بريطانيا تدعو لتشجيع الأطفال على الإنترنت لتنمية مهارتهم الرقمية

أحوال الناس
19 - ذو القعدة - 1438 هـ| 11 - أغسطس - 2017


الأسرة السعودية، المهارات الأسرية، مجلس شؤون الأسرة

الرياض ـ لها أون لاين

 

 دعا الرئيس السابق لوكالة الاستخبارات البريطانية، روبرت هانيغان: الآباء لتشجيع الأبناء على قضاء المزيد من الوقت على الإنترنت؛ لتحسين مهاراتهم الإلكترونية وإنقاذ البلاد.

 

ويقول هانيغان: إن الواجب الوطني للأسر البريطانية يملي عليها ذلك، بدلا من ترك الصغار يتسكعون في الشوارع أثناء العطلات.

 

وقال: إن بريطانيا تكافح من أجل مواكبة خصومها الرقميين، وأنه بدون إعطاء الأطفال المزيد من الوقت لمعرفة وإتقان العالم الافتراضي، فإن المملكة المتحدة ستتخلف أكثر عن الركب.

 

ونصح هانيغان الآباء بعدم اليأس من محاولاتهم غير المجدية، لفصل الأبناء عن الواي فاي أو الأجهزة الرقمية، بأن هذا قد تكون فيه مساعدة لهم وإنقاذ للبلاد.

 

وأضاف: أن الافتراض بأن قضاء الوقت على الإنترنت، أو أمام الشاشة هو: إهدار للحياة يحتاج إلى وقفة، وأن دافعه هو الخوف، وفي حين أن ظنون الآباء تستند إلى مخاوف مشروعة بشأن أخطار الإنترنت، إلا أن محركها أيضا هو الذنب وفهمهم المحدود لهذا العالم مقارنة بأبنائهم.

 

وبحسب صحيفة ديلي تلغراف: فإن نصائح هانيغان تأتي وسط نقاش مكثف، بشأن تأثير قضاء الأطفال أوقاتا طويلة على الإنترنت، أو ملتصقين بالهواتف والأجهزة اللوحية، ولكنها تأتي أيضا في وقت قالت فيه وكالة الاستخبارات والحكومة والجيش: إنهم مقصرون كثيرا في مهاراتهم الإلكترونية.

 

ويقول هانيغان: إن بريطانيا لديها نقص شديد في المهندسين وعلماء الحاسوب، وأن الطلب على المهارات الإلكترونية سيزداد أكثر، وينصح بضرورة السماح للأطفال باللعب، وكسر الأشياء، والتجربة لكي يصيروا مهندسين أكْـفَاء في العالم الرقمي.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...