قصة حب مع الكتابة

أدب وفن » دوحة السرد
09 - ربيع أول - 1439 هـ| 28 - نوفمبر - 2017


1

في موقع storystar يرسل أي شخص قصة من تأليفه، ويتم نشرها لاحقا في الموقع، وقد انتقينا قصة شاب من أصول عربية، ولد وترعرع في بلاد الغرب، يحكي قصته مع الكتابة فيقول:

 اسمي جمال كريم، ولدت في الولايات المتحدة. لدي خمسة أشقاء، وكل منهم كان حلمه دخول مجال كرة السلة، وواصلوا أحلامهم حتى حققوها!

 

لقد كنت الوحيد الذي كان لديه حلم مختلف وبدا غريبا! أردت أن أصبح كاتبا! ففي سن الـ15 انتقلت وعائلتي إلى مدينة سيدني في أستراليا، لأن أبي وجد وظيفة مثالية هناك. ولم تزل فكرة أن أصبح كاتبا في بالي، لذلك بدأت بكتابة قصص قصيرة بين الحين والآخر.

 

ولكن عائلتي لم تكن تشجعني؛ لأنهم أرادوا أن أكون مهندسا أو طبيبا، ولكنني رفضت ذلك. كنت بمفردي في طريقي نحو الحلم. لقد كان لدي عم يعمل طبيبا، لكن أمرا خفيا أدهشني عنه، حيث لم أكن أعرف أنه كان أيضا كاتبا نهما حتى وصلت إلى سن الثامنة عشر!

 

سافرنا إلى الولايات المتحدة؛ حتى يلتقي أبي بوالديه، وكان عمي متواجدا هناك، وكان الكل يعرف بأنه كاتب متقاعد؛ لذلك كنت دائما أسأله: ماذا تفعل لكسب لقمة العيش؟

 

فقال: إنه لن يخبرني بشيء! لذلك كنت مستغربا بعض الشيء. كنت أكرر عليه السؤال نفسه كل يوم، لكنني لم أحصل على إجابة لذلك استسلمت في النهاية.

 

وذات ليلة حيث كنت مستلقيا على سريري في منتصف الليل، وكنت أشعر بالملل. قررت أن أذهب إلى غرفة المعيشة ووجدت خزانة كبيرة هناك. تذكرت أن عمي كان يخبرني ألا ألمس تلك الخزانة أبدا، لكنني كنت فضوليا! كنت أسأل نفسي ماذا يخفي عمي في ذلك الصندوق؟ لذلك فتحه، ووجدت صندوقا أسودا كبيرا، وعندما فتحت ذلك الصندوق وجدت الكثير من الكتب التي ألفها عمي، وكان اسمه ظاهرا على الغلاف!!

 

استيقظ عمى وقتها وبينما كان يمر من غرفة المعيشة رآني وقال: ماذا تفعل حتى وقت متأخر جدا؟ قلت: "أنا لم أستطع النوم". قال: ما هذا الذي في يدك؟ قلت: "كتاب!"، قال، "أنا أعلم أنه كتاب! من أين حصلت عليه؟"، قلت: "من الخزانة". ثم أشار إلى الخزانة وسألني وهو مذهول: "هل تقصد تلك الخزانة؟" قلت: "نعم".

 

تركني وذهب إلى غرفته منزعجاً. حاولت متابعته لكنه قال: "اذهب يا جمال إلى غرفتك!" فذهبت إلى غرفتي، وكنت قد استنتجت أن عمى كان له مؤلفات عديدة منها بعض الكتب الهائلة التي رأيتها، فسألت نفسي: كيف وجد الوقت لكتابة كل هذه الكتب عندما كان يعمل طبيبا في شبابه؟ ونمت وأنا أفكر!

 

في اليوم التالي: بينما كنا نتناول طعام الإفطار معا، وكنا نتحدث عن كيف أنه من المدهش أن نرى جميع أفراد العائلة تجمعوا في منزل واحد. ذهب عمى إلى غرفة المعيشة دون تناول الطعام. كان يمر من غرفة المعيشة وكأن شيئا غريبا يحدث! كنت أريد أن أسأله ما هو الخطب، ولكني تذكرت أنه مستاء مني وسيتجاهلني.

كان واضحا أن مزاجه لم يكن جيدا، لذلك ترك غرفة المعيشة، وقال لي: "انتظر!" قلت: "حسنا" ثم سألني: "لماذا فتحت الصندوق الأسود؟" فقلت: "أنا آسف لكني سعيد جدا يا عم، فلم أكن أعرف أنك كنت كاتبا مذهلا!" قال لي إن ذلك كان منذ فترة طويلة، وأنه انقطع عن الكتابة!

 

سألني عن أي كتاب قرأت فقلت له: "كلها" ثم سألته عن السبب في عدم إخباري عن شغفه بالكتابة واحترافه لها، فرد علي: "لأسباب شخصية" ثم طرحت السؤال الذي يدور في ذهني: "هل كتبت كل هذه الكتب بنفسك؟" قال "نعم"!!. قلت له باستغراب: "إنها مدهشة!!". فقال لي: "ماذا تقصد ؟" قلت: "إذا كنت طبيبا أو رجل أعمال فكيف كان لديك الوقت لكتابة كل هذه الكتب؟" فقال بأسى: "لم أكن طبيبا أو رجل أعمال في داخلي،  لقد كنت كاتبا طوال حياتي. فقلت له: "حسنا... ردك يفسر كل شيء!".

طلبت منه أن يسدي إليّ نصيحة حول الكتابة؟ قال: "لكي نعيش حياة مبدعة، يجب علينا أولا ألا نفقد الخوف من الخطأ" وأضاف: "الرغبة في الكتابة تنمو وتنتعش مع الكتابة، إذا كنت تنتظر إلهام الكتابة؛ فأنت لست كاتبا، بل نادلا ينتظر طلبات الزبائن!"

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر: storystar.com

الرابط:

https://www.storystar.com/php/read_story.php?story_id=6228

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


ترجمة: إيمان سعيد القحطاني

بكالوريوس لغات وترجمة- لغة انجليزية

الدورات العلمية:
دورات متعدده في تحفيظ القرآن وعلومه
دورة مهارات التفكير
دورة التعلم التعاوني
اجتياز اختبار التويك
دورة الجودة

الخبرات العملية:
برنامج المعلمة الصغيرة التابع لإدارة تعليم الرياض لعامي 1422 – 1423هـ .
العمل كمعلمة في مدارس الرواد الأهليه 1329-1430 (2009).
العمل كمدربة لغة انجليزية في شركة الخليج للتدريب مركز دايركت انجلش منذ نوفمبر 2009 وحتى أغسطس 2012.
العمل ضمن هيئة تدريس السنه التحضيرية بجامعة الأميرة نورة لمدة شهر- نوفمبر 2010
العمل كمترجمة في موقع لها أون لاين الالكتروني من سبتمبر 2012- حتى الآن
الإشراف على طالبات كلية اللغات والترجمة- جامعة الأمير سلطان خلال تطبيقهن العملي في موقع لها أون لاين
المشاركة بمحاضرات لغة انجليزية خلال برنامج تميزي للفتيات التابع لمركز لها للتدريب في صيف 1433هـ
المشاركة في برامج أخرى في مركز لها للتدريب

مقالات منشورة:
مقال بعنوان ( معلمتي) في مجلة الملتقى الصادرة من مركز الأمير سلمان الاجتماعي- 1420هـ
مقال بعنوان (إلى مدير الجامعة ) في جريدة الرسالة الصادرة عن جامعة الملك سعود بالرياض.
مقالات عديدة مترجمة في موقع لها الاكتروني
ترجمة عبارات إسلامية وفكرية كتغريدات في حساب موقع لها الرسمي على تويتر


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...