إحصائيات وحقائق عن سرطان الثدي


22 - محرم - 1439 هـ| 12 - اكتوبر - 2017


إحصائيات وحقائق عن سرطان الثدي

يعتبر سرطان الثدي أكثر أنواع السرطان انتشارا لدى النساء في جميع أنحاء العالم، فقد تم تشخيص ما يقرب من 1.7 مليون حالة في عام 2012م فقط (ثاني أكثر أنواع السرطان شيوعا). ويمثل هذا نحو 12٪ من جميع حالات السرطان الجديدة و25٪ من جميع أنواع السرطان لدى النساء. كما يعتبر سرطان الثدي السبب الخامس الأكثر شيوعا للوفاة من السرطان لدى النساء.

 

ويمكن القول: بأن مخاطر سرطان الثدي تتضاعف مع مرور كل عقد- عشر سنوات- من عمر المرأة حتى انقطاع الطمث، وبعد ذلك يكون احتمال الإصابة به ضعيفا. ومع ذلك لايزال سرطان الثدي يعد أكثر شيوعا بعد سن اليأس! وتختلف معدلات البقاء على قيد الحياة لسرطان الثدي في جميع أنحاء العالم. وبشكل عام فقط ارتفعت معدلات الشفاء منه، بسبب زيادة وعي النساء وتشخيص السرطان في مرحلة مبكرة إلى جانب توفر الحصول على الرعاية الطبية في العديد من البلدان. وفي كثير من البلدان التي لديها رعاية طبية متقدمة يصل معدل البقاء على قيد الحياة في مرحلة مبكرة من سرطان الثدي لمدة خمس سنوات على الأقل هو 80-90%، وينخفض إلى 24% بالنسبة لحالات سرطان الثدي الذي يتم تشخيصها في مرحلة متقدمة.

 

معظم أنواع سرطان الثدي ترتبط ارتباطا وثيقا بالهرمونات. فالتاريخ الطبيعي للمرض يختلف بين تلك التي تم تشخيصها قبل انقطاع الطمث، وأخرى بعد انقطاع الطمث، وهناك حالات قد تكون بسبب أنواع مختلفة من الأورام، وربما تأثيرات مختلفة من العوامل الغذائية على الهرمونات؛ بسبب حالة انقطاع الطمث.

 

قد تمثل أحداث الحياة الخاصة بكل امرأة عاملا من عوامل الخطر الهامة للإصابة بسرطان الثدي، مثل: الحمل المبكر (قبل سن 12 عاما)، أو انقطاع الطمث الطبيعي المتأخر (بعد سن 55 عاما)، أو عدم حصول الحمل أو أن يكون الحمل الأول بعد سن الثلاثين. كل هذه الحالات تزيد من التعرض لهرمون الإستروجين والبروجسترون وبالتالي خطر الإصابة بسرطان الثدي. والعكس صحيح، فحصول الحيض في سن متأخرة نوعا ما، وانقطاع الطمث في وقت مبكر، والحمل والإنجاب في العشرينات: يقلل من خطر الاصابة بسرطان الثدي. كما يؤدي التعرض الإشعاعي مثل الأشعة السينية، وخاصة أثناء سن البلوغ: إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي حتى عند الجرعات المنخفضة. ويعد العلاج الهرموني (يحتوي على هرمون الإستروجين مع أو بدون هرمون البروجسترون) أيضا سببا في رفع مخاطر الإصابة بسرطان الثدي، والخطر أكبر من هرمون الإستروجين جنبا إلى جنب بالإضافة إلى البروجسترون. كما أن حبوب منع الحمل التي تؤخذ عن طريق الفم: تحتوي على كل من هرمون الإستروجين والبروجسترون أيضا مما يسبب زيادة صغيرة في خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى الشابات.

 

أوضحت لجنة مشروع التحديث المستمر- The Continuous Update Project Panel [i]- إلى أن الإصابة بسرطان الثدي قبل انقطاع الطمث: ارتبطت كثيرا باستهلاك المشروبات الكحولية، أو زيادة الوزن عند الولادة أو الطول المرتفع. كما أشارت اللجنة أيضا إلى أن هناك أدلة قوية على أن النشاط البدني القوي، وزيادة الدهون في الجسم، تحمي ضد سرطان الثدي قبل انقطاع الطمث.

 

بالنسبة لسرطان الثدي بعد سن اليأس: فقد وجد فريق العمل في اللجنة أن هناك دليلا قويا بارتباط الإصابة به باستهلاك المشروبات الكحولية، وزيادة الدهون في الجسم طوال مرحلة البلوغ، وزيادة الوزن والطول. ورأى الفريق أيضا أن هناك أدلة قوية على أن النشاط البدني (بما في ذلك النشاط البدني القوي) وزيادة دهون الجسم في سن البلوغ، يحمي من سرطان الثدي بعد سن اليأس! وبالإضافة إلى ذلك فقد وجد أن الرضاعة تحمي من سرطان الثدي سواء قبل انقطاع الطمث أو بعده.

 

إحصائيات حول الوقاية من سرطان الثدي:

 

وتشير تقديرات الوقاية إلى أن نحو 22٪ من حالات سرطان الثدي في البرازيل- على سبيل المثال- يمكن الوقاية منها في حال توقفت النساء عن شرب الكحول، وسعت إلى النشاط البدني والحفاظ على وزن صحي.

 

وإليكم بعض الإحصاءات حول أكثر حالات الإصابة بسرطان الثدي من حول العالم في عام 2012م:

 

- حصلت بلجيكا على أعلى معدل إصابة بسرطان الثدي (111.9 حالة)، تليها الدنمارك (105 حالات) ثم فرنسا (104.5 حالة).

- تم تشخيص حالات أقل بالإصابة بسرطان الثدي في البلدان الأقل نموا (53٪).

- وتركزت أعلى معدلات الإصابة بسرطان الثدي في القارتين أمريكا الشمالية وأوقيانوسيا؛ وأقل المعدلات كانت في آسيا وأفريقيا.

 

إحصائيات عن معدلات النجاة من سرطان الثدي:

 

الإحصاءات التالية تمت عام 2012م، وتظهر أعداد الناجيات من سرطان الثدي بعد خمس سنوات من التشخيص في بعض البلدان.

 

- حصلت بلجيكا ذات النسبة الأعلى في الإصابة بسرطان الثدي، على أعلى نسبة للناجيات منه بعد خمس سنوات من التشخيص، تليها الدنمارك أيضا ثم فرنسا، وذلك كله يعود للوعي والتقدم الطبي.

- في البلدان الأكثر تقدما، كانت هناك 3.2 مليون امرأة تنجو من سرطان الثدي لمدة 5 سنوات على الأقل؛ أما بالنسبة  للبلدان الأقل نموا فهناك 3 ملايين حالة تقريبا تنجو أو تعيش فترة لاتقل عن خمس سنوات بعد تشخيص المرض.

-ولا تزال أعلى نسبة من الناجيات من سرطان الثدي بعد خمس سنوات من تشخيصهم في قارتي أمريكا الشمالية وأوروبا؛ وأقل معدل يحدث في أفريقيا وآسيا.

 

إحصاءات للعام الحالي 2017م:

 

يتم تشخيص أعداد متزايدة للنساء المصابات بسرطان الثدي أكثر من أي سرطان آخر. وخلال هذا العام سيتم تشخيص ما يقدر بنحو 252،710 امرأة في الولايات المتحدة بسرطان الثدي الغازي أو المتسلل invasive breast cancer، وسيتم تشخيص 63،410 امرأة مع سرطان الثدي الموضعي in situ breast cancer. كما تم تشخيص ما يقدر بنحو 2،470 رجلا في الولايات المتحدة بسرطان الثدي.

 

وتشير التقديرات إلى أن مايزيد عن 41ألف شخص سيموتون بسبب سرطان الثدي هذا العام، ومنهم نسبة يسيرة جدا من الرجال!

معدل البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات يبلغ عالميا 90٪. بينما يبلغ متوسط معدل البقاء على قيد الحياة لمدة 10 سنوات بعد تشخيص المرض 83 % وهي نسب مبشرة.

 

إذا كان السرطان يقع فقط في الثدي، فإن معدل البقاء على قيد الحياة النسبي- 5 سنوات- يبلغ 99٪. يتم تشخيص مايقارب 61٪ من الحالات في هذه المرحلة المبكرة. أما إذا انتشر السرطان إلى العقد الليمفاوية: فإن معدل البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات يصل إلى 85٪. أما في حال انتشار السرطان إلى أجزاء أخرى من الجسم: فإن معدل البقاء على قيد الحياة لمدة 5 سنوات قد يبلغ 26٪.

 

قرابة 5٪ من النساء لديهم سرطان النقيلي metastatic cancer  عندما يتم تشخيصها لأول مرة بسرطان الثدي. حتى لو تم العثور على السرطان في مرحلة أكثر تقدما، فهناك أنواع من العلاجات الجديدة تساعد العديد من المرضى الذين يعانون من سرطان الثدي على الحفاظ على نوعية جيدة من الحياة ولو لفترة محددة.

 

ومن المهم أن نلاحظ أن هذه الإحصاءات تمثل المتوسط، إلى جانب أن مخاطر كل شخص تعتمد على عوامل كثيرة تتعلق بوضعه الخاص، مثل: حجم الورم، وعدد من الغدد الليمفاوية التي تحتوي على السرطان وغيرها من سمات الورم التي تؤثر على كيفية سرعة نمو الورم.

 

في الولايات المتحدة  يعد سرطان الثدي السبب الثاني الأكثر شيوعا للوفاة لدى النساء بعد سرطان الرئة. ولكن منذ عام 1989م: انخفض عدد النساء اللاتي توفين بسبب سرطان الثدي بشكل مطرد بفضل الوعي بالكشف المبكر وتطور طرائق العلاج. وحاليا تعيش في الولايات المتحدة نحو 3 ملايين امرأة مصابة بهذا المرض.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: wcrf.org و cancer.net

الرابط:

http://www.wcrf.org/int/cancer-facts-figures/data-specific-cancers/breast-cancer-statistics

http://www.cancer.net/cancer-types/breast-cancer/statistics

 

 

[i] ويرمز له بـ CUP وهو أكبر مركز بحوث عالمي موثوق، في نشر البحوث العلمية الحديثة الخاصة بالوقاية من سرطان الثدي والمحافظة على حياة المصابات به، من خلال النظام الغذائي والتغذية والنشاط الجسدي.



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


ترجمة: إيمان سعيد القحطاني

بكالوريوس لغات وترجمة- لغة انجليزية

الدورات العلمية:
دورات متعدده في تحفيظ القرآن وعلومه
دورة مهارات التفكير
دورة التعلم التعاوني
اجتياز اختبار التويك
دورة الجودة

الخبرات العملية:
برنامج المعلمة الصغيرة التابع لإدارة تعليم الرياض لعامي 1422 – 1423هـ .
العمل كمعلمة في مدارس الرواد الأهليه 1329-1430 (2009).
العمل كمدربة لغة انجليزية في شركة الخليج للتدريب مركز دايركت انجلش منذ نوفمبر 2009 وحتى أغسطس 2012.
العمل ضمن هيئة تدريس السنه التحضيرية بجامعة الأميرة نورة لمدة شهر- نوفمبر 2010
العمل كمترجمة في موقع لها أون لاين الالكتروني من سبتمبر 2012- حتى الآن
الإشراف على طالبات كلية اللغات والترجمة- جامعة الأمير سلطان خلال تطبيقهن العملي في موقع لها أون لاين
المشاركة بمحاضرات لغة انجليزية خلال برنامج تميزي للفتيات التابع لمركز لها للتدريب في صيف 1433هـ
المشاركة في برامج أخرى في مركز لها للتدريب

مقالات منشورة:
مقال بعنوان ( معلمتي) في مجلة الملتقى الصادرة من مركز الأمير سلمان الاجتماعي- 1420هـ
مقال بعنوان (إلى مدير الجامعة ) في جريدة الرسالة الصادرة عن جامعة الملك سعود بالرياض.
مقالات عديدة مترجمة في موقع لها الاكتروني
ترجمة عبارات إسلامية وفكرية كتغريدات في حساب موقع لها الرسمي على تويتر


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...