"جمعية طب العيون" تؤكد على دور الآباء والأمھات في الإجازة الصيفية للعناية بعيون أطفالھم

أحوال الناس
28 - رمضان - 1439 هـ| 11 - يونيو - 2018


1

الرياض - لها أون لاين

أطلقت "الجمعية السعودية لطب العيون": تحذيرھا من مخاطر ارتفاع درجات الحرارة الذي تشھده المنطقة ھذا الصيف لمستويات عالية، وتأثيرھا على صحة العيون.

وحذرت الجمعية من التعرض لدرجات الحرارة العالية، ولأشعة الشمس بشكل مباشر، مما يقود إلى مشاكل عديدة، منھا: الإصابة بجفاف أو حساسية في العين، ويمكن تعويض ذلك بمرطبات للعين، يطلق عليھا بديل الدموع، أو الدموع الصناعية، بشرط آلا تحتوي على مضادات أو مواد تؤثر على العين.

وأوضح ممثل الجمعية السعودية لطب العيون في منطقة عسير، استشاري طب العيون، بمستشفى القوات المسلحة، بخميس مشيط، الدكتور عبدالعزيز عبدالله آل ضبعان: خطر تأثيرات أشعة الشمس على العين، ومنھا: أن جسم الإنسان يستقبل أشعة الشمس عن طريق الجلد والعينين، ومع أن ھناك فوائد للتعرض لأشعة الشمس، منھا: تكوين فيتامين (د) في الجلد، وتكوين الرؤية في العينين، إلا أن لھا أضرارا، من أخطرھا سرطان الجلد، وتعتم عدسة العين، وھذا إثر التعرض الطويل للشمس.

وأبان "آل ضبعان": أن كثرة التعرض لأشعة الشمس، تسبب مشاكل للعيون منھا: ظفرة العين، وھي تغيرات في أنسجة الملتحمة. تنتج من كثرة التعرض لأشعة فوق البنفسجية، وھي تضايق المريض من حيث الاحمرار الدائم، وأحيانا تتقدم فتؤثر على القرنية والنظر, كما تسبب في تكوين ما يسمى بمرض الساد Cataract أو عتامة بعدسة العين، وھذا يبدأ بشكل قليل، ويزداد تدريجيا مع الزمن مع طول التعرض للشمس. إضافة إلى مرض "الضمور الشبكي البقعي"، الذي ينشأ من تأثير أشعة الشمس على العين؛ مما قد يصيب مركز البصر في الشبكية، نتيجة النظر مباشرة إلى قرص الشمس.

وأفاد الدكتور الضبعان: أن الأبحاث أثبتت أن طول التعرض للأشعة فوق البنفسجية، يكون عاملا مساعدا، لتكوين ما يسمى بالضمور البقعي ARMD لدى كبار السن. مشيرا إلى أن الشكوى من أعراض "جفاف العين" تزداد مع قدوم الصيف؛ وذلك نتيجة للجو الحار والجاف في الصيف، وتكون أعراضھا الحرقان، وإحساس بوجود مثل الأجسام الغريبة في العين، واحمرار وحكة، وأحيانا دمع غير مستقر على العين، مع إفرازات بيضاء خفيفة توجد في زوايا العينين.

وقدم بعض النصائح للمحافظة على العيون مع قدوم الصيف منھا: تجنب التعرض لأشعة الشمس؛ لكون نسبة من الأشعة فوق البنفسجية موجودة في الفترة ما بين الساعة العاشرة صباحاً، وحتى الثالثة عصراً؛ لذلك على الشخص تجنب التعرض لھا خلال ھذه الفترة بقدر المستطاع، واستخدام النظارات الشمسية الجيدة الصنع، وليست بالضرورة أن تكون غالية الثمن، فلابد من توفر شروط، ومنھا فلترة الأشعة فوق البنفسجية بغالب 100% حتى تحمي العين من أضرار ھذه الأشعة، وكذلك يجب أن تكون عدساتھا عريضة، وتغطي كل جوانب العينين؛ حتى لا تنفذ الأشعة من أطراف العدسات إلى العينين, ثم عدم التعرض مباشرة للھواء الجاف والحار؛ لأن ذلك يزيد من الجفاف وخصوصا إذا كان الإنسان مسافرا بالسيارة على الطرق الطويلة. كما أن الأشخاص الذين يعانون من جفاف العيون، لابد لهم من استخدام القطرات المرطبة التعويضية للدمع بقدر الحاجة، وكما يقرره الطبيب المختص.

وبالنسبة لمستخدمي "العدسات اللاصقة": عليھم الحذر من نسبة الجفاف في العيون مسبقا. ومع دخول فصل الصيف الحار: قد تزداد المشكلة قليلا، فعليھم استخدام القطرات المرطبة الخالية من المواد الحافظة، كذلك يجب تنظيف العدسات يوميا، وإعطاء العين فترات راحة من ھذه العدسات في كل يوم، وخصوصا عند النوم.

ولفتت الجمعية في نشرتھا الصحية: إلى أن الكثير من الشباب يتساءل عن أفضل إجراء عمليات تقويم البصر "الليزك أو الليزر" في فصل الصيف الحار، أم في الفصول الباردة؟. مفيدة أن المريض قد يحس بجفاف في العينين، بعد إجراء مثل ھذه العمليات، ويحتاج إلى قطرات مرطبة لمدة طويلة، وعليه فإن في فصل الصيف الحار، ومع زيادة الجفاف: قد تزداد نسبة الجفاف، لكن مع استخدام العلاج والإرشادات المناسبة؛ حيث تكون العطلة الصيفية مناسبة لھم, وتكون الخيارات متساوية خصوصا، أن أكثر الطلاب لا يجدون فرصة لإجراء مثل ھذه العمليات إلا في فصل الصيف.

كما أوضحت الجمعية: أنه من الملاحظ أن نسبة المرضى الذين يحصل لھم تقرحات القرنية الجرثومية: تزداد في فصل الصيف، وذلك لعوامل عدة، منھا: أن أكثرھم من كبار السن، ولديھم التھابات ومشاكل مزمنة في الجفون، مع جفاف ونقص شديد في الدموع. فيكون فصل الصيف أحيانا عاملا مساعدا لتكون بقع جافة على سطح القرنية، ومن ثم خدوش قد يحصل فيھا التھابات وتقرحات، ولذا ينصح لمثل ھؤلاء المرضى باستخدام القطرات والمراھم المرطبة بشكل مكثف، مع مراجعة الطبيب عند الإحساس بأي التھابات أو احمرار في العينين.

وتؤكد الجمعية السعودية لطب العيون: دور الآباء والأمھات في مثل الإجازة الصيفية وأيام الأعياد؛ للعناية بعيون أطفالھم، وذلك بعدم إحضار ألعاب خطرة وحادة، التي قد تؤذي عيونھم عندما يلعبون بھا، وعدم تركھم يجلسون لفترات طويلة أمام الألعاب، مثل: البلاي ستيشن أو التلفاز.

مشيرة إلى أنه مع كثرة المناسبات والتنقلات والسفر في الإجازة الصيفية، فإن بعض مرضى الجلوكوما "الماء الأزرق" قد يھملون في استخدام قطراتھم بانتظام، وھذا أمر خطير جدا على العين. كذلك مرضى اعتلال الشبكية؛ بسبب مرض السكري: يھملون ويتكاسلون عن متابعتھم في عيادة العيون والليزر؛ بسبب الانشغال؛ ولذلك تنصح الجميع ـ خاصة من يعاني من ھذين المرضين ـ بعدم التساھل في المتابعة والعلاج خلال فترة الإجازة على وجه الخصوص.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...