فوائد الأحماض الدهنية لمشكلات الدورة الشهرية لها أون لاين - موقع المرأة العربية

فوائد الأحماض الدهنية لمشكلات الدورة الشهرية

بوابة الصحة » الحمل والولادة » الدورة الشهرية
24 - ذو القعدة - 1439 هـ| 06 - أغسطس - 2018


1

لا تزال أسرار الأحماض الدهنية تظهر بين وقت وآخر، ويبدو أنها دخلت مؤخراً في مجال خدمة صحة النساء، وخاصة فيما يتعلق بأعراض الدورة الشهرية، حيث بات الأطباء يعتقدون بشكل علمي: أن تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الأحماض الدهنية الأساسية، تساعد في التقليل من أعراض متلازمة ما قبل الحيض.

ما هي الأحماض الدهنية:

هذه المعلومات كشفتها دراسة علمية أجراها باحثون في جامعة برازيلية. وقد وجدت هذه الدراسة، التي نشرت خلال شهر إبريل 2011م في مجلة الصحة الإنجابية: أن تناول كبسولات تحتوي على نحو 1 غرام من مزيج ثلاثة أحماض دهنية أساسية: أدى إلى انخفاض كبير في أعراض الدورة الشهرية.

تعد الأحماض الدهنية الأساسية مواد لا ينتجها الجسم البشري، ولا يمكن الحصول عليها إلا من خلال أغذية معينة، مثل: الزيوت النباتية، والبيض، والمكسرات، والسمك، أو على شكل مكملات غذائية.

والأحماض الدهنية: هي إحدى الجزيئات العديدة الموجودة في سلسلة الأحماض الموجودة في الدهون والزيوت وفى أغشية الخلايا. وتأتي من دهون الحيوانات والخضراوات وزيوتها. ولها استخدامات عديدة بعيداً عن الجسم، وهى تستخدم كشحوم في عمليات طهي الأطعمة، وفى إنتاج الصابون، والمواد المنظفة وأدوات التجميل.

بين يدي الدراسة:

لا تعتبر هذه الدراسة، من تأليف باحثين من جامعة بيرنامبوكو الاتحادية، الأولى من نوعها في البحث في الصلة المحتملة بين الدورة الشهرية والأحماض الدهنية الأساسية، والتي تلعب دوراً معقداً في نظام المرأة الإنجابي، حيث أشارت إلى بحوث يعود تاريخها إلى عام 1983م ناقشت احتمال وجود صلة من هذا القبيل.

ووفقا للدراسة: فإن 120 امرأة شاركن فيها، ذكرن حدوث آثار جانبية قليلة، ومعظمها كان خفيفا. وقد يكون السبب وراءها وجود حساسية للزيوت المعدنية، أو الأدوية الوهمية التي تناولتها بعض المشاركات.

واحتوت المكملات الغذائية التي تناولتها المشاركات على 210 ملغ من حمض غاما ينولينيك، و175 ملغ من حمض الأوليك، و 345 ملغ من حمض اللينوليك، و250 ملغ من الأحماض غير المشبعة و 20 ملغ من فيتامين (E)، وفقاً للباحثين.

 

نتائج الدراسة:

ووفقاً للدراسة: فإن النساء اللاتي تناولن مكملات غذائية لمدة ستة أشهر، استفدن بشكل أكبر من اللاتي تناولنها لمدة ثلاثة أشهر فقط.

وتشمل العلاجات الأخرى لأعراض الدورة الشهرية -والتي ذكرتها الدراسة- فيتامين B6وحمض الإسكوربيك والنياسين.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...