في أجواء إيمانية: أكثر من مليوني مصلٍ يشهدون ختم القرآن بالمسجد الحرام

أحوال الناس
01 - شوال - 1439 هـ| 14 - يونيو - 2018


1

الرياض - لها أون لاين

في أجواء روحانية وإيمانية مفعمة بالأمن والأمان: شهد أكثر من مليوني مصلٍ من الزوار والمعتمرين والمواطنين والمقيمين مساء أمس: ختم القرآن الكريم بالمسجد الحرام في ليلة التاسع والعشرين من شهر رمضان المبارك, حيث توافد المصلون إلى المسجد الحرام منذ وقت مبكرٍ اليوم، فامتلأت أروقته وأدواره وساحاته بالمصلين، وامتدت صفوفهم إلى جميع الساحات المحيطة بالمسجد الحرام، والطرق المؤدية إليه.

وأمَّ المصلين في المسجد الحرام: إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس، الذي دعا للمسلمين في هذا الليلة المباركة بالمغفرة والعتق من النار، وأن يحفظ بلادنا وبلاد المسلمين من كل سوء، وأن يجعل بلادنا آمنة مستقرة وبلاد المسلمين.

وأدى ضيوف الرحمن مناسكهم وعباداتهم بكل يسر وأمان، وراحة واطمئنان في أجواء روحانية، سادها الأمن والأمان والراحة والاستقرار، بفضل الله أولاً، ثم بفضل ما وفرته المملكة من خدمات، وما نفذته من مشروعات، بإشراف من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين.

واتسمت الحركة المرورية بالانسيابية، وأسهمت في الحد من الاختناقات أو الحوادث المرورية، رغم الكثافة الكبيرة في أعداد السيارات التي شهدتها العاصمة المقدسة في هذه الليلة المباركة. لاسيما بعد تنفيذ إدارة المرور بالعاصمة المقدسة لخطة خاصة، أعدتها واعتمدت تنفيذها قبيل هذا الموسم، بهدف تحقيق أفضل التنظيم لحركة السير، بتوزيع الضباط والأفراد منذ الصباح في جميع أحياء مكة المكرمة، وفي الميادين والطرق والشوارع، لمتابعة حركة المرور وتنظيمها وإعطائها المرونة اللازمة أمام وفود الرحمن.

وهيأت الشوارع والميادين في المنطقة المركزية لنقل المعتمرين، وتكثيف انتشار رجال المرور على الطرق المؤدية من وإلى مكة المكرمة. وحث المعتمرين على استخدام وسائل النقل العام، والتنسيق مع فرع الشركة السعودية للنقل الجماعي، الذي وفر أكثر من 2000 حافلة حديثة، لنقل المعتمرين من المواقف المخصصة لوقوف سياراتهم بمداخل مكة المكرمة، إلى المسجد الحرام وبالعكس.

وكثفت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي: كافة جهودها وكامل طاقاتها لاستقبال كثافة الزوار والمصلين في هذه الليلة بالمسجد الحرام؛ وذلك من خلال فتح الأبواب، والاهتمام بأعمال الصيانة والنظافة والتشغيل، ومضاعفة القوى العاملة والآليات للقيام بجميع الأعمال على الوجه الأكمل.

وفي الجانب التنظيمي: هيأت الرئاسة كافة الجهود في احتواء هذا التوافد الكثيف من المصلين والزوار والمعتمرين، عبر رفع الطاقات الاستيعابية للإدارات والوحدات التي تعمل على مدار الساعة بالحرم المكي، والتأكيد على التعاون المشترك مع الجهات الأمنية المشاركة، كما هيأت الرئاسة العامة الساحات والمصليات والبوابات والممرات لسهولة دخول ضيوف الرحمن وخروجهم.

واستقبل المسجد الحرام في هذه الليلة الملايين من المصلين والمعتمرين والزوار، إيمانا بالله عز وجل، وإجلالاً لفضل العشرة الأواخر من الشهر الكريم، حيث شهد الحرم المكي من بعد صلاة العصر: تدفق أعداد كثيفة من المصلين، حيث امتلأت أروقته وأدواره وساحاته بالمصلين، وامتدت صفوفهم إلى الطرقات المؤدية إليه، وشهدت تدفق المصلين الذين قدموا لأداء صلاتي التراويح والتهجد.

ووفرت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي: ماء زمزم للزوار والعمار، من خلال حافظات ماء زمزم الموزعة في جميع أدوار وأروقة وسطوح وساحات المسجد الحرام. علاوة على مجمعات ماء زمزم المنتشرة داخل المسجد الحرام وساحاته. حيث جهزت إدارة سقيا زمزم: حقائب محمولة داخل صحن المطاف، تحتوي على عبوات من الماء المبارك مبردا؛ لتوزع على مرتادي الحرم الشريف.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...