كيف تودعين أعز الأشخاص على قلبك 3ـ6

توديع شخص على مشارف الموت

تحت العشرين » اختراق
08 - شعبان - 1438 هـ| 04 - مايو - 2017


1

نتكلم هنا عن وداع مختلف، وداع أليم. لكن هذه سنة الحياة. ويجب أن نواجهها بإيمان وتسليم، لذا:

1- عليكِ أن تتقبلي الأمر، تسامحيه، وتدعيه يرحل بسلام. عليكِ أن تدركي أن هذه هي سنة الحياة، تماماً مثل أي شيء آخر حولنا، فالحياة ما هي إلا ميلاد وحياة، والموت جزء منها، فالموت هو انعكاس لطبيعة الحياة.

 

2- حاولي قضاء أطول فترة ممكنة مع الشخص المُحتضر. حاولي أن تقدمي له/ لها الدعم. حاولي أن تساعديه على الاستغفار، وتلقنيه الشهادة: شهادة ألا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله.

 

3- حاولي أن تعترفي وتتخلي عن الشعور بالنقص والضعف. فعادة ما ينتابنا شعوراً بالإخفاق والفشل، لعدم قدرتنا على إنقاذ حياة من نحبهم. وفي أحيان أخرى، قد نشعر بالغضب واليأس، لأنه مهما حاولنا، لا تحدث محاولاتنا أي فرق، والحياة ستفعلها مرة أخرى، وتحرمنا من شخص عزيز علينا.

 

4- قومي بتوديع الشخص، عندما تشعرين بأنه على وشك أن يلفظ أنفاسه الأخيرة. فعلى الرغم من قسوة الموقف، وما يسببه من حزن جارف، إلا أن الكثير من الأشخاص قد لا تتاح لهم الفرصة لتوديع من يحبون، وإلقاء نظرة أخيرة عليه. فإذا أمكن: حاولي أن تبقي بجوار الشخص المُحتضر، حاولي تهدئته والعمل على راحته، وتمني له أطيب الأمنيات وقومي بالدعاء له.

 

5- قد يبدو الأمر غريباً، لكن بعض حيواناتنا الأليفة لها مَعزة كبيرة، ونحزن لفقدها، فإذا كان من تودعينه هو حيوانك الأليف، حاولي أن توفري مكاناً مريحاً له بجانبك، وابقي معه دائماً.

 

من أجمل الهدايا التي يمكن تقديمها في هذه اللحظة للشخص المُحتضر: أن تجعليه يتأكد أنك ستواصلي مسيرته.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...