الترفيه" ستصحح مسارها من جديد، وتقرن القول بالعمل، وفقا لما يريده مجتمعنا المسلم، وما يعبر عن قيمه وثقافته.




تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...