التلقيح الصناعي أسئلة وإجابات من مركز استشارات لها

بوابة الصحة » الحمل والولادة » تأخر الحمل
08 - محرم - 1439 هـ| 28 - سبتمبر - 2017


يتلقى مركز الاستشارات في موقع لها أن لاين العديد من الاستشارات الخاصة بالحمل والتلقيح الصناعي، وفيما يلي طائفة مختارة من الأسئلة والإجابات عليها، من قبل المستشارة الدكتورة رحاب الصالح.  ما هو الحمل بالتقليح الصناعي وكيف يتم؟ الحمل باستخدام التلقيح الصناعي هو: طريقة مهمة لعلاج العقم، ويجرى بعده فحص لهرمون الحمل، ويفترض أن يتضاعف كل 48 ساعة. وبإمكان مراقبة الحمل كذلك، عبر الأشعة فوق الصوتية لمشاهدة نبض الجنين، إذ يمكن رؤيته في الأسبوع الخامس (عبر الأشعة المهبلية). في الوقت الحاضر يفضل الانتظار لحين الوصول للأسبوع السادس في عمل أشعة فوق صوتية، لمشاهدة نبض الجنين. هناك إجراءات مختلفة لعلاج العقم، في المراكز الطبية المختلفة، فالبعض منها يفضل التدرج في العلاج، ويبدو أن المركز الذي تزوره السيدة (ث) ينتمي لهذه الفئة، في حالة القيام بالتلقيح الصناعي، فإن نسبة النجاح نحو 10%، وفي حالة القيام بإجراء طفل أنابيب، قد تصل النسبة إلى 25%، أما في حالة إجراء الحقن المجهري، فإن النسبة قد تصل إلى40%، أنصح السيدة بقبول نصيحة الطبيب، إذ إن ذلك يعطيها أفضل فرصة للنجاح.  سؤال: أنا عملت تلقيحا صناعيا، واستخدمت الإبر ولم ينجح على الرغم من أن الفحوص والتبويض كان كل شيء على ما يرام، ولقحت 9 بويضات وتم إرجاع 4 منها، إلا أنه لم يتم، حيث جاءت الدورة بغزارة كبيرة، ثم جاءت الدورة الثانية خفيفة جداً، وعلى شكل خطوط لمدة 10 أيام. هل يؤثر التلقيح على الإنجاب مستقبلاً؟. وبرأيك ما هي أسباب عدم نجاحه؟. وهل الإعادة مرة أخرى تأتي بنتيجة إيجابية؟. وما مدى تأثيره على الدورة مستقبلاً؟ مع العلم أن الدورة غير منتظمة بشكل مضبوط؟   الإجابة: فتح التلقيح الصناعي بوابة الأمل في الإنجاب لعدد كبير من العائلات، وأهم أسباب استخدامه هو ضعف الحيوانات المنوية، وتعد نسبة نجاحه من 20 إلى 40% بحسب حالة البويضات (أي عمر الزوجة) وحالة الحيوانات المنوية (الحيوان الذي يتم اختياره في شكله، ونشاطه). وعادة ما تلجأ المراكز المتخصصة لإعادة المحاولة من3 إلى 6 مرات إذ إن نسبة النجاح ترتفع مع تكرار المحاولة. وكما هو معروف فإن التلقيح يعني إنتاج عدد عالٍ من البويضات في وقت قصير، وهناك تقارير أن اللاتي استخدمن التخصيب الصناعي تعرضن لظهور أعراض سن اليأس مبكراً، ولا يوجد حالياً طريقة أخرى للتلقيح الصناعي غير ما هو مستخدم في المراكز المتخصصة.   سؤال: هل تكرار أخذ الإبر المنشطة للتبويض مضر، مع العلم بأني لا أشكو من أي مرض يمنع الحمل، ولدي طفلتان أصغرهما تبلغ من العمر 7 سنين؟  الإجابة: أشارت بعض الدراسات إلى أن استخدام الإبر المنشطة، له ارتباط بظهور سرطان المبايض، لكن التفسير المعطى هو: أن هؤلاء النساء كان لديهن استعداد للسرطان، فلما أعطيت هذه الإبر، فإن ذلك أدى لظهور سريع للسرطان المختبئ. أما أهم مشكلات تكرار إبر التبويض، فهو التسريع في ظهور أعراض سن اليأس، أو الانقطاع المبكر للدورة، حيث إن هذه الأدوية تؤدي للتخلص السريع من رصيد البويضات في الجسم.  أما عملية التلقيح الصناعي فألمها مقبول؛ إذ يتم إعطاء مهدئات للألم قبل أداء التلقيح الصناعي.

يتلقى مركز الاستشارات في موقع لها أن لاين العديد من الاستشارات الخاصة بالحمل والتلقيح الصناعي، وفيما يلي طائفة مختارة من الأسئلة والإجابات عليها، من قبل المستشارة الدكتورة رحاب الصالح.

 

ما هو الحمل بالتقليح الصناعي وكيف يتم؟

الحمل باستخدام التلقيح الصناعي هو: طريقة مهمة لعلاج العقم، ويجرى بعده فحص لهرمون الحمل، ويفترض أن يتضاعف كل 48 ساعة.

وبإمكان مراقبة الحمل كذلك، عبر الأشعة فوق الصوتية لمشاهدة نبض الجنين، إذ يمكن رؤيته في الأسبوع الخامس (عبر الأشعة المهبلية).

في الوقت الحاضر يفضل الانتظار لحين الوصول للأسبوع السادس في عمل أشعة فوق صوتية، لمشاهدة نبض الجنين.

هناك إجراءات مختلفة لعلاج العقم، في المراكز الطبية المختلفة، فالبعض منها يفضل التدرج في العلاج، ويبدو أن المركز الذي تزوره السيدة (ث) ينتمي لهذه الفئة، في حالة القيام بالتلقيح الصناعي، فإن نسبة النجاح نحو 10%، وفي حالة القيام بإجراء طفل أنابيب، قد تصل النسبة إلى 25%، أما في حالة إجراء الحقن المجهري، فإن النسبة قد تصل إلى40%، أنصح السيدة بقبول نصيحة الطبيب، إذ إن ذلك يعطيها أفضل فرصة للنجاح.

 

سؤال: أنا عملت تلقيحا صناعيا، واستخدمت الإبر ولم ينجح على الرغم من أن الفحوص والتبويض كان كل شيء على ما يرام، ولقحت 9 بويضات وتم إرجاع 4 منها، إلا أنه لم يتم، حيث جاءت الدورة بغزارة كبيرة، ثم جاءت الدورة الثانية خفيفة جداً، وعلى شكل خطوط لمدة 10 أيام.

هل يؤثر التلقيح على الإنجاب مستقبلاً؟. وبرأيك ما هي أسباب عدم نجاحه؟. وهل الإعادة مرة أخرى تأتي بنتيجة إيجابية؟. وما مدى تأثيره على الدورة مستقبلاً؟ مع العلم أن الدورة غير منتظمة بشكل مضبوط؟

 

الإجابة: فتح التلقيح الصناعي بوابة الأمل في الإنجاب لعدد كبير من العائلات، وأهم أسباب استخدامه هو ضعف الحيوانات المنوية، وتعد نسبة نجاحه من 20 إلى 40% بحسب حالة البويضات (أي عمر الزوجة) وحالة الحيوانات المنوية (الحيوان الذي يتم اختياره في شكله، ونشاطه).

وعادة ما تلجأ المراكز المتخصصة لإعادة المحاولة من3 إلى 6 مرات إذ إن نسبة النجاح ترتفع مع تكرار المحاولة.

وكما هو معروف فإن التلقيح يعني إنتاج عدد عالٍ من البويضات في وقت قصير، وهناك تقارير أن اللاتي استخدمن التخصيب الصناعي تعرضن لظهور أعراض سن اليأس مبكراً، ولا يوجد حالياً طريقة أخرى للتلقيح الصناعي غير ما هو مستخدم في المراكز المتخصصة.

 

 

سؤال: هل تكرار أخذ الإبر المنشطة للتبويض مضر، مع العلم بأني لا أشكو من أي مرض يمنع الحمل، ولدي طفلتان أصغرهما تبلغ من العمر 7 سنين؟

الإجابة: أشارت بعض الدراسات إلى أن استخدام الإبر المنشطة، له ارتباط بظهور سرطان المبايض، لكن التفسير المعطى هو: أن هؤلاء النساء كان لديهن استعداد للسرطان، فلما أعطيت هذه الإبر، فإن ذلك أدى لظهور سريع للسرطان المختبئ.

أما أهم مشكلات تكرار إبر التبويض، فهو التسريع في ظهور أعراض سن اليأس، أو الانقطاع المبكر للدورة، حيث إن هذه الأدوية تؤدي للتخلص السريع من رصيد البويضات في الجسم.

أما عملية التلقيح الصناعي فألمها مقبول؛ إذ يتم إعطاء مهدئات للألم قبل أداء التلقيح الصناعي.



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


د. رحاب الصالح

استشارية نساء وولادة


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *: لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...