فتاة جديدة في رمضان: كيف تجعلين رمضان شهراً للتغيير؟ لها أون لاين - موقع المرأة العربية

فتاة جديدة في رمضان: كيف تجعلين رمضان شهراً للتغيير؟

تحت العشرين
06 - رمضان - 1439 هـ| 21 - مايو - 2018


1

تحاول الكثير من الفتيات بدأ العام الهجري الجديد ببرنامج جديد، يناسب حياتها، ويحفز من اهتماماتها، ويزيد من قدراتها، ولكن هل الفتاة بحاجة للبدء مع العام الهجري الجديد؟ لماذا لا تفكرين بشهر رمضان كي يكون بداية التغيير؟ ولماذا لا يصبح شهر رمضان من كل عام فرصة لأن تكوني الفتاة الجديدة التي تحلمين بها؟ لماذا؟ تابعي معنا.

 

ما هو التغيير المطلوب؟

يحلم الكثيرون أن يصبحوا أشخاصاً آخرين، أكثر نجاحاً، وأكثر تصميماً على العمل والعبادة. يحلموا أن يكونوا أقرب إلى الله، وأقرب إلى كلماته وقرآنه العظيم، وأبعد عن الشيطان ورفقة السوء. ويحلمون أن يكونوا أقل التصاقاً بالأجهزة الإلكترونية، ووسائل التواصل التي ترهق الشباب، وتستنزف طاقاتهم وأوقاتهم بلا فائدة.

يحلم الكثيرون أن يصبحوا أشخاصاً أكثر صحة، وأقل تعلقاً بالأطعمة السيئة والرديئة، أن يصبحوا أكثر رشاقة وأقل وزناً وأخف حركة.

فها هو شهر التغيير قد أقبل، فلماذا لا يصبح هو الفرصة الرائعة للتغيير.

 

لماذا شهر رمضان:

يأتي شهر رمضان المبارك كل عام هجري، ويستمر لمدة شهر كامل، وفيه يتم كسر العديد من القواعد الحياتية، الأكل والشرب، النوم والاستيقاظ، يحدث فيه لقاء الأهل، يزيد فيه العمل الصالح ويزداد قربنا من القرآن الكريم.

وإن كان البعض ينتظر العام الهجري الجديد لبدء التغيير؛ لاعتقاده أنه مناسبة جيدة للتغيير، فإنه سرعان ما يكتشف أن يوم العام الهجري الجديد لم يفرق إلا برقم العام فقط، أما شهر رمضان فهو فرصة أوسع للتغيير.

 

كيف أتغيّر في رمضان:

يمنحك شهر رمضان المبارك، فرصة مناسبة بأن تكوني الفتاة التي تحلمين بها؛ لأنه:

 

  • ثلاثين يوماً للتغيير:
  • شهر رمضان يقدم لك 30 يوماً تقريباً لتتغيري، وتجربي التغييرات التي تريدينها وتعيشينها قبل أن تصبح جزءًا من شخصيتك، فمن الصعب التغيّر في يوم وليلة، أما 30 يوماً فهو فرصة مناسبة للتغير التدريجي.

     

  • تصفيد الشياطين:
  •     في رمضان يتم تصفيد الشياطين، وبالتالي فإنه لن يكون هناك وسوسة ولا تأثيرات شيطانية قد تقلل من همتك، أو تؤثر عليك سلباً، بالعكس سيكون لديك ذهنك المنفتح والمتأجج حماسة للتغيير للأفضل.

     

  • ترك أهم ما يحتاجه جسمك:
  •     في رمضان يترك جسمك الماء والطعام: طاعة لله عز وجل، ويصبح تفكيرك أكثر صفاءً، فتزهدين في أشياء كثيرة في الحياة، وهو ما يجعلك أكثر قرباً من القرارات الحاسمة، وأكثر قدرة على اتخاذ قرارات صارمة بشأن حياتك ومستقبلك. فالطعام والماء الذين هما من أكثر أولويات الجسم: استطعت أن تتركيها طاعة لله، فما بالك بالأمور الأقل أهمية: أنت قادرة على تركها وتغييرها.

     

  • قربك من الله وكتابه الكريم:
  • خلال شهر رمضان المبارك، يكون قلبك معلقا بالله تبارك وتعالى أكثر، وبكتابه الكريم وآياته العظيمة، وبالتالي فإن التأثير الديني يكون لديك أكبر، وقراراتك المتعلقة بالتغيير ستكون أكثر إيجابية وأكثر صدقاً، لأنك ستكونين مع الله، والله سيكون معك.

     

  • طعام أقل وصحة أفضل:
  • إن كانت قراراتك تتعلق بالأمور الصحية والجسدية، فإن رمضان سيشكل فرصة رائعة ليخبرك جسمك أنك قادرة على ترك الطعام لفترة يومياً، وأن أي حمية أو رجيم يمكن أن تتبعيه سيكون سهلاً؛ لأنك قادرة على السيطرة على شهوتك للطعام. كما أن شهر رمضان هو فرصة لأن يتخلص جسمك من السموم والتكدس الغذائي في المعدة، فالمعدة بيت الداء والحمية رأس الدواء.

     

    روابط ذات صلة


    المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



    تعليقات
    فضلا شاركنا بتعليقك:
    • كود التحقيق *:
      لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

    هناك بيانات مطلوبة ...