استشاري أعصاب: زواج الأقارب لا علاقة له بمرض التوحد

أحوال الناس
11 - محرم - 1439 هـ| 02 - اكتوبر - 2017


1

الرياض ـ لها أون لاين

 

 قال استشاري وأستاذ طب الأعصاب والأطفال، بكلية الطب في جامعة الملك عبدالعزيز بجدة، ورئيس فريق البحث العلمي عن حالات التوحد، البروفيسور محمد سعيد جان: إن غالبية الإجراءات، التي كانت تتم في المستشفيات وفي بعض المراكز المتخصصة لمعالجة حالات التخلف العقلي، أو ما يعرف بالتوحد، كانت تركز على الأدوية النفسية، فيما أغلب الحالات تحتاج إلى أدوية عصبية.

 

 حيث اكتشف في الآونة الأخيرة: أدوية عصبية أصبحت متوافرة في المملكة، ولها دور فعال في معالجة الحالات، التي يمكن علاجها، حتى إن كان بعض الحالات تحتاج إلى وقت طويل لفترة العلاج.

 

وكشف جان: أن نسب وسبب الإصابات لا علاقة لها بزواج الأقارب كما يشاع، بعد ما اتضح أن البلدان التي لا تتوافر فيها ظاهرة زواج الأقارب تشهد المعدل نفسه.

 

 ووفقا لمصادر إعلامية: توقع أن تعود الأسباب إلى عوامل خارجية، وتغير نمط الحياة ونمط المعيشة، فربما تكون للتلوث الجوي أو المصانع علاقة في الإصابات بهذه الحالات، ولكن إلى الآن لم يثبت علميا وربما لتغير نمط المعيشة، والاعتماد على بعض الوجبات المحفوظة، أو بعض الوجبات الأخرى التي لها علاقة بذلك.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...