لماذا يتأخر زواج الفتيات !؟

تحت العشرين
16 - شوال - 1440 هـ| 20 - يونيو - 2019


1

عانس كلمة كالصفعة تطلق في وجه فتاة مضى بها السن دون أن تلتقي بنصفها الآخر..

تزداد نسبة العنوسة في الآونة الأخيرة في كثير من الدول العربية حيث تكشف الأرقام عن تنامي ظاهرة العنوسة في عدد من البلدان العربية.

 

ولكن ما السبب، وإلى من توجه أصابع الإتهام؟..

- قد تتأخر المرأة في الزواج برغبة منها، وبصورة اختيارية في بعض الحالات خاصة عندما تنوي اختيار ما يتماشى مع طموحاتها وتطلعاتها.

- مبالغة بعض  الفتيات في الشروط حول حفل الزفاف والبيت والسيارة والمهر وعندما لا يستطيع الشاب توفير هذه الشروط ترفضه وقد يمر بها العمر من دون أن تجد من يوفر لها هذه الشروط.

- -ضعف استعداد بعض الفتيات وتأهيلهن في المرحلة الجامعية لاتخاذ القرار وتحمل مسؤولية الزواج بالأخص في مراكز المدن إذ تتغير أفكارهن تجاه أهمية الزواج في حياتهن كذلك يتأثرن في مواصفات الزوج المفضلة لديهن .

-  خروج بعض الفتيات عن الحشمة في ملابسهن ووضع مواد التجميل الصارخة والخروج بها إلى الأسواق وغيرها مما يؤدي إلى تجنب الخطّاب لها فالشاب رغم أنه قد يعاكس تلك الفتاة إلا أنه عندما يرغب بالزواج لن يختار إلا  المحتشمة  التي لم تطلها العيون.

- التغيرات الاجتماعية التي حدثت في المجتمعات الخليجية والعربية ومنها عدم التواصل بين الأقارب والجيران.

- رفض أهل الفتاة لعريس ترغب الارتباط به ومحاولتهم إجبارها على الارتباط بمن يرونه مناسبا لها من وجهة نظرهم.

- غلاء المهور والنفقات العالية لإتمام الزواج وإنفاق المبالغ الهائلة للاستعداد لحفل الزواج ومتطلباته، مما يؤدي إلى عجز الشباب عن تلبيتها فيجد نفسه بين أمرين إما الارتباط مع تحمل الديون أو العزوف عن إتمام الزواج.

- وصول المرأة إلى مراحل متقدمة في التعليم قد يجعل الرجل يحجم عنها ولا يرغب بها كونها قد تضع نفسها موقع الند مع زوجها ورغبته في الارتباط بصغيرة السن قليلة العلم اعتقاداً منه أنها أكثر طاعة ويمكن تشكيلها على الصورة التي يرغبها.

- رغبة الفتيات في إكمال الدراسات العليا ونهل العلم بينما لا يحبذ الرجال الارتباط بمن هن أكثر تعلماً منهم مما يجعلهن عرضة للبقاء من دون زواج.

-  ضعف رغبة الشباب في إكمال التعليم العالي مما يحدث فجوة بينهم وبين رغبة الفتيات في الحصول على درجات عليا للتعليم .

- تعرض الفتاة والشاب إلى  المؤثرات الإعلامية كالبرامج الفضائية ( المسلسلات أو النجوم) والتي تغير من تطلعاتهم إلى الزواج

هناك معايير تختلف..

وتعلق الدكتورة فائقة حبيب على السبب وراء تأخر زواج الفتيات إلى أن هناك معايير اجتماعية وهي تختلف من مجتمع إلى آخر ومن زمن إلى آخر وفقاً للمتغيرات التي تصاحب المجتمع ثقافياً واقتصادياً وتربوياً ومنها المعايير البيولوجية للمرأة والتي تتراوح بين 15 سنة و35 سنة اقتران بسن الإنجاب.

ومعاير تربوية منها إنهاء الفتاة مستوى تعليمياً معيناً يمكنها من التكيف والتوافق مع زوجها والبيئة المحيطة بها لاسيما ونحن في زمن الانفتاح الثقافي المعرفي ويمكنها من تنشئة أولادها بيسر وسهولة.

منها أن العمل يؤثر بصورة مباشرة في تأخر زواج الفتاة بسبب انغماس المرأة في العمل ورفضها العديد من المتقدمين والخطاب ويرجع هذا إلى أسباب عدة منها

كثرة الأحلام والطموحات إلى زوج المستقبل والاعتقاد الخاطئ لدى بعض الفتيات أو أولياء أمورهن من أن الخاطب لديه أطماع في الراتب لذلك يتم فرض شروط عدة من الفتاة أو ولي أمرها بهدف ضمان استقلاليتها الاقتصادية.

 

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


د. سلام نجم الدين الشرابي

كاتبة ساخرة وصحفية متخصصة في الإعلام الساخر

حاصلة على شهادة الدكتوراه في الصحافة الساخرة بدرجة ممتاز مع توصية بطباعة البحث.

حاصلة على شهادة الماجستير في الصحافة الساخرة من جامعة أم درمان بدرجة امتياز مع توصية بالترفيع لدرجة الدكتوراه


حاصلة على شهادة البكالوريوس في الصحافة من جامعة دمشق.





العضوية:
• عضو نقابة الصحفيين السوريين عام 1998م.
• عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية.
• عضو في الجمعية السعودية للإعلام والاتصال
العمل:
• مديرة تحرير موقع المرأة العربية لها أون لاين "سابقاً".
• مديرة تحرير موقع صحة أون لاين "سابقا"
• مديرة تحرير مجلة "نادي لها "للفتيات "سابقا"
• مديرة القسم النسائي في مؤسسة شبكة الإعلام للخدمات الصحفية "حالياً"
• كاتبة مقالات ساخرة في عدة مواقع
• كان لها زاوية اسبوعية ساخرة في جريدة الاعتدال الأمريكية
• مشرفة صفحة ساخرة بعنوان " على المصطبة"

المشاركات:
• المشاركة في تقديم برنامج للأطفال في إذاعة دمشق (1996)
• استضفت في برنامج منتدى المرأة في قناة المجد الفضائية وكان موضوع الحلقة " ماذا قدمت الصحافة الالكترونية للمرأة" (3/8/2006).
• استضفت في حوار حي ومباشر في موقع لها أون لاين وكان موضوع المطروح " ساخرون نبكي فتضحكون" ( 16/12/2008م)
• استضفت في قناة ألماسة النسائية في حوار عن الكتابة الساخرة عام 2011
• استضفت في قناة الرسالة الاذاعية في حوار عن تجربتي في الكتابة الساخرة وبحث الماجستير الذي قدمته عنها.
• المشاركة في اللجنة الإعلامية الثقافية لمهرجان الجنادرية عام 2002 م
• المشاركة في الكتابة لعدد من الصحف العربية السورية و الإماراتية والسعودية.
• المشاركة في ورش العمل التطويرية لبعض المواقع الإعلامية .
• تقييم العديد من المقالات الساخرة لبعض الصحفيين والصحفيات

الإصدارات:
• صدر لي كتاب تحت عنوان "امرأة عنيفة .. احذر الاقتراب ومقالات ساخرة أخرى" عن دار العبيكان للنشر
• لها كتاب تحت الطبع بعنوان "الصحافة الساخرة من التاريخ إلى الحاضر


الإنتاج العلمي:
- الدور التثقيفي للتلفزيون.
ورش عمل ومحاضرات:
إلقاء عدد من المحاضرات والدورات التدريبية وورش العمل في مجال الإعلام والصحافة منها:
• دورة عن الخبر الصحفي ومصادره، الجهة المنظمة "رابطة الإعلاميات السعوديات"
• دورة عن الإعلام الالكتروني ، الجهة المنظمة "مركز آسية للتطوير والتدريب"
• دورة عن التقارير الصحفية والاستطلاعات ، الجهة المنظمة " مركز آسية للتطوير والتدريب".
• دورة عن المهارات الإعلامية للعلاقات العامة، الجهة المنظمة "مركز لها أون لاين للتطوير والتدريب.



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...