أمينة نجيب ترعى أسرتها وتكتب الشعر

وجوه وأعلام
29 - رجب - 1439 هـ| 15 - ابريل - 2018


1

نشأت الشاعرة أمينة نجيب في أسرة تعلى من القيم والآداب الإسلامية، وتهتم بالعلم والعمل الوطني، وقد تلقت تعليمها في منزلها على يد والدها، وأخيها الشاعر والمفكر المعروف مصطفى نجيب، مؤلف كتاب "حماة الإسلام" الذي صدر في جزأين عام 1923م.

 

ولدت أمينة محمد نجيب في القاهرة، عام 1883م، وعاشت وتوفيت فيها، وحظيت بتربية منزلية راقية، إذ استقدم لها والدها خيرة المعلمين، دون أن تبارح إلى مدرسة، وكذلك تولى أخوها مصطفى تعليمها.

 

تعلمت اللغة التركية وأجادتها، ولها فيها نظم بارع، ولم تمارس أي عمل خارج منزلها، وتفرغت لرعاية أسرتها، وأقلبت على القرءاة وكتابة الشعر.

 

تزوجت أمينة نجيب من محمد أبي شادي بك، نقيب المحامين في مصر آنذاك عام 1898م، وأنجبت ثلاثة من الأبناء هم: إبراهيم، ومحمود، وأحمد الذي صار أحد أبرز رواد المدرسة الرومانسية في الشعر في العصر الحديث.

 

وقد توفي ابناها: إبراهيم ومحمود في حياتها، وبعد فترة توفي أخوها ومعلمها مصطفى نجيب، فحزنت لفراق أحبتها، وبدا ذلك في شعرها الذي لم يجمع في ديوان، ومنه مقطوعات متناثرة منتشرة تناولها النقاد، كما أن لها العديد من القصائد الإسلامية منها:

شكرًا لك اللهـمَّ، مـن ذا أرتجي

إلاَّكَ فـي صـفـوي وفـي أشجاني؟

 

مـا نـالنـي هـمٌّ شقـيـتُ بعبئه

وذكرتُ فضلَكَ ثـم دُمتُ أعاني

 

أنـتَ العزاءُ، وأنـت مـوئل مهجتي

فإذا نعـمتُ فأنـت فـي حسبـانـي

 

لـم يشقَ إنسـانٌ أتـاك مـناجـيًا

إن الشقـاء وسـاوسُ الشـيـطـان!

 

نظمت أمينة نجيب في فنون مختلفة من الشعر، ولكن أحداث حياتها جعلت من الرثاء الفن المسيطر الجلي. وتتسم مقطوعاتها الشعرية بالرقة، والعاطفة الحارة، ودقة التصور، ولطف الإحساس العميق.

 

وفي عام 1917م توفيت أمينة نجيب ـ رحمها الله ـ في القاهر عن 34 عاما، في غياب ابنها الثالث أحمد زكي أبو شادي الذي كان في بعثة لدراسة الطب ببريطانيا، ولم يعد منها إلا عام 1922م ليضع أول كتاب له بعنوان "الطبيب والمعمل"، ثم أسس نادي النحل الدولي، كما أسس جمعية آداب اللغة العربية، قبل أن يذيع صيته كأحد رواد مدرسة الرومانسية في الشعر الحديث.

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

المصادر:

ـ موسوعة أعلام النساء.

ـ معجم البابطين لشعراء العربية.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...