كيف تواجهين اكتئاب ما بعد الولادة؟

عالم الأسرة » أمومة وطفولة
21 - رمضان - 1440 هـ| 26 - مايو - 2019


1

عزيزتي الحامل أقدر جدا ما تشعرين به من ألم وخوف وترقب لما سيحدث بعد أن تضعي مولودك، لذا دعيني أنقل إليك جزءا من تجارب الأخريات ونرى كيف ستواجهين هذه الفترة نفسيا.

بداية، لا أحد يستهين بما تشعرين به من ألم في فترات حملك، فالله تعالى أخبر عنها بأنها فترات وهن على وهن أي ألم وضعف، ولكنه سبحانه منحك القوة الكافية لتتحملي آلام الحمل والولادة.

كثير من النساء تخشى من اكتئاب ما بعد الولادة وكثيرا ما تقعن فيه، ولست أقلل من شأنها أو قوتها ولا أعتبره دلعا أو دلالا كما يظنه البعض.

لنرى عزيزتي كيف نتخطى هذه المرحلة..

فلتعلمي في البداية أن الله وهبك أجمل هدية، كائن يتكون في أحشائك وينبض بداخلك ، فلتبتهجي وتستعدي لاستقباله.

الخطوات الأولى تبدأ من لحظة معرفتك بأنك حامل..

عليك سيدتي أن تهتمي جيدا بصحتك وتغذيتك ولا تهملي في أخذ فيتامينات حملك، فهي ليست رفاهية وإنما تساندك كي تكوني أقوى فأنت أصبحت الآن شخصين.

اقرئي كثيرا وتعلمي ..العالم مفتوح الآن بين يديك، اقرئي ما استطعتِ عن الحمل والولادة والتربية، اقرئي عن التغذية والتطعيم وكل ما يخص طفلك، اكتبي كي لا تنسي إذا وجدت معلومة مهمة.

ستدركين أهمية ما قرأتِه حين تواجهين حدثا مفاجئا يتعلق بطفلك أو بك أثناء وبعد الحمل وسيشعرك هذا بارتياح لأنك ستواجهين ما يحدث وما سيحدث من تطورات وأنت على علم بكيفية حل الأمر.

إذا كنت مشتركة في جروبات نسائية أو طبية، فاحذري عزيزتي ولا تقعي في فخ التعليقات السلبية، تجاهلي التعليقات اللي تتحدث عن المشكلات وصعوبات الولادة والألم النفسي بسبب ما يفعله الأطفال، تجنبي قراءة التعليقات التي تؤثر بك بشكل سلبي وتجنبي اللواتي لا يذكرن في الأمومة إلا أسوأ الأمور، تجاهلي كل ذلك تماما حتى لا يتسرب داخلك خوف مبكر لا داعي له مما سيحدث فالأمر مرتبط بك نفسيا.

من المهم جدا أن تشركي زوجك في أمورك هذه الفترة، اشرحي له ما يحدث معك من تطورات، لا تتخلي عن وجوده معك في زيارة الطبيب، شاركيه بما تقرأين وبالمعلومات التي حصلت عليها، كل هذا سيجعله مرتبط بما يحدث وسيكون داعما قويا لك..

اكتبي ما تحتاجين لطفلك، وإذا استطعت شراء الاحتياجات التي توفر عليك وقت وجهد مع طفلك كعربة الطفل او كرسي السيارة أو أرجوحة المولود فلا تبخلي على نفسك بها، فهي ليست رفاهية.

احرصي على اتباع تعليمات طبيبك بما يتعلق بصحتك وسلامة الجنين.

بعد أن تضعي مولودك، لا بأس عزيزي قد زال بعض الألم ،أنت عظيمة كونك تحملت كل هذا ، وما تحتاجينه هذه الفترة هو النوم والراحة ، لذا استغلي أي فرصة عند نوم صغيرة وخذي قسطا من النوم..

لا تخجلي أبدا من طلب المساعدة ممن حولك فهم مستعدون لذلك.

ولاتخجلي عزيزتي من إظهار ألمك أو حتى البكاء إذا لزم الأمر ولكن لا اكتمي بداخلك ما تشعرين حتى لا ترهقي نفسك أكثر.

لاتلتفتي للتعليقات السلبية من البعض الذين يستهينون بالموقف، ولا تحاولي التبرير، فالألم لا يبرر لمثل هؤلاء، فقط لا تعطي أذنك لهم.

لا تتردي في مراجعة طبيب مختص إذا شعرت بأي مشكلة.

ستنقضي هذه الفترة سريعا وسيزول الألم وسيبقى فقط طفلك الرائع الذي تكون بداخلك وسيكبر أمام عينيك.

وتذكري أن الألم حتما سيزول ولن يبقى سوى الذكريات فاحرصي على توثيق اللحظات السعيدة لك ولطفلك.

واعلمي دائما أنك أقوى مما تظنين وأنك ستربين جيلا ربما يكون سببا في تغيير ما حوله للأفضل دائما..

تذكري.. أنت أم عظيمة!

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...