سارقة تتباهي: وزيرة الثقافة الصهيونية ترسم القدس وقبة الصخرة على فستانها لها أون لاين - موقع المرأة العربية

سارقة تتباهي: وزيرة الثقافة الصهيونية ترسم القدس وقبة الصخرة على فستانها

أحوال الناس
23 - شعبان - 1438 هـ| 19 - مايو - 2017


سارقة تتباهي: وزيرة الثقافة الصهيونية ترسم القدس وقبة الصخرة على فستانها

الرياض ـ لها أون لاين

 

 غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، من تباهي وزيرة الثقافة في دولة الكيان الصهيوني ((إسرائيل)) ميري ريجيف، برسم صورة البلدة القديمة في القدس المحتلة على فستانها، وتبرز فيه ساحات الحرم القدسي الشريف وقبة الصخرة؛ لتظهر في مهرجان كان السينمائي، بمشهد يمثل إهانة للقدس بمعالمها الشريفة المقدسة، وهو ما عبر عنه رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بأن ذلك قمة البجاحة حين تتباهي سارقة بما سرقت!

 

ونقلت وسائل إعلام صهيونية: أن الوزيرة ريجيف أرادت بزيها نقل رسالة سياسية، في ظل ازدياد التصريحات العالمية، ومنها الأمريكية، التي لا تعترف بأن القدس المحتلة تحت سيطرة ((إسرائيل)).

 

وقالت الوزيرة للإعلام الصهيوني: "نحن نحتفل بمرور 50 عاماً على توحيد القدس، ورأيت أفضل طريقة للتعبير عن ذلك هي الفن والموضة، للتشديد على أن القدس هي عاصمتنا الأبدية"، بحسب زعمها.

 

ونقلا عن وكالات الأنباء: توجهت ريجيف إلى مصمم الأزياء الصهيوني أفيعاد هرمان، الذي عبر عن سروره بما سمّاه بالفرصة التي منحته إياها ريجيف، بالاحتفال بـ 50 عاماً على احتلال القدس عن طريق عمل فني.

 

من جانبه قال رئيس القائمة "العربية المشتركة" في "الكنيست" أيمن عودة: إن ما تقوم به وزيرة الثقافة الصهيونية والوزراء الصهاينة، يعبر عن ضعف الثقة بالنفس.

 

 مشيراً إلى: أن "كل العالم يعترف بالقدس الشرقية، عاصمة مستقبلية للشعب الفلسطيني. القدس بأهلها بمساجدها وجدرانها كلها عربية فلسطينية، هكذا كان، وهكذا سيكون في المستقبل".

 

وقد عبر العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن استفزازهم مما فعلته ميري رجيف، وقام بعضهم برسم صورة الجدار العازل على فستانها، بدلا من المدينة المقدسة، تعبيرا عن عنصرية الكيان الصهيوني.

 

ونشر آخرون صورة الوزيرة، وقد طبع على فستانها صورة لامرأة فلسطينية تبكي حطام منزلها، وثالثة لمشاهد من حرب غزة. يذكر أن الوزيرة الإرهابية تبلغ من العمر (51 عاما) تنتمي إلى حزب الليكود، الذي يتزعمه رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو.​

 


روابط ذات صلة



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...