أسرار زوجية لا تفشيها لصديقاتك 1-2

تحت العشرين » اختراق
04 - ربيع أول - 1439 هـ| 23 - نوفمبر - 2017


1

الكثير من الفتيات ممن لم يبغلن سن العشرين بعد: متزوجات، وبالتالي فإن عليهنّ معرفة الكثير من الأمور الخاصة بالحياة الزوجية، خاصة الأسرار الزوجية التي يجب ألا تكون عرضة للحديث مع زميلات الدراسة في الجامعة أو غيرها.

فالحياة الزوجية علاقة مقدسة، وصفها الله سبحانه وتعالى في محكم آياته بالميثاق الغليظ، وشدد الإسلام على ضرورة أن تبنى الحياة الزوجية على الود والتفاهم والمصارحة والوضوح، وأيضًا الخصوصية. وللأسف نجد كثيرًا من الزوجات يقمن بإفشاء أسرار بيوتهن على الملأ، سواء لصديقاتهن أو لجاراتهن أو حتى على شبكات التواصل الاجتماعي، ثم يتعجبن بعد ذلك ويتساءلن ما الذي حدث؟ ومن أين جاءت المشكلات؟ وفي هذا التقرير سنتعرف معًا على بعض الأسرار الزوجية التي يجب ألا تفشى للصديقات؛ حفاظًا على أركان بيت الأسرة صلبة وراسخة.

 

العلاقة الحميمة

بالإضافة إلى أن إفشاء أسرار العلاقة الحميمة بين الزوج والزوج محرم في الإسلام، فإن علماء النفس ينصحون كذلك بعدم الحديث عن تفاصيل هذه العلاقة للآخرين؛ لأن ذلك يحطم خصوصيتها تمامًا، ويجعلها أشبه بحدث جماعي تتم مناقشة تفاصيله أمام الجميع، كما أنه قد يكون سببًا في أن تطمع إحدى صديقاتك في زوجك، فتهدم بيتك، وينصح الخبراء بمناقشة أي مشكلات تتعلق بالعلاقة الجنسية مع الزوج.

 

الأسرار

تنصح آشلي جرينونو دينتون، خبيرة العلاقات الزوجية الزوجات: بعدم إفشاء أسرار أزواجهن سواء تلك المتعلقة بعائلاتهم أو أعمالهم. مؤكدة أن الثقة هي أساس نجاح أي علاقة، وإذا ما فقدت هذه الثقة فإن العلاقة تصبح مهددة بالفشل، كما تقول كريستي أوفرستريت، المستشارة الطبية ومؤلفة كتاب Fix Yourself First: 25 Tips to Stop Ruining Your Relationship : إن الثقة إذا فقدت يكون من المستحيل استرجاعها.

 

المشكلات المالية

من الوارد أن يتعرض أي بيت أو أسرة لأزمة مالية طارئة، وعندما يتعلق الأمر بالمال يصبح الرجال أكثر حساسية وضعفًا؛ نظرًا للشعور القاتل بأنهم غير قادرين على تلبية احتياجات زوجاتهم وأطفالهم؛ لذا من الضروري جدًا عدم إفشاء الأسرار المالية التي تخص الأسرة لأي شخص آخر، كونها شأنا داخليا؛ يجب أن يتم البحث والحديث فيه بين الزوجين فقط لا غير.

 

العادات المحرجة

لكل شخص عاداته الفردية والاجتماعية التي قد يجدها الآخرون غريبة، أو حتى سيئة ومقززة، ولأننا بشر وغير كاملين، فمن الضروري أن يتقبل الزوجان بعضهما البعض كما هما، وحتى إن قررا أن على الآخر التخلص من بعض العادات، فيجب أن يكون ذلك بأسلوب لين ورقيق ودون تجريح أو إساءة، كما أنه لا يجب أبدًا الحديث عن هذه العادات أمام الأصدقاء أو الأهل؛ حتى لا نجعل أزواجنا مثارًا وعرضة للسخرية.

 

رسائلكما

لا تطلعي أي من صديقاتك، أو أفراد عائلتك على أي مراسلات تمت بينكِ وبين زوجك؛ لأن هذا من قبيل إفشاء أسرار العلاقة الزوجية، فربما يكون في هذه الرسائل بعض الممنوعات التي سبق وأن ذكرناها.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...