عالم الاجتماع البريطاني جون جراي يشيد بالسنة النبوية في بلوغ الحياة الزوجية السعيدة لها أون لاين - موقع المرأة العربية

عالم الاجتماع البريطاني جون جراي يشيد بالسنة النبوية في بلوغ الحياة الزوجية السعيدة

أحوال الناس
13 - جمادى الآخرة - 1438 هـ| 12 - مارس - 2017


1

الرياض ـ لها اون لاين

 

 وصف باحث علم الاجتماع البريطاني، جون جراي، مؤلف كتاب "رجال من المريخ ونساء من الزهرة" النبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ بأنه أعظم من أنجبته البشرية، مستدلا بسيرته الشريفة في حياته الزوجية. مشيرا أن تمثلها يحقق التفاهم والسعادة بين الزوجين.

 

جاء ذلك خلال المحاضرة التي ألقاها بعنوان:"الدليل الرائع لفهم الجنس الآخر" بالغرفة التجارية بجدة، في حضور عدد كبير من العائلات والأفراد، والمهتمين بالشأن الاجتماعي والأسري، حيث قدم وصفة مثالية لعلاقة زوجية ناجحة، وكشف الأسباب التي جعلت كتابه الأكثر توزيعاً في العالم.

 

 وفاجأ "جراى" الحاضرين بحديثه المبهر عن النبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ، ودلل بكثير من الآيات القرأنية والأحاديث الشريفة.

 وقال: إنه أعظم من أنجبتهم البشرية، فقد حول المجتمع من الجهل إلى الحضارة في وقت قصير، ونزل إليهم بآيات سماوية، قادتهم إلى النور والعلم والتمسك بالمبادئ والقيم، والابتعاد عن العادات السيئة، ونظمت أحاديثه وسيرته الحياة بشكل عام، والعلاقات الزوجية على وجه الخصوص بشكل عادل ومنصف للمرأة والرجل.

 

ووفقا لوكالات الأنباء، قال جراي: إن نصائحه للأسرة، لا تحاول تغيير الرجل ولا المرأة، وإنما تساعد في فهم طبيعة كل منهما للآخر، مستدلاً بأحاديث للنبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ تبين طبيعة المرأة، وأنها خلقت من ضلع أعوج.

 

وقال: "لا يمكن أن تجعل من المنحنى خطاً مستقيماً"، في إشارة منه إلى أهمية المشاعر عند النساء، وأهمية التقدير بما يفعله الآخر، مستدلاً بدراسة أجريت على 200 ألف امرأة، أثبتت أن غالبية شكوى النساء بأن الرجل لا يـُقدر ما تفعله المرأة، فيما ترى الرجل أنه أسوأ من يقوم بتقدير الآخرين.

 

أرجع جراي انهيار الحياة الزوجية، وارتفاع نسبة الطلاق في العالم العربي، ومختلف دول العالم إلى 10 قضايا حساسة تساهم في تجمد العلاقات الإنسانية.

 

وأضاف: أن التكنولوجيا تسببت في إفساد جانب كبير من العلاقات الزوجية، بعد أن أصبح الزوجان يقضيان أغلب وقتهما على الهاتف والحاسب الآلي، ووسائل التواصل الاجتماعي، وأهملا الاحتياجات الأسرية والعاطفية، مما انعكس بشكل كبير على الجيل القادم، الذي سيصبح أكثر تجرداً من العواطف.

 

وأنهى حديثه في نصيحة للمرأة، وهي: أن وظيفتها أن تكون سعيدة، وتجعل الرجل سعيداً، موصياً بالرحمة والتراحم والأمان بين الرجال والنساء.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...