مسافات!

أدب وفن » بوح الوجدان
24 - شوال - 1440 هـ| 28 - يونيو - 2019


1

 

 

 

 

 

 

حتى الأحرف تنافرت إثر الفراق، لم تجتمع.. فما مِن جمل ترتص لتُحدّث بألم النفوس..

وما مٍن كلمات.. فقط مسافات.. الكثير من المسافات..

تشتاق أحدهم ثم تدرك للحظة أنك أبعد مما ينبغي، لا حيلة لك غير الانتظار.. ولا حول له ولا قوة لك في إزالة المسافات.. تقول: سيحين اللقاء قريبا، فتجد الوقت أطول مما تحتمل..

تستدرك لوهلة: ستمر الأيام سراعًا.. ثم تتراجع: ليس حين ننتظر ونتمنى ذلك!

قاتل الله المسافات!

ضاقت يارب.. بعيدًا عنهم، وقريبًا منّا.. أولئك الذين ما عاد بوسعنا أن نحتفظ بسِمة جوارهم..

ضاقت حينما لفظنا آخر كلماتِ أملنا فيهم وقطعنا آخر طرفٍ شُدَّ من الثقة.. ضاقت.. هنا وهناك..

ضاقت حين ضللنا الطريق ولم نُتِح لأنفسنا الفرصة لتستحق ما تستحق..

حين طالتها أنانيتنا ولم تسلم منها هي الأخرى فظلمَتها وألقت بها بعيدًا عما رجَت..

حين ظفرنا بأمر نحسبه شرا لنا وأنت تعلم أنه خير وما علمنا.. فضاقت..!

ضاقت حين تحايلت علينا المسافات وأوهمتنا أنها تضاءلت بيننا وبينك! فقطعنا الوصل أو أرخيناه ثم ندمنا فعدنا تائبين منكسرين..

ضاقت.. للحد الذي لا نرى من الحديث بشأنه جدوى.. لكنك تعلم قبل أن نعلم.. تسمع وتبصر كم ضاقت..

فهل فرجٌ منك قريب يسعفنا؟

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...