دراسة حول الاتجاهات الرئيسة في وسائل الإعلام الاجتماعية والرقمية

بوابة التقنية » تواصل اجتماعي » تويتر
03 - صفر - 1439 هـ| 24 - اكتوبر - 2017


1

لا تزال الأخبار الرقمية، ووسائل الإعلام الاجتماعية في نمو مستمر. ومع الأجهزة المتنقلة أصبحت طرائق الحصول على الأخبار سهلة وسريعة. في الوقت الذي يجتمع فيه الصحفيون والعاملون في وسائل الإعلام في المؤتمر السنوي لجمعية الأخبار عبر الإنترنت Online News Association conference وهي أكبر جمعية عالمية للصحفيين الرقميين. وهناك 10 نتائج رئيسة من تقارير مركز أبحاث بيو الأخيرة عن المشهد الإعلامي الرقمي اليوم:

 

  • ضيق الفجوة بين تلقي الأخبار عبر التلفاز، وعبر القنوات الإخبارية على الشبكة العنكبوتية:
  • اعتبارا من أغسطس 2017م وجد أن 43٪ من الأمريكيين يحصلون على الأخبار عبر الإنترنت، بينما هناك 50٪ منهم غالبا يتابعون الأخبار على شاشة التلفاز، أي أن هناك فارقا بمقدار 7% لصالح التلفاز. وقد كانت الفجوة بين المنصتين الإخباريتين 19% في أوائل عام 2016م، أي أكثر من ضعفيها! فقد انخفضت نسبة الأميركيين الذين غالبا يحصلون على الأخبار من التلفزيون، سواء من الأخبار التلفزيونية المحلية، أو الأخبار التليفزيونية المسائية أو العالمية، حيث توجهت نسبة كبيرة من الأمريكيين إلى الإنترنت؛ للحصول على الجديد من الأخبار، سواء من المواقع الإخبارية، أو التطبيقات أو وسائل الإعلام الاجتماعية.

     

  • استمرار ارتفاع نسبة مستخدمي الأجهزة المحمولة للحصول على الأخبار:
  • اعتبارا من ربيع عام 2017م هناك 45٪ من البالغين في الولايات المتحدة ـ غالبا ـ يحصلون على الأخبار عبر الأجهزة المحمولة، وذلك يمثل ارتفاعا كبيرا مقارنة بـ 36% عام 2016م،  و21٪ في عام 2013م. ولا تزال نسبة استخدام أجهزة الكمبيوتر المكتبية أو المحمولة بهدف الحصول على الأخبار ثابتة، حيث تبلغ 31٪ منذ 2013م. ما يقارب ثلثي الأمريكيين البالغين (65٪) ممن يحصلون على الأخبار على الهاتف المحمول، وكذلك سطح المكتب يفضلون الحصول عليها عبر الهاتف المحمول، وهو ارتفاع ملحوظ مقارنة بـ 56٪ في عام 2016م.

  • البالغون الأكبر سنا هم الأكثر استخداما للأجهزة المحمولة للحصول على الأخبار:
  • أكثر من ثمانية أشخاص مقابل كل عشرة من البالغين في الولايات المتحدة (85٪) يحصلون الآن على الأخبار من خلال جهاز محمول، وهذا زيادة عن 72٪ في عام 2016م. وجاءت الزيادة الأخيرة أساسا من النمو بين كبار السن الأميركيين. فنحو ثلثي الشعب (67٪) من أولئك الذين تتراوح أعمارهم من 65 وأكثر: يحصلون على الأخبار من خلال استخدام جهاز محمول، وهذا يمثل فارقا عن عام 2016م بنحو 24%، وفي عام 2013م كان الفارق قرابة ثلاثة أضعاف ذلك. كما ارتفع استخدام الأجهزة المحمولة للحصول على الأخبار بين أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 50-64 بنحو ثمانية أشخاص، مقابل كل عشرة (79٪) يحصلون الآن على الأخبار عبر الهاتف النقال، أي ما يقرب من الضعف مقارنة بعام 2013م. كما حدثت زيادات كبيرة في نسب استخدام الأجهزة المتنقلة، للحصول على الأخبار بين أولئك الذين يعيشون في أسر ذات دخل منخفض.

     

     

  • ثلثا الأمريكيين يحصلون على الأخبار من وسائل التواصل الاجتماعي
  • وهذا يمثل زيادة متواضعة من 62٪ في عام 2016م، ولكن كان هذا النمو يضم زيادة كبيرة في نسب كبار السن الأميركيين. فلأول مرة في استطلاعات مركز أبحاث بيو: هناك أكثر من نصف الأمريكيين الذين تتراوح أعمارهم بين 50 سنة وأكثر (55٪) يتابعون على الأخبار عبر مواقع وسائل الاعلام الاجتماعي، وهذا يمثل قفزة ب 10% مقارنة بعام 2016م. وهناك ثلاثة من مواقع وسائل الإعلام الاجتماعي التي نمت أعداد مستخدميها بشكل واضح بهدف متابعة الأخبار: تويتر، واليوتيوب، وسناب شات. وشهد تويتر أكبر نمو له في عام 2017م (بزيادة 15%) وكان صاحب الحصة الأكبر من المستخدمين المتابعين للأخبار بنسبة 74٪.

     

  • الأمريكيون غير البيض، والذين لم يحظوا بفرص تعليمية جيدة، عبروا بنسب مرتفعة عن اعتمادهم على الإعلام الاجتماعي عند متابعة الأخبار:
  • قرابة ثلاثة أرباع الأمريكيين غير البيض 74% يحصولن على الأخبار عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا مرتفع عما كان عليه عام 2016م، حيث كانت النسبة 64%. وهذا يعني بأن الأمريكيين غير البيض بما فيهم كل الجماعات العرقية باستثناء الأسبانيين غير البيض: يحصلون على الأخبار من مواقع التواصل الاجتماعي بشكل أكبر من الأمريكيين البيض. كما ارتفعت نسبة استخدام وسائل الإعلام الاجتماعي إلى 69٪ في عام 2017م بين الأشخاص الذين لم يحصلوا على درجة البكالوريوس، متجاوزين أولئك الذين حصلوا على شهادة جامعية أو أعلى- 63٪.

     

     

  • الكثير من الأمريكان يرون أن الأخبار المفبركة تسبب اللبس:
  • يقول قرابة ثلث الأمريكيين (32٪) أنهم ـ غالبا ـ يتابعون أخبارا سياسية مفبركة على الإنترنت. ويقول ما يقرب من ثلثي البالغين في الولايات المتحدة (64٪) أن الأخبار المختلقة تسبب قدرا كبيرا من اللبس حول الحقائق الأساسية للقضايا والأحداث الراهنة. ويقول نحو ثلث البالغين في الولايات المتحدة (32٪) بأنهم "غالبا" ما يتابعون أخبارا سياسية مختلقة على شبكة الإنترنت، وذلك مقابل 39٪ ممن عبروا عن ذلك بـ "أحيانا" و 26٪ بـ "نادرا" أو "أبدا". ويقول نحو نصفهم 51٪ أنهم غالبا يعتبرون الأخبار السياسية على الإنترنت غير دقيقة إلى حد ما، وهي نسبة أعلى من أولئك الذين يقولون بأنها مختلقة على الأغلب: ٪ 32. ويقول نحو الربع (23٪) إنهم شاركوا في وقت سابق في إعداد قصص إخبارية اختلقوها بأنفسهم عن علم أو دون علم! وعبرت أغلبية كبيرة من الأمريكيين (84٪) أنهم واثقون إلى حد ما في قدرتهم على التعرف على الأخبار الملفقة.

     

  • ثقة الأمريكيين منخفظة في معلومات وسائل الإعلام الاجتماعي:
  • هناك 5٪ فقط من مستخدمي الإنترنت في الولايات المتحدة، لديهم الثقة عالية في المعلومات التي يحصلون عليها عبر وسائل الاعلام الاجتماعي، وذلك مقارب جدا لـ 4٪ في عام 2016م. هذا المستوى من الثقة يعتبر أقل بكثير من الثقة بالمنظمات الإخبارية الوطنية والمحلية، وكذلك الثقة بالمعلومات التي يحصل عليها المرء من الأصدقاء والعائلة. في الواقع وجدت دراسة منفصلة تركز على أخبار العلوم عن أن ضعف عدد مستخدمي وسائل الإعلام الاجتماعية لا يثقون في مواقع العلوم على وسائل الإعلام الاجتماعية بنسبة 52٪ مقارنة بـ 26٪، 21٪ من مستخدمي وسائل الإعلام الاجتماعية لا يرون أي معلومات علمية للإثبات!

     

  • اعتبار وسائل التواصل الاجتماعي والزيارات المباشرة لمواقع المؤسسات الإخبارية أكثر الطرائق شيوعا لمحرري أخبار مواقع الإنترنت:
  • معظم متابعي الأخبار على الإنترنت يحصلون على الأخبار: من خلال الانتقال مباشرة إلى موقع إخباري 36٪، وهذه الفئة أقل عرضة للوصول إلى الأخبار من خلال رسائل البريد الإلكتروني، أو الرسائل النصية أو محركات البحث.

    في حين أن وسائل الإعلام الاجتماعية هي الطريقة الشائعة لنشر الأخبار، إلا أنه عندما يتبع الناس الروابط الإخبارية، فإن الاعتراف بالمصدر لايكون ظاهرا خلال هذه المنصات، مقارنة بالمؤسسات الإخبارية التي تشير غالبا للمصدر. فعندما تصل الروابط الإخبارية مباشرة من رسائل البريد الإلكتروني أو التنبيهات الخاصة بالمؤسسات الإخبارية، فيمكن للفرد حينها التأكد من المصدر بنسبة 78%. وهذا يختلف تماما عن وصول خبر ما من خلال وسائل الإعلام الاجتماعي فـ 52٪ لن يستطيعوا التعرف على المصدر على الأغلب!

     

    ---------------------------------------

    المصدر:  pewresearch

    روابط ذات صلة


    المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


    ترجمة: إيمان سعيد القحطاني

    بكالوريوس لغات وترجمة- لغة انجليزية

    الدورات العلمية:
    دورات متعدده في تحفيظ القرآن وعلومه
    دورة مهارات التفكير
    دورة التعلم التعاوني
    اجتياز اختبار التويك
    دورة الجودة

    الخبرات العملية:
    برنامج المعلمة الصغيرة التابع لإدارة تعليم الرياض لعامي 1422 – 1423هـ .
    العمل كمعلمة في مدارس الرواد الأهليه 1329-1430 (2009).
    العمل كمدربة لغة انجليزية في شركة الخليج للتدريب مركز دايركت انجلش منذ نوفمبر 2009 وحتى أغسطس 2012.
    العمل ضمن هيئة تدريس السنه التحضيرية بجامعة الأميرة نورة لمدة شهر- نوفمبر 2010
    العمل كمترجمة في موقع لها أون لاين الالكتروني من سبتمبر 2012- حتى الآن
    الإشراف على طالبات كلية اللغات والترجمة- جامعة الأمير سلطان خلال تطبيقهن العملي في موقع لها أون لاين
    المشاركة بمحاضرات لغة انجليزية خلال برنامج تميزي للفتيات التابع لمركز لها للتدريب في صيف 1433هـ
    المشاركة في برامج أخرى في مركز لها للتدريب

    مقالات منشورة:
    مقال بعنوان ( معلمتي) في مجلة الملتقى الصادرة من مركز الأمير سلمان الاجتماعي- 1420هـ
    مقال بعنوان (إلى مدير الجامعة ) في جريدة الرسالة الصادرة عن جامعة الملك سعود بالرياض.
    مقالات عديدة مترجمة في موقع لها الاكتروني
    ترجمة عبارات إسلامية وفكرية كتغريدات في حساب موقع لها الرسمي على تويتر


    تعليقات
    فضلا شاركنا بتعليقك:
    • كود التحقيق *:
      لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

    هناك بيانات مطلوبة ...