ابنك المراهق وخطر الإدمان على الإنترنت

دعوة وتربية » نوافذ
29 - رجب - 1439 هـ| 15 - ابريل - 2018


1

لقد غيّر ظهور الإنترنت الطريقة التي نتفاعل بها مع بعضنا البعض، لقد أثرت الشبكة العنكبوتية على أنماط الحياة خاصة في سن المراهقة؛ لأن المراهقين أكثر من غيرهم يجيدون التعامل معها بسهولة كبيرة، كثيرا ما تذهل الكبار, كما أن الأطفال بحاجة للتسلية واللعب، والأجهزة الإلكترونية تشبع نهمهم وفضولهم الكبير، وبالتالي هم أكثر من غيرهم عرضة لظاهرة إدمان الإنترنت والتي بدأت تنتشر بشكل كبير.

 

تعريف إدمان الإنترنت

 

لا يختلف تعريف إدمان البالغ (المراهق) على الإنترنت عن أي نوع آخر من الإدمان، فجوهر الإدمان: هو سلوك لا يمكن السيطرة عليه، حتى في مواجهة العواقب الصحية والاجتماعية السلبية. ومؤخرا اعتبرت جمعية علم النفس الأمريكية "إدمان الإنترنت" كنوع من أنواع الاضطرابات.

وبحسب تقرير في صحيفة تشاينا ديلي. ووفقاً للتعريف الصيني: فإن مدمني الإنترنت يصنفون على أنهم أولئك الذين يقضون ما لا يقل عن ست ساعات على الإنترنت يومياً.

 

كيف تعرفين أن ابنك من مدمني الإنترنت:

 

هناك عدد من الأعراض لإدمان الإنترنت في سن المراهقة، قد تظهر بعضها أو كلها على سلوك المراهق، وكلما زادت هذه الأعراض: ازدادت خطورة الأمر، وفيما يلي جملة الأعراض:

 

الوقت المفرط:  يكرس ابنك المراهق وقتًا متزايدًا للإنترنت. ويشمل ذلك جميع أشكال نشاط الإنترنت، بدءًا من الرسائل الفورية، إلى البريد الإلكتروني، ومواقع تصفح الإنترنت، والمشاركة في غرف الدردشة والبحث أو القيام بالأعمال المدرسية. ومن المفارقات أن العديد من الآباء والأمهات يخفقون في الحد من استخدام المراهقين للإنترنت لأنهم يعتقدون أن طفلهم يقوم بعمل مدرسي، في حين أن المراهق في الواقع يستخدم الإنترنت لأغراض أخرى.

 

 الانسحاب من الأصدقاء والأنشطة وتراجع الاهتمام بالهوايات: حيث يقضي المراهق وقتًا أطول عبر الإنترنت وليس في مشاركة أصدقائه أعمالهم (الأصدقاء والأنشطة عبر الإنترنت تحل محل العالم "الحقيقي").

 

الكذب:  ويقصد به الكذب حول مقدار الوقت الذي يقضيه مع الكمبيوتر أو ما يفعله على الكمبيوتر. فعند سؤال ابنك المراهق المدمن للإنترنت عن الوقت الذي يقضيه عبر الإنترنت، أو ما كان يقوم به، فإنه يعطيك إجابات مفصلة وملفقة، كل ذلك في محاولة لتحويل انتباهك عن حقيقة أنه ينفق الكثير من الوقت عبر الإنترنت.

 

 الإرهاق المفرط والأعراض الجسدية الأخرى والتغيرات في عادات النوم:  مثل الاستيقاظ مبكراً، أو التأخر في النوم (من أجل قضاء المزيد من الوقت على الإنترنت).

 ومن المظاهر الجسدية التي تحدث للمراهق، نتيجة مكوثه ساعات طويلة على الإنترنت: الهالات السوداء أو الانتفاخ تحت عيونهم، والشعور بالتعب طوال الوقت، وذلك بسبب كونهم يبقون متأخرين أو يستيقظون مبكرين؛ حتى بقضوا المزيد من الوقت على الإنترنت، كما أن الإدمان على الفضاء الإلكتروني يقلل من أنشطتها البدنية؛ مما يؤدي إلى نمط حياة غير صحي وغير مستقر.

 

الإنكار: عند مواجهة ابنك بسلوكه، فإنه ينكر الأمر ويبرر أنها من أجل المدرسة ومراجعة دروسه، بل قد يتطوع أحيانا دون أن تسأليه، ويبرر جلوسه لساعات على الإنترنت بأنه للاستذكار.

 

ضعف الدرجات أو الأداء الوظيفي: عادة ما يحصل المراهق المدمن على الإنترنت على درجات منخفضة في الدراسة؛ بسبب زيادة الوقت الذي يقضيه على الإنترنت فيهمل دروسه، وللأسف في بعض الأحيان لا يدرك الآباء حقيقة أن الكمبيوتر هو الجاني، حيث يعتقدون أن أطفالهم يقومون بعمل مدرسي على لوحة المفاتيح.

 

التصرف بشكل عدائي: قد يتصرف البالغون (المراهقون) بشكل عدائي للغاية، عندما يواجههم الآباء بتضييع وقتهم على الإنترنت، فقد تكون ردود أفعالهم شديدة لدرجة أنه عندما يُسأل عن الوقت الذي يقضيه عبر الإنترنت، يثور المراهق وينفعل بشدة، وفي حال قطع الوالدان الإنترنت عنه: يتصرف بغضب وانفعال.

 

حلول مقترحة:

 

علاج إدمان الانترنت ليس معناه منع المراهق نهائيا من استخدام الإنترنت، لكن المقصود هو الاستخدام المعتدل وهذا هو الهدف الذي يجب أن يسعى إليه الوالدان في مرحلة العلاج، وفيما يلي جملة من المقترحات تساعد في عملية العلاج:

الانترنت ليس حقا: يجب على الآباء أن يتحدثوا مع أبنائهم الذين يعانون من الإدمان على الإنترنت في سن المراهقة أن يفهموهم: أن استخدام الإنترنت هو امتياز وليس هو حقا لهم. على الرغم من أن جميع أصدقائهم يمكنهم الاتصال بالإنترنت "متى أرادوا"، فإن هذا لا يعني أن الوصول إلى الإنترنت بدون قيود هو حق لهم.

وضع قواعد للاستخدام: يجب وضع قواعد للاستخدام اليومي للإنترنت (على سبيل المثال : 90 دقيقة من استخدام الإنترنت الترفيهي أو الألعاب في كل ليلة)، ومن الأهمية بمكان أن يتم تنفيذ هذه القواعد باستمرار، وأن يكون هناك عقاب يعرفه طفلك المراهق لعدم اتباع القواعد.

مكافأة : اجعلي الاستخدام غير الرسمي للإنترنت امتيازًا - واربطيه بتحقيق درجات جيدة في المدرسة، ومن الضروري أن يتم الانتهاء من الواجبات المنزلية، والأعباء، والمسؤوليات الأخرى(وإكمالها بشكل صحيح) قبل السماح للمراهق بالاتصال بالإنترنت.

مشاركة أنشطة العائلة: إشراك ابنك في الأنشطة العائلية التي لا تشمل أجهزة الكمبيوتر أو الإنترنت، نحو المشاركة كعائلة في الرياضات الترفيهية، أو الهوايات التي تخرج المراهقين من المنزل، وبعيدًا عن الإنترنت.

مشاركته اجتماعات العائلة: من المهم الإصرار على أن يكون المراهق جزءًا من اجتماعات العائلة لفترة معينة كل مساء. ويمكن أن يكون الاجتماع وقت الذروة، أو بعد العشاء مباشرة.

القيام بالواجبات المدرسية في أماكن جلوسك: اطلبي من طفلك المراهق القيام بواجباته المنزلية في المطبخ، أو غرفة العائلة، أو غرفة المعيشة، أو غرفة الطعام، حيث يمكنك التفاعل مع أي نشاط يقوم به على الإنترنت ومراقبته من وقت لآخر، ولاستجابته لك لا تجعلي الكمبيوتر في غرفة نوم المراهقين، واجعليه في مكان عام في المنزل.

ممارسة نشاط يحبه: ساعدي المراهق على ممارسة نشاط آخر يكون شغوفًا به، وشجعيه على المشاركة في مثل هذا الأنشطة والألعاب.

حل المشكلات الحياتية: الأشخاص الذين يقعون ضحية للتصفح، هم على الأرجح يواجهون مشاكل في حياتهم الحقيقية. وبالنسبة لهم يصبح الفضاء الإلكتروني هروبًا، ومكانًا للتنفيّس، أو حتى مكانا للبكاء وطلب المساعدة. كما تشير الدكتورة كيمبرلي يونغ - وهي عالمة نفسية تدرس إدمان الإنترنت - في كتابها "Caught in the Net"، لذلك من الضروري حل المشاكل الحياتية التي يواجهها المراهق.

الضوابط البرمجية: هناك مجموعة متنوعة من البرامج التجارية التي يمكن استخدامها لرصد ومراقبة أنشطة المراهقين على الشبكة العنكبوتية. يمكن لهذه البرامج الاحتفاظ بسجل لمواقع الويب التي يزورونها، ومنع الوصول إلى مواقع ويب أو برامج معينة، ومنع تنزيل الملفات، ووضع قيود على وقت وكمية استخدام الإنترنت، وحتى تسجيل كل ما يكتبونه. بالطبع، يمكن للمراهق الدخول على الإنترنت في الخارج عند أصدقائه أو في المدرسة؛ لذلك هذه البرامج ليست بديلا لتوعيته بمخاطر الإنترنت.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المراجع:

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


بسام حسن المسلماني

ليسانس آداب (قسم تاريخ ) جامعة القاهرة 2004م.

بكالوريوس خدمة اجتماعية 1995م.

حاصل على معهد القراءات (مرحلة التجويد) 1997م.

*- كاتب ومحرر صحفي في موقع "لها أون لاين" والمشرف على محاور تقارير ودراسات وشاركوا بالرأي والاستطلاع والملف الشهري، من يناير 2008 وحتى الآن.

*- صحفي بمجلة سياحة وآثار سعودية.من ديسمبر 2010 وحتى الآن.

*- كاتب ومحرر صحفي بمجلة قراءات إفريقية.

*- نائب مدير تحرير موقع مجلة قراءات إفريقية.

*- إعداد وتقديم مواد إذاعية وحوارية في موقع "لها أون لاين".

*- صاحب مدونة "دفتر أحوال الأمة" (http://anns012.maktoobblog.com/)



الإصدارات:


- مراجعات قادة الجهاد.. السياق والمستقبل
http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/2007/11/25/55474.html

- الصومال .. وسيناريو الحرب المقبلة
- http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/Takrer-raisi/2006/12/28/26057.html

- مستقبل العلاقات الباكستانية الأمريكية .. بعد اغتيال بوتو
http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/2008/01/03/57621.html

- العسكر في تركيا .. هل ينقلبون على جول؟
http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/Takrer-raisi/2007/04/29/40651.html
- العلاقات المصرية الإيرانية إلى أين تسير..؟
http://www.islammemo.cc/Tahkikat/2007/12/28/57319.html

- مؤتمر”شرم الشيخ” .. واستباق الفشل
http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/Takrer-raisi/2007/05/03/41178.html

- الإسلاميون داخل فلسطين 48.. موقف خاص من الانتخابات
http://www.islammemo.cc/2006/03/25/2525.html

- الأحزاب العربية داخل فلسطين 48 .. ورهاناتها الانتخابية
http://www.islammemo.cc/2006/03/25/2523.html

- أزمة الحجاب في تونس.. مقاربة تاريخية
http://www.lahaonline.com/articles/view/14327.htm

- الصحفية "إيفون ريدلي".... أسيرة طالبان التي أصبحت داعية للإسلام
http://www.lahaonline.com/articles/view/15619.htm

- المرأة المسلمة النيجيرية.. عقبات ونجاح
http://www.lahaonline.com/articles/view/15784.htm

- الشخصية الصوفية
http://www.alsoufia.com/rtb_uploaded_images/magazine_9.pdf

- بين الثورة المصرية وثورة الاتصالات ... وطن جديد
http://www.lahaonline.com/articles/view/37717.htm

- الثورة السورية .. وازدواجية المواقف
http://www.lahaonline.com/articles/view/38308.htm


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...