احتفالية يكسوها ألق السنة.. معهد النجاح يتوج قارئات الصحاح

أحوال الناس
14 - جمادى الآخرة - 1438 هـ| 12 - مارس - 2017


احتفالية يكسوها ألق السنة.. معهد النجاح يتوج قارئات الصحاح

اختتمت مساء يوم السبت الموافق 13/06/1438هـ فعالية احتفالية معهد النجاح للسنة النبوية، لتتويج مقرئات كتب السنة الستة في الحديث النبوي (البخاري، ومسلم، وأبو داود، والنسائي، والترمذي، وابن ماجه)، في حفل حمل الكثير من الأمل والتفاؤل بدور خاتمات السنة النبوية وطالبات العلم لبناء المستقبل وصناعة الجيل القادم.

ابتدأ الحفل بقراءة عطرة لآيات من القرآن الكريم، وبعد ذلك تم الإعلان عن إطلاق وسم الحفل #تتويج_ركب_النجاح والذي وصل للترند في نهاية الحفل.

ومن ثم تم رسم شعار النجاح، وبعد ذلك تحدثت الدكتورة رقية المحارب أستاذة الحديث بجامعة الأميرة نورة، والمشرفة العامة على معهد النجاح وموقع لها أون لاين، قائلة: معنى شعار النجاح هو وحي السماء، الذي يربط الخلف بالسلف، يحتويهم ويغذي عقولهم، ويقودهم للنجاح، الدائرة الأولى الصفراء تعني من يعيش على الأرض السلف، والدائرة الأخرى تعني الخلف، وكلمة النجاح باللون الأزرق تشير إلى وحي السماء، وهي التي تربط الخلف بالسلف، ولا يكون ذلك إلا  بالاحتواء والحب، والدائرة الأولى والثانية غير مغلقة يعني أن الوحي لا يغلق عقولنا، بل يفتح لنا باب الاجتهاد، ورأس الألف في النجاح ريشة وتعني تدوين العلم.

وأضافت: إن المعاملات والعقائد والعبادات ينهض بها حملة القرآن، اليوم نتطلع إلى من يقود المجتمعات التائهة للطريق بالوحي كتاباً وسنة، ونرتوي منه حتى يفيض الهدى النبوي فينا وينطبع على سلوكنا، والحمد لله الذي هدانا لهذا العمل، وجعله على أيدينا، وهذا المشروع بدأ فكرة عام 1429هـ لاستغلال إجازة الصيف، بدروس متنوعة في العقيدة، وازدادت عدد القارئات سنة بعد أخرى، إلى أن وصلنا إلى ما نحن عليه اليوم، في تخريج قائدات ركب النجاح، وقارئات كتب الأحاديث النبوية الستة.

وأوضحت لنا الدكتورة مسيرة المعهد في أعوام، عام 1429هـ بداية المشروع، 1432هـ الإقراء، 1434هـ رحلات الحج، 1435هـ غرس النجاح، معهد النجاح 1436هـ، 1437هـ البرامج المجتمعية.

وعقب ذلك عرض لقصيدة ركب النجاح، كتبها الشيخ محمد بن أحمد الفراج، وقدمت كلمة المقرئات الأستاذة حنان الزكري، باحثة دكتوراة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، ومما قالت فيها:

المقرئة تحتاج إلى الإلمام بمهارات إدارة الحلقة، وذكر السنة وتعلمها لها أثرها الإيجابي في حياتها العلمية والعملية، ولا بد من تزكية العلم بتبليغه، ونسأل الله عز وجل أن نكون مقتديات بسنة الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ، لأن لزوم السنة هو طريق الجنة.

وفي فقرة وصايا، كانت كلمة الدكتورة نوال العيد، المشرفة العامة على شركة إثراء المعرفة المحدودة قائلة فيها: أسأل الله العظيم أن يكون اجتماعنا اجتماعاً مرحوماً، وتفرقنا تفرقاً معصوماً، ورسالتي للدكتورة رقية المحارب هي: دعوتي لك أن يبارك الله في عملك، وعلينا أن ندعمك ونقف معك، ليس منة بل واجب، ويجزيك الله أفضل الثواب، ويسدد خطاك، ويبارك لك في مشروعك، وتجدي أثره في حياتك.

وأما المقرئات أوصيكن بتبليغ ما تعلمتن، وقال ربنا تبارك وتعالى في سورة المائدة "يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ"الآية67، ويقول ابن عباس: "كل من أخذ من إرث محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن يبلغ ما أخذ، إذاً واجب علينا البلاغ، والأنبياء ورثونا العلم، ومن أخذه نال حظاً وافراً، ومن أراد الله به خيراً يفقهه بالدين.

وبعد ذلك تم عرض مشوق لملحمة البراعم، قدمته نورة الفرحان، وكلمة براعم الصغار ألقتها لجين القاضي، وتم التعريف بغرس النجاح، بأنه يضم ثلاثة برامج وهي: براعم النجاح، أفانين النجاح، إكليل النجاح.

وفي نهاية الحفل: تم تكريم المقرئات، وفي كلمة أمل بنت محمد الشقير، طالبة من طالبات معهد النجاح، قالت فيها لموقع لها أون لاين: استيقظت هذا اليوم وأنا أشعر بفرحة تنسكب بعروقي، وشعوري شعور لا يوصف، ومن الله علينا بالوصول إلى التتويج ولله الحمد، ونسأله جل في علاه أن يرزقنا القبول، ويمن علينا بتبليغ ما تعلمناه، وعسى ربي أن يصطفينا لذلك.

وقد شاركت أمل الشقير بقصيدة كتبتها لمعهد النجاح، في هذه المناسبة نذكر منها الأبيات التالية:

لك الحمد العظيم أيا إلهاً     تفضل بالعطايا والهبات

فكم أعطى وكم أسدى إلينا   بدورات لنا كالمكرمات

نعم، فالله كرمنا بأنا           حملنا سنة وقت الشتات

يتيه البعض في فتن ولكن      نجاح دلنا معنى الثبات

ويغرق حولنا قوم كثير        وما عرفوا طريقاً للنجاة

 

وكما عبرت لموقع لها أون لاين الطالبة في معهد النجاح، والمقرئة الدانة بنت عبد الرحمن الباعود، عن فرحتها بهذا اليوم الذي كرمت فيه أعداد كبيرة من مقرئات الكتب الستة، ولا توجد كلمات تكفي للتعبير عن مدى سعادتها، وذكرت أن: أهل الحديث هم أهل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وإن لم يصحبوا نفسه، أنفاسه صحبوا. وسألت الله تعالى أن يعينهن على أداء حق ما تعلمنه وتزكيته والعمل به.

وأفنان العلي من طالبات المعهد أيضاً، حدثت لها أون لاين عن تجربتها في قراءة الأحاديث، وحيث بدأت بقراءة صحيح البخاري، ومن ثم صحيح مسلم، وسنن ابن ماجه، واعتبرتها تجربة ثرية في حياتها؛ لأن ما تعلمته يجعلها أقرب لمعرفة شخصية رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ لأن تسلك سلوكه وتسير على نهجه، وأضافت: كل شكري وتقديري للقائمين على المشروع، لما قدموه لنا في إتاحة المجال لنا لنيل العلم، وكل من أعاننا في الحلقات.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


علا أرناؤوط

حاصلة على بكالوريوس في الإعلام والصحافة جامعة دمشق
دبلوم في التقديم الإذاعي والتلفزيوني
شهادة في الدوبلاج والتعليق الصوتي مركز الجزيرة الإعلامي

محررة صحفية في:

صحة أون لاين الإلكترونية
لها أون لاين
مجلة الأسرة
.........
- مدققة لغوية
- كاتبة محتوى للشركات
_ مبتكرة نصوص إعلانية
- معلقة بالصوت ( voice over)
..........
عضو في الجمعية السعودية للإعلام والاتصال


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...