جمعية "مودة" تكشف حقيقة الحقيبة التدريبية للمقبلين على الزواج

أحوال الناس
02 - رمضان - 1439 هـ| 16 - مايو - 2018


الرياض - لها أون لاين

نفت جمعية مودة الخيرية: الشائعات المتداولة التي تزعم أن الجمعية تروج لمفاهيم مسيئة للمرأة، وتشجع على تعنيف الزوجات، عبر محتوى حقيبة تدريبية للمقبلين على الزواج.

وكشفت "مودة" حقيقة الحقيبة التدريبية، وقالت: إن الحقيبة خاصة بوكالة التنمية الاجتماعية بوزارة العمل والتنمية الاجتماعية، وهي من ألزمت الجمعية بمضمونها.

وأوضحت جمعية مودة: أنها أرسلت ملاحظاتها على الحقيبة للوزارة أكثر من مرة؛ لكن لم يجرِ تعديلها.

ولفتت جمعية ‘‘مودة‘‘ إلى أن قبولها بالتدريب على حقيبة الوزارة، يأتي في إطار حرصها على تدريب المقبلين على الزواج؛ لكن ذلك لم يمنعها (الجمعية) من إرسال ملاحظاتها على الحقيبة لمراكز التدريب.

وشددت الجمعية على: أن المدرب استعرض الشرائح المتضمنة للملاحظات من باب التحذير منها.

1 1

وكانت مزاعم على مواقع التواصل الاجتماعي اتهمت الجمعية: بالتشجيع على تعنيف الزوجات وضربهن.

1 1

وأكد الدكتور د. ناصر العود، عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام، واستشاري العلاج الأسري بالعيادات النفسية التخصصية: أن جمعية مودة من أولى الجمعيات التي دعمت حقوق المرأة في المؤسسات الحكوميه والخاصة، وكان لها السبق في التعاون مع وزارة العدل في دعم وجود المرأة في المحاكم، ولايمكن أخذها بجريرة غيرها، وتوجيه الانتقادات لها بهذا الشكل.

وأعلنت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية: وقف تقديم حقيبة تدريبية تُقدم في أحد برامج توعية المقبلين على الزواج؛ لاحتوائها على نصوص غير مناسبة لقيم المجتمع.

وأوضح خالد أبا الخيل، المتحدث باسم وزارة العمل، في تغريدة عبر حسابه في "تويتر": أن "الوزارة تعمل حاليا على مراجعة كافة الحقائب التدريبية لدى الجمعيات".

وأضاف متحدث وزارة العمل والتنمية الاجتماعية: أنه سوف يتم اتخاذ الإجراءات النظامية بحق أي جمعية لا تلتزم بالأنظمة.

1 1
روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...