إمام الحرم المكي: التوحيدُ أساس الدين وبه تغفر الخطايا والسيئات لها أون لاين - موقع المرأة العربية

إمام الحرم المكي: التوحيدُ أساس الدين وبه تغفر الخطايا والسيئات

أحوال الناس
20 - ذو القعدة - 1438 هـ| 12 - أغسطس - 2017


إمام الحرم المكي: التوحيدُ أساس الدين وبه تغفر الخطايا والسيئات

الرياض – لها أون لاين

أكد فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام، الشيخ الدكتور ماهر المعيقلي: أن توحيدَ الله جل جلاله وتقدست أسماؤه، أعظمُ مقاصد الحج وأجلُّها، فما رُفع هذا البيت العتيق، إلا بالتوحيد، ولأجل التوحيد.

وأضاف الشيخ المعيقلي: أن التّوحيدُ هو أساس الدين، وبالتوحيد تغفر الخطايا والسيئات, وكما أمر الله تعالى بإخلاص العبادة له وحده، فإنه أمر بالإحسان إلى عباده، وتعظيم حرماتهم، والقيام بحقوقهم، والرحمة والرفق بهم، ففي حجة الوداع، وجه النبي ـ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ الفاروق بقوله: "يَا عُمَرُ إِنَّكَ رَجُلٌ قَوِيٌّ، لَا تُزَاحِمْ عَلَى الْحَجَرِ، فَتُؤْذِيَ الضَّعِيفَ، إِنْ وَجَدْتَ خَلْوَةً فَاسْتَلِمْهُ، وَإِلَّا فَاسْتَقْبِلْهُ فَهَلِّلْ وَكَبِّرْ"(رواه أحمد في مسنده، وحسنه المحقق)، وهو توجيه نبوي كريم لعموم المؤمنين، بأن يتحلوا بالرفق والرحمةُ، واللين والرأفة، خاصة في مثل هذه المواسم التي يكثر فيها الناس، ويحصل فيها الزحام، فلا يكن أحدهم سبباً في إلحاق الأذى بإخوانه المسلمين.

وأبان فضيلته: أن تحصيل الأجر في النسك لا يبلغ الكمالَ، إلا بالرفق واللين؛ لأن الله يعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف، ففي صحيح مسلم: عَنْ عَائِشَةَ، زَوْجِ النَّبِيِّ ـ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ ـ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ قَالَ: "يَا عَائِشَةُ، إِنَّ اللهَ رَفِيقٌ يُحِبُّ الرِّفْقَ، وَيُعْطِي عَلَى الرِّفْقِ مَا لَا يُعْطِي عَلَى الْعُنْفِ، وَمَا لَا يُعْطِي عَلَى مَا سِوَاهُ" ، قال النووي ـ رحمه الله ـ: وَمَعْنَى يُعْطِي عَلَى الرِّفْقِ، أَيْ: يُثِيبُ عَلَيْهِ مالا يُثِيبُ عَلَى غَيْرِهِ.

وقال: "إن النبي ـ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ تمثل أعظم معاني التيسير والرحمة، في مقاله وحاله، ففي حجة الوداع، منْ حديث جَابِرٍ ـ رضي الله عنه ـ أَنَّ رَسُولَ اللهِ ـ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ـ ، قَالَ: "نَحَرْتُ هَاهُنَا، وَمِنًى كُلُّهَا مَنْحَرٌ، فَانْحَرُوا فِي رِحَالِكُمْ، وَوَقَفْتُ هَاهُنَا، وَعَرَفَةُ كُلُّهَا مَوْقِفٌ، وَوَقَفْتُ هَاهُنَا، وَجَمْعٌ كُلُّهَا مَوْقِفٌ"(متفق عليه)، وفي يوم العيد الأكبر، ما سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن شيء قدِّم ولا أخِّر، إلا قال: «افعل ولا حرج"، فَجَاءهُ رَجُلٌ فَقَالَ: لَمْ أَشْعُرْ فَحَلَقْتُ قَبْلَ أَنْ أَذْبَحَ؟ فَقَالَ: «اذْبَحْ وَلاَ حَرَجَ» فَجَاءَ آخَرُ فَقَالَ: لَمْ أَشْعُرْ فَنَحَرْتُ قَبْلَ أَنْ أَرْمِيَ؟ قَالَ: «ارْمِ وَلاَ حَرَجَ» فَمَا سُئِلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ شَيْءٍ قُدِّمَ وَلاَ أُخِّرَ إِلَّا قَالَ: «افْعَلْ وَلاَ حَرَجَ»(رواه البخاري وغيره).

وقال فضيلته: "حُجَّاج بيت الله الحرام: هنيئاً ما خصكم الله به، حيث ورَدتم بيتَه المعظَّم، وقصَدتم ركنَ الإسلام الأعظم، آمِّين البيتَ العتيق، ملبِّين مِن كلّ فجٍّ عميق، فقصد هذه البقاع المباركة بالحج والعمرة، يرفع الدرجات ويغفر الذنوب السيئات، ففي الصحيحين من حديث أَبِي هُرَيْرَةَ ـ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ـ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "العُمْرَةُ إِلَى العُمْرَةِ كَفَّارَةٌ لِمَا بَيْنَهُمَا، وَالحَجُّ المَبْرُورُ لَيْسَ لَهُ جَزَاءٌ إِلَّا الجَنَّةُ ".

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...