تقنية الواقع المعزز التي ستغير نظرتنا للعالم من جديد لها أون لاين - موقع المرأة العربية

تقنية الواقع المعزز التي ستغير نظرتنا للعالم من جديد

بوابة التقنية » تطبيقات » بوكيمون
23 - ذو القعدة - 1438 هـ| 16 - أغسطس - 2017


1

لعبة البوكيمون التي أحدثت ضجة عالمية كبيرة، ما هي إلا جزءٌ يسيرٌ من تقنية الواقع المعزز (Augmented reality ) هذه التقنية الحديثة التي سمحت شركة آبل مؤخراً للمبرمجين والمطورين من استخدامها بشكل جديد كلياً، وبطريقة لا يمكن تخيل سهولتها، عبر مكتبة الاي آر كيت (ARKit). فما هي تقنية الواقع المعزز؟

 

تقنية الواقع المعزز:

هي تقنية حديثة، تجلب الرسوميات والبرمجيات المحوسبة إلى العالم الواقعي، وتستطيع من خلالها تحويل أي شكل أو رسم أو صورة أو لعبة أو تطبيق، أو حتى فكرة إلى شكل ثلاثي الأبعاد، تستطيع رؤيته من أي زاوية تريدها.

ولتبسيط المفهوم تخيل معي هذه الأشياء.

تريد أن تعلم ابنك الصلاة أو الوضوء: يمكنك التطبيق بتقنية الواقع المعزز: أن يتيح لابنك الجلوس أمام الطاولة، ثم فتح جهاز الجوال الكفي أو اللوحي، وحين تشغيل التطبيق سيشاهد ابنك طفلاً ثلاثي الأبعاد يقف على الطاولة، ويقوم بمد سجادة صلاة، ثم يقوم بأداء الصلاة بصوت مسموع، وبحركات واضحة تماماً، وكيفما أدار ابنك الجوال حول الطاولة سيشاهد الطفل من زواية مختلفة يؤدي الصلاة أو الوضوء.

تخيل معي أنك تمتلك شركة هندسية في العمارة، وتريد أن تقدم كاتالوجاً للعملاء، يتضمن كتيباً يحتوي على أبرز الأعمال الهندسية التي قامت بها شركتك، بتقنية الواقع المعزز يمكن لتطبيق تقني أن يتيح لك تقديم الكاتالوج للعملاء، وبمجرد أن يشغل العميل تطبيق الواقع المعزز، ويضع الجوال أمام الكاتالوج الورقي، سيشاهد من خلال جواله أبنية ثلاثية الأبعاد، تظهر من الكاتالوج، وتتلون بألوان معينة مع إضاءة مناسبة، وإذا قلب صفحة أخرى في الكاتالوج: ظهرت له أبنية ثلاثية الأبعاد، وأشكال معمارية وزخارف وغيرها، وكيفما حرك الجوال حول الكاتالوج، فسيمكنه مشاهدة الأبنية من زوايا مختلفة.

 

مستقبل تقنية الواقع المعزز

المستقبل واعد بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى لتقنية الواقع المعزز، ليس فقط لأنها أحدث تقنية مرئية مذهلة، بل لأن العالم يبدو مهيئاً تماماً لمثل هذه التقنية، فالصورة والحركة ثلاثية الأبعاد، ونظارات جوجل، وتطور تقنية الألعاب، والسرعات العالية للإنترنت، وأجهزة الجوال الحديثة ذات السعات الكبيرة، كل ذلك يعد بيئة خصبة لهذه التقنية الحديثة.

يكفي أيضاً أن نعرف أن كبريات الشركات التقنية العالمية، بدأت تستثمر بشكل فعلي في هذه التقنية، ويتسابق كبار رجال التقنية حول العالم للتعريف بها، وإظهار التزامهم بدعمها، مثلما فعل مارك زوكربيرغ (المدير التنفيذي لموقع الفيس بوك) والذي أعلن في إبريل العام الحالي 2017م عن منصة للواقع المعزز على فيسبوك، تُسمى بمنصة تأثيرات الكاميرا، وهي منصة مفتوحة للجميع، وأظهر مارك عددا من الأمثلة حول ما يُمكن تحقيقه في المستقبل بهذه المنصة، معلناً الاستثمار في هذه التقنية على المدى الطويل.

شركة السناب شات: تعمل حالياً هي الأخرى على الجيل الثاني من نظارة تسجيل الفيديو  Spectacles، الذي ستأتي مع تصميم جديد كليًا، لتناسب طفرة الواقع المعزز القادمة.

وكانت سناب أطلقت “Spectacles” في العام الماضي مقابل 130 دولارا، وهي تسمح للمستخدمين بالتقاط الصور وتسجيل الفيديو، مع إمكانية المشاركة على خدمة سناب شات. والفكرة كانت تهدف إلى منح المستخدمين القدرة على مشاركة فيديوهات أكثر عفوية.

 

أيضاً يمكن ملاحظة أن شركة جوجل استثمرت بالواقع المعزز، بشكل واضح ومطرد، بدءًا من نظاراتها الذكية، مروراً بإنشاء شركة "Magic Leap" التي تعمل على ترسيخ مفهوم جديد في الواقع المعزز، وهو الواقع السينمائي، الذي من شأنه غمر المستخدم بالأجسام ثلاثية الأبعاد بدقة و وضوح عالٍ، حيث تعاونت مع فريق عمل له خبرة في هذا المجال، وصولاً إلا استثمار مليارات الدولارات في هذه التقنية.

كما قامت شركة أبل بالاستحواذ على شركة SensoMotoric الألمانية المتخصصة في تطوير تقنيات تعقب حركة العين والرؤية المحوسبة، للاستفادة من خبرتها في الواقع الافتراضي والواقع المعزز.

وكذلك تفعل شركة مايكروسوفت وغيرها.

ويمكن القول: إن عمالقة وادي السيليكون، أصبحوا مهتمين بقوة بالواقع المعزز مؤخرًا، ويؤمن الكثيرون أنه في نهاية المطاف، سيكون الواقع المعزز في شكل نظارات ذكية، قادرًا على استبدال أي شاشات نستخدمها، سواء التلفاز أو الحاسوب أو حتى الهاتف الذكي.

ويمكن تتبع بعض الأخبار السريعة عن تقنيات الواقع المعزز، لتعرف مدى قوة وسرعة انتشار هذه التقنية، على سبيل المثال وقبل يوم فقط من كتابة هذا المقال، تم الكشف عن شركة ناشئة في فلوريدا تستثمر 2.3 مليار دولار في تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز، كما أن هناك شركة في وادي السيليكون بدأت بتطبيق الأمر بالفعل، تدعى Meta وهي شركة ناشئة تصنع خوذة للواقع المعزز، وموظفوها قاموا بالفعل باستبدال الحاسوب بخوذة Meta 2 في حياتهم اليومية.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


د. معمر الخليل

- دكتوراه في الإعلام الإلكتروني بدرجة امتياز عام 2017م

- ماجستير في الإعلام الإلكتروني بدرجة امتياز من جامعة أم درمان الإسلامية عام 2011.

- ليسانس صحافة من جامعة دمشق عام 1996م.



- كاتب وصحفي سوري
- متخصص في الشأن السوري ومهتم بالتقنية ومواقع التواصل الاجتماعية والإعلام الإلكتروني


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...