معهد أبحاث أمريكي: نصف مسلمي الولايات المتحدة يعانون التمييز لها أون لاين - موقع المرأة العربية

معهد أبحاث أمريكي: نصف مسلمي الولايات المتحدة يعانون التمييز

أحوال الناس
04 - ذو القعدة - 1438 هـ| 28 - يوليو - 2017


1

الرياض ـ لها أون لاين

 

 أظهرت نتائج دراسة مسحية، أعدها معهد "بيو" الأمريكي للأبحاث، ونشرت نتائجها أول أمس الأربعاء: أن نحو نصف المسلمين في الولايات المتحدة عانوا من التمييز خلال العام الماضي.

 

وذكرت الدراسة: أن 75% من المسلمين الذين تضمنتهم الدراسة، عانوا ألواناً من التمييز ضدهم، وأرجع نحو 74% السبب إلى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قائلين: إنه "لا يحمل مشاعر ود" تجاههم. مشيرة إلى أنه في عام 2011م، قال 64% منهم: إن الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، كان "ودوداً تجاههم".

 

الدراسة استندت على استطلاع رأي 1001 مسلم، عبر الهاتف، وعنهم قال الباحثون: إن العينة المختارة كانت عينة تمثيلية، بمعني أنها تمثل كل مسلمي الولايات المتحدة، الذين قدرت عددهم بنحو 3.35 مليون مسلم من مختلف الأعمار.

 

ووفقا لوكالات الأنباء، قال نحو نصف المستطلع آرائهم: إن حياة المسلمين في الولايات المتحدة، صارت أصعب خلال السنوات الأخيرة، حيث أوضح نحو 48% منهم: أنهم تعرضوا للتمييز بشكل شخصي في السنة الماضية، وأن أبرز أشكال ذلك التمييز تمثلت في التعامل معهم بريبة وتشكك (32% منهم).

 

 وقال نحو 19% منهم: إنهم يتعرضون لمعاملة سيئة من أمن المطارات، فيما قال 18%: إنهم يتم ندائهم بأسماء مسيئة، وقال 10% آخرين: إنهم يتعرضون للتمييز من جانب مؤسسات إنفاذ القانون، وقال 6% منهم: إنهم يتعرضون لتهديدات أو اعتداءات بدنية، ومن ثم أكدوا على أنهم يشعرون بغير الأمان.

 

وبينت الدراسة: أن هؤلاء الذين يمكن بسهولة تمييزهم ومعرفة أنهم مسلمون، كالمحجبات، كانوا من الأكثر عرضة للتمييز، وبالتالي كان النساء المسلمات أكثر شكوى من صعوبة العيش في الولايات المتحدة عن الرجال المسلمين.

 

وذكرت الدراسة: أن ألوان التمييز ضد المسلمين في الولايات المتحدة، تزايدت بشكل ملحوظ منذ 2007م، حين كان جورج دابليو بوش رئيساً، ولكنها انخفضت أو على الأقل، ظل بعضها عند مستوى ثابت منذ 2011م، مع وجود أوباما في الحكم، وتابعت: أن في الوقت نفسه هناك دلائل على تزايد الدعم المعلن للمسلمين، حيث قال 49% من المستطلع أرائهم: إن هناك شخصاً على الأقل عبر عن دعمه لهم خلال العام الماضي.

 

وحول التغطية الإعلامية، قال معظم المسلمين: إنهم لا ينظر إليهم باعتبارهم جزءاً من الملامح والمنظومة الفكرية العامة للولايات المتحدة، وأن 60% منهم يرون أنه لا يتم تغطيتهم وشؤونهم بشكل عادل في وسائل الإعلام الرائجة.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...