توجيه الجمهور للاهتمام بالقشور لها أون لاين - موقع المرأة العربية

توجيه الجمهور للاهتمام بالقشور

ساخر » الحرف الساخر » مقال ساخر
20 - ربيع أول - 1440 هـ| 29 - نوفمبر - 2018


1

_كنتُ أعجب! عندما أجد من يتسوّل -متابعين له- على -السوشيل ميديا- حتّى عرفت أنّ للشّهرة ـ هناك ـ عوائد مادّية 💵

 

_وكان عجبي الآخر: أنّ اغلب البشر لا يرغبون بمتابعة الأهل - رغم أنّهم يزيدون العدد- هذا إن لم يضعوهم في دائرة الحظر!. 🚫

- ولأنّ أغلب الظنّ أنّ هؤلاء يتابعون فعلا. ولكن في السّرّ. أي من غير إعجاب أو تعليق أو ظهور للعلن!.

-وذلك لاعتبارات شتّى، منها: الغيرة والحسد. ومنها إظهار عدم الاهتمام للمراقبة عن بعد.

ثمّ يعترفون في وقت ما، عند وجود كتابة مستفزّة.

-ليتبيّن أنّهم يعرفون كلّ المتابعين بالأسماء، بل ويحفظون التّعليقات. فيبدأ شجار عالي المستوى. مدعّم بالأدّلة. من ـ الإيموجي- والعبارات.

 

_ومع أنّ هذا الموضوع شيّق وحيويّ؛ لأنّه يسبب مشاكل زوجيّة وعائليّة. كما أنّه يستهلك نقاشات. وقد يوصل إلى الطّلاق.

وربّما يستغرق ساعات يوميّة؛ من أجل المراقبة. وحساب مرّات الإعجاب. وطرح الأعداد. إلاّ أنّه ليس موضوعي المعنيّ..😊

مع أنّكم تحمّستم لهذا الموضوع الّلطيف. لكنّني لن أكتب به إلّا إذا طُلب منّي.

 

 

_ فموضوعي الرّئيس هو: تلك القنوات الفرديّة. أو بالأحرى الشّخصيّة، خاصّة على يوتيوب. والّتي أصبحت مجالا للشّهرة والدّعاية. من غير مراقبة أو محاسبة. و الأدهى من غير علم أو دراية! ~

 

_وقد نبّهني لها تلك الرّوابط، الّتي أصبحت تأتينا على ـ الواتس- ووسائل التّواصل. ففيها تكرار للمعلومات مع اختلاف القنوات. أو فيها تضارب وتناقضات.

-ونحن إذا كنّا نفقه بالدّين. أو نستطيع أن نستوثّق مما يأتينا. فليس الحال هكذا في المجالات الطبيّة والتّجميليّة. والأعشاب وفوائد الأغذية.

-ولهذا فقد راج سوق هذه القنوات. وبخاصة لمن يبحث عن الصّحة والجمال، بأرخص الأثمان. وبعيدا عن العيادات! وبات الكلّ يسرق من الكلّ. حتّى لا تدري أين هو الأصل؟.

 

فقد فكّرتُ في مرّة أن أبحث: فوجدتُ النّصيحة نفسها والمنتج نفسه. على صفحات _ نانا، وملك، وماجدة، وراما، ونيرفانا و.. و.... إلخ.

والمضحك أنّ العنوان: "بمنتج واحد فقط"!. سوف تقضي على السّمنة، أو ستبدو أصغر عمرا. أو ستقضي على تساقط الشّعر. أو تصلّب الرّكبة!!

 

- ثمّ عندما تفتح الفيديو: تجد أنّك ستخلط أشياء عجيبة. وكلّ واحدة تلفظها (تنطقها) كما في بلدها.

وكمثال: كاز مع كتشب، مع أظافر فيل مطحونة: تجدها عند العطار. مع ذنب خيل أبيض، ودف العفريت، وساق النّعام!😨😨

فهذه عندما تخلطها: تصبح "مكونا واحدا" 🤔😲

#قال_مكوّن_واحد_قال!

 

_ ثمّ تطوّرت هذه القنوات ـ بعد خوف النّاس من تلك الأشياء ـ إلى الأسهل والمتاح. المهم هو المحافظة على المتابعين وعدد المشاهدات.

-فبدأت موضة: #لن_ترمي_بعد_اليوم🗑️.

 

-ولا أدري إن كان هذا بالاتّفاق مع عمّال النّظافة؟. أو مع هيئة الحفاظ على البيئة!. أو بتخطيط من الرّجال كي لا يرموا القمامة ~!

 

-كان أولّها: لن ترمي قشور الموز 🍌 بعدهذاالفيديو>> فهي تفيدالبشرة🤢😵

ثمّ تطوّرت القشور نفسها؛ لتصبح مفيدة للشّعر أيضا. ثم للحساسيّة ثمّ للصدفيّة. على أن تمتنع عن لمس الصّدف. أو عن مقابلة أحدهم عن طريق الصُّدف 🤪.

حتّى وصلتْ إلى معجزات الشّامبو قديما. الّذي يعالج كلّ المشاكل. عن طريق منتج واحد فقط. إذ هو يكافح التّساقط والتّقصف والقشرة. كما ويعطي لمعانا ويوقف الشيب ويحفظ للشّعر لونه.

ليتضّح بعد الاستعمال: أنّه يفقدك شعرك!. وبالتّالي تذهب معه كلّ المشاكل المحتملة: من تقصّف وقشرة. ثمّ تظهر لمعة جميلة وبراقة على الصّلعة ~!

 

_ثمّ بعد "لن ترمي قشر الموز":

 بدأت تتوالى توصيات جمعية تقليص القمامة. بلن ترمي بذور التّمر!. مع العلم لا أدري من تجرأ وطحنها في الخلّاط.

وهل ما زال على قيد الحياة؟. أم من أجل عدم رمي البذور أصبح جهاز الطّحن في سلة المهملات 🧐!

 

- ثم لن ترمي قشر البطّيخ!. ولا قشر البرتقال!. وأشياء أخرى كثيرة لم أعد أحصيها 🥜🍂🐔🐛.

 

- حتّى أنّني تريّثت قبل أن أرمي قشر تويكس، وسنكرس 🍫؛ علّها تفيد في شيء!.

وكذا فكّرت لوهلة: أن أحتفظ بقشور البصل؛ فقد تفيد في أيّ أمر.

لكن انتابتني نوبة بكاء 😭😭! ووجدتُ أنّني صرتُ أرمي المناديل الورقيّة؛ فعدلت عن الاحتفاظ به؛ حتّى تصلني فوائده🤢

 

_هذا، رغم أنّ توصيات السّنوات الماضية كانت: إيّاك أن تأكل التّفاح مع القشر. فهو يحتوي على مواد كيماويّة. لكن يبدو أنّ #آيفون قدّ سوّق للتّفاح جيّدا. على أن تقضم قضمة واحدة ثمّ ترمي بالبقيّة 🍏!

 

_بعد القشور: بدأ مسلسل الجذور.

وهذا خاص بالخضار! لا ترمي عود الخيار. ولا أطراف الجزر .. 🍁🍃🍂 ولا أوراق الفجل🌿!؛ حتّى بدأتُ أشكّ أنّنا كنا مخطئين عندما كنا نأكل ذاك الشّيء الأحمر المدوّر!. ونرمي تلك الوريقات. وأنّه كان علينا فعل العكس!.

وكذا عن الشّعر الّذي بين الذّرة وقشرها. فعلا إنه يصلح كخصلات أو باروكة 🌽💂‍♂️!

 

الذي أسعدني أنّنا قريبا سنطبخ الخضار كما هي!.

 فلا تقشير لليقطين ولا قطف للملوخيّة. فشكرا لأطبّاء التّغذية الصحيّة ~

 

وربّما نستغني قريبا عن بعض الأدوية!. حيث آخر المستجدات: في الوقاية من الرّمي!.

- "لن ترمي قشور البيض بعد ذلك" بل اطحنها للحصول على الكالسيوم الّلازم.

(وللعلم فهذا مضرّ، والنّاس تتداوله وتنشره) 🥚🍳.

وعلى المبدأ نفسه: يمكننا طحن بعض المسامير للحصول على الحديد 🔩.. أقصد طحن قشور الرّمان فهي تمدّ بأنواع من المعادن.

-وأما بذر المانجو: فعليك أن تقصّ شعره. ثمّ تسرحه، عفوا تقشّره. وتستخرج ما بداخله ثمّ تطحنه.

 

_وكي لا أطيل عليكم أكثر:

 لا ترموا أيّ شيء. القشر اطحنوه حتّى وإن كان قشور نبات الصبّار🌵. فكثير من الأشخاص يحتاجون لهذا كيّ يفكّروا قبل الكلام. 🤬😷.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

المصدر: صفحة الكاتبة أروى العظم على الفيس بوك.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...